الأحد - 16 يونيو 2024

في الولادة المباركة الى سيد الوصيين وأمام الموحدين(عليه السلام)

منذ 5 أشهر
الأحد - 16 يونيو 2024

عبود مزهر الكرخي

مع قربِ حلول الولادة العطرة لولادة وصيّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قد ألفت وكتبت الكثير من الكتب والمؤلفات التي تتناول مفهوم عظيم وإنساني وهو(عليٌ في القرآن)؛ للتعريفِ بمقامه الشريف الذي اختّصه به الله (سبحانه وتعالى) ومن بعده الأئمة الأطهار (عليهم السلام)؛ وما وردَ في أحاديث النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) بحقّ وصيه أمير المؤمنين (عليه السلام) وما نزلت في حقّه من الآيات القرآنية الكريمة.
إن ” الله (سبحانه وتعالى) اختصّ الوصيّ العظيم أمير المؤمنين عليّاً (عليه السلام) بالكثير من الآيات التي بيّنت فضله ومنزلته وخصائصه ومكارم أخلاقه ووجوب طاعته “.
وهذه المنزلة العلوية المباركة قد نبه وعرّف بها النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) من خلال أحاديثه الشريفة وفي كل المواقف المشرّفة للإمام علي (عليه السلام)؛ والتي يذكرها جلُّ الصحابة الأخيار والعلماء من الطائفتين المسلمتين الشيعية والسنية.
والتي توضح بأن الإمام علي(عليه السلام)هو القرآن الناطق، والتي قد نزلت فيه من الآيات المباركة والعظيمة ما لم تنزل في أي أحد آخر، وهذا ما يتناقله العلماء والفقهاء ورواة الحديث ومن قبل كافة الفرق الإسلامية، والآيات النازلة بشأن أمير المؤمنين عليه السلام كثيرة لا يمكن إحصاؤها إلّا بتأليف كتاب مفصّل ، وقد ألّف جماعة من علماء أهل السنّة كتباً تحتوي على الآيات النازلة بحقّ علي عليه السلام أو بحقّ أهل البيت عليهم السّلام ، مثل كتاب « شواهد التنزيل » للحاكم الحسكاني وكتاب « ما نزل في علي عليه السلام من القرآن » للحافظ أبي نعيم الاصفهاني. وكذلك والمفسرون الكبار ، أمثال : الإمام الثعلبي والسيوطي والطبري والفخر الرازي والزمخشري ، والعلماء الأعلام ، أمثال: ابن كثير ومسلم والحاكم والترمذي والنسائي وابن ماجة وأبي داود وأحمد بن حنبل وابن حجر والطبراني والكنجي والقندوزي ، وغيرهم ، الذين ذكروا في كتبهم ومسانيدهم وصحاحهم ، الآيات القرآنية التي نزلت في شأن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام … ونحن نسأل هل هم من علماء الشيعة أم من أهل السنة والجماعة ؟؟
ولقد روى الحسكاني ، والطبراني ، والخطيب البغدادي في تاريخه ، وابن عساكر في تاريخه ، في ترجمة الإمام علي عليه السلام ، وابن حجر في الصواعق : 76 ، ونور الأبصار : 73 ، ومحمد بن يوسف الكنجي في ” كفاية الطالب ” في أوائل الباب الثاني والستين ، في تخصيص علي عليه السلام بمائة منقبة دون سائر الصحابة (1) ، بإسناده عن ابن عباس ، قال : نزلت في علي بن أبي طالب ثلاثمائة آية (2).
وروى العلامة الكنجي في الباب الحادي والثلاثين بإسناده عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله ( ص ) ما أنزل الله تعالى آية فيها : ( يا أيها الذين آمنوا ) إلا وعلي رأسها وأميرها .
ورواه عن طريق آخر : إلا وعلي رأسها وأميرها وشريفها (3).
وكمثال لا على الحصر الآيات القرآنية المباركة مثل ” آية هل أتى وآية القربى وآية التبليغ في يوم الغدير وآية خير البرية وآية التطهير، كلّها قد وردت في حق أمير المؤمنين (عليه السلام)” .
وان مثل هذه الآيات القرآنية العظيمة تبدو للوهلة الأولى كافية، ولكي يفهم ويعرف المسلمين كافة وحتى من غير المسلمين عظمة شخصية أمير المؤمنين(روحي له الفداء)، و ليدلل على ضرورة أتباع هذا الأمام والولاء له والثبات على ولايته ومن بعده أهل بيته الطيبين الأطهار(صلوات الله عليهم أجمعين).
والدليل أن فاتحة الكتاب والتي فيها الآية(اهدنا الصراط المستقيم)، والكل يعلم مدى عظمة سورة الفاتحة وأنها من أعظم السور في القرآن العظيم، والتي نوه الله سبحانه وتعالى في عظمتها وخصوصيتها في قوله الى رسوله بقوله {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ} (4).
