الأحد - 16 يونيو 2024

أمريكا وكر الإرهاب

منذ 5 أشهر
الأحد - 16 يونيو 2024

 إحترام عفيف المُشرّف

بداية وقبل كل شئ قلناها سابقا وسنقولها اليوم وغدا وحتى قيام الساعة لو رضيت عنا أمريكا لشككنا بأيماننا. وهذا هوا المقياس الذي نقيس عليه أن كنا على الحق او على الباطل. اما أن تصنفنا بقائمة الإرهاب فهذا ميزة لنا لاعلينا وليس هذا بجديد فقبل أربع سنوات قام المختل ترامب بوضع أنصار الله في لائحة الإرهاب بعدها بشهر بايدن يلغي قرار ترامب ويخرجهم من لائحة الإرهاب بعد أن ادركوا أن هذا القرار ليس في مصلحتهم.
اليوم ياتى هذا الزهيمرى بايدن ويعيدهم إلى لائحة الإرهاب. ليصنفونا ماشاؤ فتصنيفهم لن يغير بالأمر شئ. ولايعنى لنا شئ

أمريكا هي من خَلقت الإرهاب ولقنته دروسها الشيطانية والبستها عبأتها المتطرفة العنصريّة الغير قابلة للاخر، وهي من أطلقته في أرجاء المعمورة وإن كان نصيب بلاد المسلمين منه هو الأكبر، كيف لا ومخططها أن تلصق ذاك الوليد النكرة بالإسلام وبحركات المقاومة التى تقوم ضدها وضد الصهاينة. أمريكا أم الإرهاب ومربيته ومرضعته وعرابته ومنشئته، وحيثما وجدت أمريكا وجد الخوف والقتل والتدمير وما إسرائيل وداعش وطالبان إلا نباتات أمريكا الزقومية التى أينما زرعتها حل الويل والدمار.

تأتي من هذا تاريخها لتصنفنا بالارهابيين لماذا أرهابين لأننا وقفنا مع غزة لماذا أرهابين لأننا وحينما انقرض الظمير الإنساني
وسدت الاذآن وعميت أبصار البشريةكلها عنما يحدث في غزة لم يمت فينا الضمير وقلنا لهم لستم وحدكم لماذا أرهابين لأننا لم نمر على مناظر القتل الوحشى بحق الشعب الفلسطيني مرور من لاشأن له ولا حول ولاقوة له بل وقفنا وقفة الحق ولم نكتفى بالهتافات أين العرب أين المسلمين لماذا أرهابين لاننا لم نتقاعس عن نصرة غزة ولم نرضى بالذل والخذلان لهم. لماذا أرهابين لأن اليمن رفض التدجين والإستكانة، لأن اليمن رد على النار الموجهه إلى غزة بنار مثلها الى إيلات وواجه التصعيد على غزة بالتصعيد في البحرين الأحمر والعربي ومن اعتدى عليكم فاعتدو عليه بمثل ما اعتدي عليكم به السن بالسن والجروح قصاص
لماذا أرهابين لأن ضرباتنا التي وجهت للعدو الصهيونى قد اوجعتهم وكان لها أثرها فيهم وفي حلفائهم، وقد اورثهتم ضرباتنا الخوف والجزع مما يمكن ان يفعله اليمن.

وهذا التصنيف فيه رد لكل من قال ان مايقوم به اليمن في البحر الأحمر والعربي لم يؤثر على أمريكا ولا على إسرائيل في اي شئ وبهذا القرار انكشف القناع ان أمريكا اوهن من بيت العنكبوت. فخرجت بهذا البيان الذي لن يغير شيء ولن يقدم او يؤخر بالنسبة لليمن الذي أصبح يعرف أن الجميع مشترك بإراقة دم ابناء غزة واليمن.

يقول السيد حسين بن بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه بتاريخ 9/1/2002م

لماذا المجاهدون “إرهابيون” في نظر أمريكا؟
أنت تعرف عدوك وماذا يعمل، أنت تعرف عدوك ماذا يريد منك، يريد أن يلغي روح الجهاد من داخلك، يريد أن يمسح روح الجهاد من أوساط أمتك، ألغيت كلمة [الجهاد] في مواثيق [منظمة المؤتمر الإسلامي]؟ أي مجموعة الدول الإسلامية التي وصلت إلى قرار عدم التحدث عن الجهاد
ألم تغب كلمة[الجهاد] في أوساط المسلمين؟ على يد من غابت؟ على يد اليهود هم الذين يفهمون كيف تترك المصطلحات القرآنية أثرها في النفوس فيعملون على إلغائها، يعملون على نسفها من التداول في أوساط المسلمين.
ثم تتطور المسألة لديهم أن يصبح المجاهد إرهابياً، أي ينظر إليه نظرة قلق، وأنه شاذ في هذه الأمة، فهو إرهابي يجب أن يزال، يجب أن يُسلم لأمريكا! يريدون أن تنسف روح الجهاد، ثم ليغيب المجاهدون عن المجتمع تحت عنوان أنه إرهابي فمتى ما قالوا: هذا إرهابي خذوه، هذا يعني نسف للجهاد والمجاهدين، للجهاد من داخل ثقافة الأمة وفكرها، وللمجاهدين من وسط الأمة وصفوفها.
حالة رهيبة جداً، حالة خطيرة جداً, فلنفهم بأن التقصير فيها ليس عاديا، التقصير في النظر إليها، التقصير في الاهتمام بها، ولايتصور أحد بأنه ليس في استطاعته أن يكون فاعلاً في ميدان مواجهة هذا الفريق كل مسلم يستطيع أن يعمل، وكل مسلم يكون لعمله أثر. الحالة التي تترسخ عند الناس أنه [ماذا سنفعل بهم؟ ما هو جُهدنا أمام قوتهم؟] ألسنا نقول هكذا؟ الله يعلم أن كتابه هذا سيسير في أمة وسيلاقي صفوف من هذا النوع، لكنه يعلم بأن باستطاعة عباده المؤمنين أن يعملوا الشيء الكثير الذي يؤهلهم إلى درجة أن يقهروا أعداءه، ألم يضرب شواهد في واقع الحياة؟