الأحد - 16 يونيو 2024

كامرة تكشف النوايا

منذ 5 أشهر
الأحد - 16 يونيو 2024

مازن الولائي

في أحد مكاتب الطيران في مشهد الإمام الرضا عليه السلام، دخل شخص يريد حجز مقعد للرجوع الى بلده، فكان في المكان ثلاث نساء محجبات عليهن شغل كثير، واتصالات كثيرة، فصار ذلك الرجل الخمسيني ينتظر ويهمهم مع خلجات نفسه ما تظهره حركه الشفاه منه، حتى التفتت له إحدى الموظفات وقالت تفضل قال ما هو الحجز على البلد كذا، قالت وهي تنظر إلى شاشه الحاسبة، يوجد طيران تابع لبلدك وطيران ايراني، الإيراني شركة تابان وزاكروس ولكن بطاقة الحجز يوم كذا وهو اليوم الذي يريد الرجوع به لبلده، الحجز ب ٧،١٠٠٠،٠٠٠ وعلى الخطوط الايرانية ب ٨،٠٠٠،٠٠٠٠ وبلدك أرخص من طيران إيران تعمّدت أن تقول له هذا وهي في جوانحها مستغربة بعد أن رأت منه ميول نحو الطيران الإيراني! فبالفطرة الناس تبحث عن الارخص سعرا لا الأغلى! قال لا على الطيران الإيراني .. الكامرة التي في قبالة الشخص صارت تصدر إشارة على أن هناك شيء! طبعا غير المدير للشركة والذي هو الحاج بهنور لا أحد يستطيع الإطلاع على ما سجلته الكامرة!

أصبح الفضول كبير عند الموظفة فبعد أن قطعت للحاج الخمسيني بطاقة العودة وذهب، دخلت على مدير المكتب وهي مندهشة مما رأت ولا تجد تفسير منطقي لتصرف الرجل الذي لا يبدو عليه غير العقل والكياسة والنضوج، فقال أنا أعرف ذلك وقد سجلت الكامرة تفاصيل هذا الزائر ..

فهي تقول: أنني كثيرا اطمأن للطيران الإيراني فهو الوحيد من بين طيران العالم يذكر فيه إسم المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، وهو الوحيد الذي يقرأ دعاء السفر، وشيء آخر أن ما يقدم كوجبات طعام من الطائرة الإيرانية من أكل دون خوف نوع اللحم والدجاج وغيره فكله محكوم بالحلية، والبلد الطيب يخرج نباته طيبا.

وقالت: أنه يقول في نفسه طيران بلدي تابع الى جهة وشخص سياسي دعمه قد يشكل مشكل شرعي أو قد الاحتياط في غير دعمه هو الأفضل! لكن طيران إيران يذهب الى خزانة دولة الفقيه المحتاجة الى كل فلس وريال لتبقى صامدة في وجه أعداء الإسلام المحمدي الأصيل الحسيني المقاوم والممهد وتبقى تساعد المستضعفين في العالم..

ثم هذا الفارق في المال رغم أنه قليل لكن انا اعتبر نفسي مشارك في دعم الاقتصاد الإيراني وليس ممن يجلب للسوق جبنة المراعي ومواد وأدوات من دولة مثل السعودية والإمارات والأردن ومصر وتركيا وهم معروفي العقيدة تجاه دولة الفقيه، من هنا أنا اتصرف مع هذه الدولة الشرعية ببصيرة في أدق التفاصيل وحتى عندما أختار السفر للراحة والعلاج لا أقدم على إيران شيء لذات الأهداف.. تعجبت الموظفة من قدرة الكامرة على تفسير حالة الرجل، فقال المدير ماذا أقول لك هناك كامرات جدا دقيقة بحيث تعرف حتى خلف الجدار الاضلع ماذا يجري!!!

 

القصة هي أحد أنواع الفن الذي يؤكد عليه القائد الولي الخامنائي المفدى، لما لها من تأثير وسحر آخاذ على روح وقلب الإنسان وهي أحد وأهم أنواع جهاد التبيين..