الجمعة - 23 فيراير 2024

تواطؤ مايسمى المجتمع الدولي في إبادة اهل غزة

منذ 3 أشهر

هاشم علوي    

أيد المجتمع الدولي العدوان على غزة وسوق المبررات التي تمنح الكيان الصهيوني مشروعية زائفة بالابادة الجماعية، توصيف المجتمع الدولي انه امريكا وفرنسا وبريطانيا والغرب المؤيد للعدوان على غزة تحت مبرر الدفاع عن النفس، هذا المجتمع الاجرامي دعم اسرائيل بالاسلحة والقنابل الفتاكة والمحرمة دوليا لابادة اهالي غزة العزل المدنيين والاطفال والنساء، حرب قذرة يغطيها المجتمع الدولي سقط خلالها الى وحل الاجرام فلافرق في عقلية النظام الامريكي ونظام الكيان الصهيوني فكليهما تأسس على الابادة والاجرام والوحشية والاحتلال سواء بحق الهنود الحمر او بحق الشعب الفلسطيني. 

العالم يقف عاجز عن ردع الكيان الصهيوني رغم انكشاف اجرامه وممارسته الوحشية للابادة الجماعية. 

المجتمع الدولي يتبنى الاهداف الاسرائيلية في سحق المقاومة واعادة الاسرى بالحرب والعدوان والابادة ويتبنى الرواية الاسرائلية في حق اسرائيل الدفاع عن النفس ويتبنى السردية الاسرائيلية في تهجير اهالي قطاع غزة الى سيناء واهالي الضفة الغربية الى الاردن ويتبنى سيناريوا مابعد حماس في القطاع ومن سيحكم غزة ويتبنى مخاوف اسرائيل في توسع الحرب الى حرب اقليمية ودخول اطراف اخرى الحرب ضد اسرائيل وتكفل بالدفاع عنها والتهديد والوعيد لمن يتدخل واستجلب السفن والغواصات وحاملات الطائرات لترتكب اسرائيل جريمتها دون تدخل وتتبنى ترتيبات اسرائيل في إقامة منطقة عازلة آمنة داخل قطاع غزة وحتى مايظهره المجتمع الدولي من اختلاف مع اسرائيل فهي اختلافات جانبية مثل ان تقتل وتستمر اسرائيل بالعدوان على غزة ولكن نصحها المجتمع الدولي بتخفيض اعداد المدنيين حتى المستشفيات والمدارس والمساجد والكنائس وأماكن النزوح والممرات الامنة وطواقم الاسعاف والصحفيين والمنظمات الدولية المحمية بالقانون الدولي اثناء الحروب لم يهتم بها مايسمى المجتمع الدولي. 

سقط المجتمع الدولي في مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة وسقط امام شعوب العالم ويتشبث باسرائيل. 

سيسقط بايدن وتبقى غزة، سيسقط نتن ياهو وتبقى غزة، سيسقط قادة الغرب امام شعوبهم وتبقى فلسطين. 

اسرائيل تستكمل ابادة الشعب الفلسطيني وصهاينة العرب يستقبلون رئيس الكيان الصهيوني ويصافحونه ويعبرون عن دعمهم للخلاص من حماس والمقاومة ويوعزون لخارجيات بلدانهم ادانة استئناف اسرائيل للعدوان على غزة، يمارسون الضغوط على حركة حماس للاستسلام وعلى ومحور المقاومة عدم التدخل ويناشدون المجتمع الدولي ايقاف التهجير القسري والابادة الجماعية فهم لايعلنون مايتعهدون للصهاينة والامريكان والغرب بل ان بعض العربان يطالبون اسرائيل بالاسراع في انجاز القضاء على حماس والمقاومة. 

فضيحة المجتمع الدولي مدوية ولن تغتفر ولن يمر هذا  الاجرام والابادة الجماعية بدون عقاب. 

العرب البعران المطبعين يعيشون غمرة احتفالاتهم الماجنة في الرياض وابوظبي وينامون باحضان الامريكي والصهيوني يتأمرون ويلعقون احذية بني صهيون. 

سقطت العدالة الدولية وحقوق الانسان وحرية التعبير والديمقراطية وسقطت انسانية المجتمع الدولي وتلطخ وجه الامم المتحدة بدماء غزة. 

المجتمع الدولي يتشكل من جديد وغزة ستغير العالم بمفهومه الانساني والسياسي والاخلاقي. 

وسيرى الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. 

الله اكبر.. الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للاسلام.