والتي في مناقب ابن شهرآشوب: جابر بن عبد الله: إن النبي صلى الله عليه وآله هيأ أصحابه عنده إذ قال – وأشار بيده إلى علي عليه السلام -: (هذا صراط مستقيم (5). فاتبعوه) (6).
الثعلبي في تفسيره ( كشف البيان في تفسير القرآن ) في تفسير الآية السابقة، قال مسلم بن حيان : سمعت أبا بريدة يقول: صراط محمد وآله (7).
وفي سورة الفاتحة(صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ). جاء في عن الحافظ الحسكاني الحنفي في شرح الآية السابقة وكلمة (صِرَاطَ) قوله: النبي ومن معه (هم) علي بن أبي طالب وشيعته (8).
ومن هنا جاء قول الله جل علا في محكم كتابه : { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ اَلقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ اَقْفَالُه }(9).
فالغالبية العظمى التي تقرأ القرآن تقرأه من دون أي تدبر او تفكير، بل هي عبارة عن لقلقة لسان ومع الأسف الشديد، وتكون قراءة القرآن ليس لأجل الفهم والعلم، بل هو لمجرد البركة وكسب الحسنات وحتى طلب الشفاء، وكيف تنزل الحسنات والبركات وحتى الشفاء بدون فهم وتدبر معاني القرآن الكريم؟!، وهؤلاء الناس لا يجعلون القرآن هو دستور المعرفة و العقيدة الأول فيعرضون كل شيء على القرآن ، فيأخذون ما وافق و يتركون ما خالف ! بل العكس هو الصحيح ، يعرضون القرآن على عقيدتهم المأخوذة من السقيفة و سيطرة الطواغيت على الدين من اليوم الأول لغصب ولاية علي بن أبي طالب عبر الأزمنة إلى يومنا هذا ، فما خالف من القرآن عقيدتهم المأخوذة من عيون كدرة يتركوه ، بل و يكفّرون من دان به. ولهذا جاء قول الخليفة الثاني بقوله” إن رسول الله ليهجر، حسبنا كتاب الله ” (10)، في رزية يوم الخميس.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
1 ـ نور الأبصار ص 81، إسعاف الراغبين ص 150، الإستيعاب لابن عبد البر 3 / 51، ابن قتيبة : الإمام والسياسة ص 93، النسائي: تهذيب خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ص 7، الصواعق المحرقة ص 186.
2 ـ المستدرك للحاكم 3 / 107. الإمامة وأهل البيت – محمد بيومي مهران – ج ٢ – الصفحة ١٢. منشورات المكتبة الشيعية. تاريخ بغداد ٦ / 221.
3 ـ بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج ٣٥ – الصفحة ٣٥٢. منشورات المكتبة الشيعية. أحمد بن حنبل – فضائل الصحابة – ومن فضائل علي (ع). السيوطي – الدر المنثور – الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 104 ). المتقي الهندي – كنز العمال – الجزء : ( 11 ) – رقم الصفحة : ( 604 ). تفسير أبي حاتم – سورة البقرة – يا أيها الذين آمنوا. إبن عساكر – تاريخ مدينة دمشق – الجزء : ( 42 ) – رقم الصفحة : ( 362 ). محمد بن سليمان الكوفي – مناقب أمير المؤمنين (ع) – الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 453 )
4 ـ [الحجر : 87]
5 ـ [ مريم: ٣٦. يس: 61. الزخرف: 61 – 64 ].
6 ـ بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج ٣٥ – الصفحة ٣٦٥. منشورات المكتبة الشيعية.
7 ـ راجع كتاب ينابيع المودة ص ١١٤.
8 ـ كتاب شواهد التنزيل ج١ ص٦٦.
9 ـ [ محمد : 24 ].
10 ـ رواه مسلم بطريقين، في باب ترك الوصية ج ٣ ص ٦٩، إلا أن الذي في هذه طبعة مصطفى الحلبي وأولاده بمصر (قد ورد في طريقه الأول قوله: ” فقالوا: إن رسول الله يهجر “، وفي طريقه الثاني: فقال عمر: إن رسول الله قد غلب عليه الوجع، وهكذا في البخاري ج ١ ص ٣٦، باب كتابة العلم و ج ٢ ص ١٥٦، باب قول المريض: قوموا عني، و ج ٦ ص ١١، باب مرض النبي ووفاته، و ج ٩ ص ١٣٧، وفي بعض هذا الروايات، كما في البخاري ج ٤ ص ٨٥، باب هل يستشفع إلى أهل الذمة ومعاملتهم وص ١٢١ باب إخراج اليهود من جزيرة العرب، و ج ٦ ص ١١ باب مرض النبي ووفاته. كذلك في نهج الحق وكشف الصدق – العلامة الحلي – الصفحة ٢٧٣. منشورات المكتبة الشيعية.