الأربعاء - 12 يونيو 2024

علي كريم الشمري

قلناها مرارا وتكرارا أنكم لاتجيدون سوى عقد الصفقات بالغرف المظلمة وتجاملون البعثية والدواعش على حساب جمهوركم وعلى حساب دماء الشهداء وهذا ملخصا لسبب إخفاقكم طوال ال ٢٠ سنة الماضية ويبدو أن حقبتكم ع وشك الانتهاء فعليا، وقلناها ايضا إنه زمن الشجعان الشروگية الأصلاء أصحاب المواقف الوطنية الذين يسعون بجهد متواصل وإيثار كبير إلى ترميم وإصلاح خرابكم وبصمت، فموقف كتلة الصادقين وزعيمهم الشيخ قيس الخزعلي بإفشال فوضى خضوع نواب بعض (الكتل الشيعية) للمال السحت وإجهاض مشروع تسليط بعثي صدامي على رقاب العباد مشرف جدا، وهؤلاء من يستحقون أن يكونوا الممثل الشرعي المشرف للمكون الأكبر بمعية المخلصين والشرفاء الذين لايداهنون أو يسامون على حقوق الناس.
هل ذاكرتكم ضعيفة إلى الحد الذي نسيتم أن الحلبوسي حاول تقزيمكم ودعس رمزية الأغلبية وتحكم بالدولة بالطول والعرض خلال حكومة عبد المهدي واستقوا بشكل أكبر بحكومة المخلوع الكاظمي!! كيف لكم أن تعيدوا انتخاب مرشحه الذي يمتدح صدام المقبور علنا!! ويصافح قادة الدوااعش علنا!! ما هي المصلحة الوطنية التي دعتكم لاختياره دون غيره!؟ ألم تستحوا من دماء الشهداء!؟ لماذا تجاهلتم نحيب الأمهات والزوجات واليتامى والتي كانت بسبب الكريم وأمثاله الذين صدحت أصواتهم عاليا في ساحات الذل والمهانة دعما للطائفية وتسقيطا للدولة ومؤسساتها ورفض النظام السياسي!! ورغم أن نجاحات الحكومة وإنجازاتها ورضا الشارع عنها لأتحسب لكم إلا أنكم بهذه المغامرات الطائشة ستهدون كل ما بني وأسس له بجهد ودماء! احذروا وراجعوا أنفسكم وكونوا على قدر المسؤولية وتعلمون من الشيخ الخزعلي ونوابه ثقافة الثبات على المبادئ وعدم الانجرار وراء المجاملات على حساب الوطن والمواطن واتركوا الدونية وكونوا أحرار أوفياء لدماء الشهداء وللأمانة التي حملها إياكم جمهوركم الذي ينتظر منكم الإنصاف لا تمكين أذناب البعث وتسليطهم على رقابهم واعلموا جيدا أن الحلبوسي يسعى إلى إيصال رسالة مفادها انه يتحكم بكم.