الأربعاء - 12 يونيو 2024

طوفان الأقصى طوى المسافات الزمنية…

هشام عبد القادر

7إكتوبر عملية طوفان الأقصى.. طوت. المسافات الزمنية…
وجعلت الأحداث بحدقة عين غزة هاشم…وجذبت القلوب نحوها…

وغيرت المعادلات من الدفاع للهجوم ..
ووحدة دول المحور بالميادين…وركزت صوب البوصلة اتجاه نحو المستضعفين فلسطين بحركة عملية ميدانية وهذا ما كان يسعى إليها الشيهد قاسم سليماني والشهيد ابو مهدي المهندس ..وهذا ما تحدث عنه روح الله الخميني قدس الله سره الشريف ..يوم القدس العالمي فجاء يوم طوفان الأقصى العالمي..

هذا ما تحدث عنه السيد الشهيد حسين بدر الدين الحوثي…رحمه الله..
بأن نصرخ وسيصرخ العالم ..وجوهر الصرخة عمليا ليس أقوالا فحسب ترجمها السيد عبد الملك الحوثي القائد الشجاع وجنده ..

لا اريد الإطالة بالمقدمة في المقال…

اريد جوهر الموضوع…

طوفان الاقصى قرب المسافات لنصل للوحدة الميدانية…وسيكون قريبا طوفان نطوف حوله بقلب المقدسات حقيقة وعملا …صلاة المؤمنين وطواف المؤمنين عن حقيقة…

نحن من زمن آدم عليه السلام اجيال وراء اجيال.. انبياء ورسل وصالحين واولياء الكل يدعي للإسلام ويدعي بذاته بأن يلحقه الله بالصالحين الذين سيأتوا اخر الزمان يرثوا الارض ..وتسخر لهم السموات والأرض وعد محتوم…غير مكذوب…
وسيتحقق الوعد كل الصالحين من زمن سيدنا آدم عليه السلام سيلحق دولة آخر الزمان ..في يوم معلوم تسقطـ دولة النفس الأمارة بالسوء ..تسقط دولة ابليس الذي أبى السجود تكريما للروح فاتحة الوجود ..
فقعد بالصراطـ في النفس يحجب الإنسان عن معرفة نفسه ودولته المطمئنه ..

في هذا اليوم المعلوم هو يوم الفتح الذي لا ينفع الذين كفروا إيمانهم..

في هذا اليوم تقوم دولة النفس المطمئنة ..وتسجد كل العوالم تكريما للروح في الخاتمة كما سجدت تكريما للروح في الفاتحة…وفي هذا اليوم المعلوم تسقطـ وتأفل دولة النفس الأمارة بالسوء ويسقطـ إبليس وجنده.
اذا…هذه القضية التي لابد ما نعرفها..

يرونه بعيدا ونراه قريبا

والحمد لله رب العالمين