الأحد - 23 يونيو 2024

غزة العزة .. وسقوط قيم امريكا والغرب

منذ 5 أشهر

قاسم الغراوي

لازالت قضية العدوان على غزة بعد مرور اكثر من ثلاثة اشهر تعزز مسارات المواقف الانسانية للشعوب العالمية وتنتقد السلوك اللاانساني المتوحش للكيان الصهيوني المحتل تجاه الشعب الفلسطيني في غزة وتتظاهر ضد الحكومات في الغرب وامريكا .

حقوق الإنسان وحقوق الطفل والمرأة وغيرها من الشعارات الكاذبة التي يتغنى بها الغرب ( امريكا وأوربا ) وينادي بها تبخرت في الحرب الأخيرة على غزة. وانكشف كذبهم ودجلهم وتعرت كل قيمهم التي يدعونها امام انظار شعوب العالم ..! وفضحتهم تلك المشاهد التي تتكرر كل يوم في غزة وفي كل فلسطين من قتل للنساء والأطفال وبطريقة وحشية قذرة واستفزازية مسيئة لكل أبناء الإنسانية .

تارة يتم التصفية الجسدية للشخص أمام أهله ( أبوه أمه وزوجته وأولاده وكل أقاربه ) وبكل همجية ووحشية. وتارة بأقتحام البيوت دون مراعاة خصوصية تلك البيت وحرمة أهله ، وتارة بتأمين العوائل وجمعهم في مكان واحد ثم الغدر بهم وقتلهم بدم بارد ..! وتارة اخفاء جثث القتلى الذين يتم تصفيتهم في الشوارع حتى تتحلل وتتعفن بعد تشويه صورهم حتى لا يتم التعرف عليهم وسرقة اعضائهم الحيوية وبيعها، وتارة إهانة من يتم أسرهم واعتقالهم وخلع ملابسهم والتعامل معهم بوحشية وهمجية تفتقر إلى أدنى مستوى الإنسانية فضلا عن الاخلاقيه، ويتم تصوير تلك المشاهد دون مراعاة لمشاعر المسلمين والضمير العالمي ….!! وغيرها الكثير من الانتهاكات الجسيمة .وخلاصة القول أنهم ارتكبوا كل الجرائم البشعة التي حدثت في تأريخ الانسانية ..!!

ولم يكتفي الصهاينة بذلك بل قصدوا التدمير العشوائي للمنازل ودور العبادة والمدارس ومحاصرة واقتحام المستشفيات وقتل وأسر كوادرها الطبية واتلاف ألاجهزة الطبية فيها، وقصف طواقم وسيارات الإسعاف وما تركوا حتى الصحفيين والحقوقيين وعمال المنظمات الإنسانية حتى التابعة لهم من القصف والاعتداء ، وتدمير كل ما هو جميل في الحياة وبشكل عبثي انتقامي نازي ، وحرق مزارعهم من أجل تحقيق هدف التهجير لهم من أرضهم ونفيهم إلى دول اخرى كلاجئين ..!! ومع كل هذه الجرائم يصرحون بانهم يدافعون عن كيانهم !؟.

تبا لهذا العالم الغربي الهمجي المتوحش ولحكوماته اليمينية المتطرفة الذي لا تحركه عقيدة ولا دين ولا اخلاق ولا قيم ولا ضمير ولا حتى إنسانية . وتبا لمن يصدقهم من أبناء المسلمين ..!! ومن لا زال منخدعا بهم وبحضارتهم المشؤومة المتوحشة التي فضحتها أحداث غزة الأخيرة .

يكفي تلميح حضارة الغرب الزائفة التي تنكشف جليا بين فترة وأخرى وتتساقط كل الأقنعة التي يرتدونها كذبا وزورا ، ليضحكوا على السذج من أبناء المسلمين ..!!

فما يحدث في فلسطين ..! توقعوا حدوثه في أي بلد من بلدان المسلمين وتحت أي مسمى، فهذه هي أخلاقهم النازية ووحشيتهم التي يخفونها عنكم ويظهروها متى ما أرادوا وبطريقة شيطانية خبيثة، بحيث يشيطنوا من يريدوه ويقوموا بتحريك أياديهم الخفية ومن أبناء المسلمين. العملاء والمنافقين والمستشرقين والعلمانيين ( حراس المعابد والصلبان ) في أوساط الشعوب من صحف وقنوات وكتاب وباحثين وسياسيين وصحفيين و…. الخ … وذلك بنشر التشويه بمن قرروا تصفيته ووصفه بأي مسمى يبيح لهم العبث به وقتله وتدمير مقوماته وقدراته، وبمباركة من أبناء دينه ومذهبه ..
لقد اثبتت دول الغرب وامريكا الاستعمارية عبر التاريخ بان شعاراتها حبر على ورق وان الشعارات وحقوق الانسان والحفاظ على السلم والامن الدولي والعدالة والاستقلال كلها اكاذيب لاتطبق في دولنا التي استعمروها ودمروها وقد اثبتوا انهم يكيلون بمكيالين ويقفون مع مصالحهم ومخططاتهم الخبيثة تجاه المسلمين والعرب .

وغزة العزة اليوم ببطولاتها وصمود المقاومة فيها سرعت في التحولات الدولية باتجاه تعدد الاقطاب والوعي الشعبي العالمي والشروع للخلاص من الاستعمار والظلم والاحتلال وان الاوان لتسقط الاقنعة التي حكمت العالم بالحديد والنار مشوه قيم الانسانية والديمقراطية ، ومهما استمرت هذه القوى او الامبراطوريات فالتاريخ اخبرنا انها لن تستمر وللابد وفي طريقها للزوال كما اندثرت قوى حكمت العالم من قبل وستنتصر ارادة الشعوب ولو بعد حين .