السبت - 22 يونيو 2024

حران  لا يلتقيان موت الموانئ الصهيونية الاغلاق البحري المقاوم

منذ 5 أشهر
السبت - 22 يونيو 2024

الخبير عباس  الزيدي
انتقال المعركة على سواحل البحر الابيض المتوسط بعد استهداف  موانئ الكيان كل من حيفا واسدود وقبلهما أيلات واغلاق البحر الاحمر امام حركة الملاحة التابعة للكيان الصهيوني من قبل انصار الله الحوثيين  وبذلك  يتم الاغلاق  البحري من قبل امة حزب الله •
لايمكن التكهن بحجم الخسائر الاقتصادية والمالية التي يتعرض لها الكيان  الصهيوني وشركات النقل البحري التابعة للكيان وتسريح الالاف من الأيدي  العاملة والامر يشمل  الشركات الأجنبية ذات المصالح مع الكيان وبالتالي طبيعة  علاقة  الدول فيما بعد بل يشمل عموم مناحي الحياة  وتاثيرات النقل وندرة السلع والمواد ومستوى دخل الفرد والمعيشة •
انه حصار امة حزب الله والمحور  المقاوم على الكيان  المجرم اليوم  ومن خلال استهداف موانئ الكيان يعني موتها وبث الشلل فيها
والامر المهم مدى تاثير ذلك على الدعم الخارجي  للكيان اللقيط على مستوى مسار الحرب والمعركة حيث لايجد بديلا للانعتاق من ذلك الحصار سوى التوجه الى الجسور  الجوية  واذا ما استمر الكيان  الصهيوني في عدوانه واجرامه  على غزة  فان مطارات  الكيان ستكون  الهدف الثاني  ولايجد من سبيل للتجارة ووصول الدعم سوىالطرق البرية  وهنا تنطبق الحكمة العراقية الشعبية  الشهيرة( عيد وجابه العباس النه )
حيث ستحترق ذرات الارض تحت اقدام قوافل الدعم اين ماتكون قبل وصولهاالى  المعابرالبرية المشتركة  مابين مصر العروبة او عن طريق الاردن وشعبه العربي الاصيل
ناهيك عن الردود الشعبية  والجماهيرية  لابناء وعناصر الامة الواعية على انظمتها  فيما لو غامرت بارسال او سمحت بمرور قوافل الدعم الحربي والمساعدات للكيان الصهيوني عبر اراضيها•
اليوم على ابناء امة المقاومة التركيز على استهداف موانئ العدو وبذلك يحققون التالي
1_ الحصار المطبق  على الكيان اللقيط
2_ تخفيف الضغط على الاخوة الابطال انصار الله الحوثيين
3_ تدمير العلاقات والمصالح الاقتصادية والتجارية  مابين الكيان والشركات العالمية من جهة  اخرى  وبقية دول العالم من جهة اخرى وستكون الاثار الشلبية المستقبلية  لحصار موانئ الكيان اللقيط كبيرة  وتنعكس على جميع علاقاته  وتعاملاته
مع الشركات والدول
4_ ان الكيان  الصهيوني  يعتمد على  استيراد الغاز والمشتقات النفطية   عن طريق  البحر وعلينا تصور حجم الكارثة التي ستحل داخل الكيان •
لقد بلغت خسائر العدو الصهيوني عشرات المليارات عندما اغلقت اليمن باب المندب  في  حرب لكتوبر 1973
واليوم بفضل الله سواعد الابطال تطال  البحرين  الاحمر والابيض المتوسط  وعلنت امة حزب الله موت موانئ الكيان  ورفعت شعار بحران لايلتقيان وحرام على الكيان  نصرة لغزة الصامدة
( ملاحظة _ لمزيدا من المعلومات والمعطيات ارجو مراجعة دراستنا الموسومة فرضيات معارك البحار والمحيطات المقبلة في العالم
التي نشرتها صحيفة المسيرة اليمنية قبل اكثر من سنة