الخميس - 20 يونيو 2024

محكمة العدل الدولية الى اين

منذ 5 أشهر
الخميس - 20 يونيو 2024

علي السباهي
أمرت محكمة العدل الدولية إسرائيل (الكيان الغاصب) باتخاذ إجراءات الغاية منها منع الإبادة الجماعية والتي تقدم عليها وتقترفها في غزة والتحريض المباشر والقتل العمد، حيث رفضت في حكمها الصادر يوم الجمعة الطلب الإسرائيلي الذي تم تقديمه لرفض الدعوى التي المقامة من قبل جنوب أفريقيا.
وقد تم التصويت بأغلبية كبيرة من أعضاء لجنة المحكمة والمؤلفة من 17 قاضيا لصالح اتخاذ إجراءات عاجلة من خلال تلبية معظم ما طلبته جنوب أفريقيا ولكن باستثناء التوجيه من قبل المحكمة بوقف الحرب على غزة.
وقالت المحكمة في النص الذي تلاه القضاة إن على إسرائيل أن تتخذ كل الإجراءات التي في وسعها لمنع ارتكاب جميع الأفعال ضمن نطاق المادة الثانية من اتفاقية الإبادة الجماعية.
ولكن السؤال المطروح لماذا لم توجه المحكمة بوقف الحرب على غزة والمحكمة تعلم وكما جاء بلسانها (أنها تقر بحق الفلسطينيين في غزة في الحماية من أعمال الإبادة الجماعية، مؤكدة أن الشروط متوفرة لفرض تدابير مؤقتة على إسرائيل).
وأضافت المحكمة أن على إسرائيل الالتزام بتجنب كل ما يتعلق بالقتل والاعتداء والتدمير بحق سكان غزة وأن تضمن توفير الاحتياجات الإنسانية الملحة في القطاع بشكل فوري.
وبموجب الحكم أيضا يتعين على إسرائيل أن ترفع تقريرا إلى المحكمة في غضون شهر بشأن كل التدابير المؤقتة.
وقالت المحكمة إن على إسرائيل أن تتأكد فورا من أن جيشها لا يرتكب الانتهاكات المذكورة سابقا.
وعلى ضوء كلام المحكمة التي لم يكن قرارها واضح بوقف الحرب الفوري ولانعلم الم تمتلك المحكمة ادلة قاطعةبالقتل الوحشي الذي يمارسه الكيان الغاصب ونحن نعلم جميعا ان كل دقيقة وكل ساعة وكل يوم يتساقط العشرات من الشهداء في فلسطين هل غفلت المحكمة عن تلك الارواح عن النساء والاطفال عن القرى والمناطق التي ازيلت بشكل تام ولما كل هذا الانتظار من ان يكون قرار المحكمة صائبا وشجاعا ومدويا وفيه رسالة للقوى الاستكبارية من التوقف والكف عن التلاعب بدماء المدنيين العزل
وللتذكير احبتنا فأن المحكمة الاتحادية اشارت في قرارها انها فرضت اجراءات مؤقته على اسرائيل
صاحبة الدعوى على الكيان الغاصب جنوب أفريقيا ترحب بقرار المحكمة
حيث رحبت رسميا جنوب أفريقيا (صاحبة الدعوى) بالإجراءات المؤقتة التي فرضتها المحكمة على إسرائيل، واصفة الحكم بأنه انتصار حاسم لسيادة القانون ومنعطف مهم في البحث عن العدالة للشعب الفلسطيني.
وفي تصريح لوزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور -في مؤتمر صحفي أمام مقر المحكمة في لاهاي حيث قالت إن بلادها فعلت كل ما يلزم لحماية أرواح آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة.
لكنها أضافت كنا نود من المحكمة أن تصدر قرارا بوقف إطلاق النار في غزة
ونحن نشاطر ونتفق مع رأي وزيرة خارجية جنوب افريقيا بانه كان ولابد ان تصدر المحكمة قرار بوقف الحرب واطلاق النارعلى اهلنا في غزة
وهنا لابد من ان نتطرق لبعض الاراء الدولية التي كان لها رأي بخصوص قرار المحكمة وهل مايجري على فلسطين هي
جريمة حرب أم ضد الإنسانية أم إبادة جماعية.. اي ما التهمة التي ستوجهها محكمة العدل الدولية المحتملة لإسرائيل بعد قرارها الاول على المستقبل القريب
وفي رأي لمجلة لوبس إن شكوى الإبادة الجماعية التي قدمتها جنوب أفريقيا لمحكمة العدل الدولية ضد إسرائيل تأمل من خلالها أن تأمر المحكمة تل أبيب باتخاذ إجراءات احترازية لحماية المدنيين، لكنها استبعدت ذلك.
ما تأثيرات قضية الإبادة الجماعية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل؟
وفي رأي اخر لصحيفة فايننشال تايمز إن الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل متهمة إياها بارتكاب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين، حظيت بمتابعة وثيقة وبقدر من الجدل السياسي لم يسبق له مثيل في العالم.
مأساة الروهينغا.. العدل الدولية تأمر سلطات ميانمار بإجراءات توقف الإبادة
دعوى بأميركا تتهم إدارة بايدن بالمشاركة في الإبادة الجماعية بغزة تنظر محكمة أميركية غدا في دعوى رفعتها منظمات حقوقية فلسطينية وفلسطينيون في غزة وبالولايات المتحدة ضد إدارة الرئيس جو بايدن بسبب تورطها حسب الدعوى في الإبادة الجماعية في القطاع.
وذكرت حماس: ان واشنطن تضغط لإفلات إسرائيل من الإدانة بارتكاب إبادة جماعية
وقد استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ادعاء الخارجية الأميركية بأن إسرائيل لم ترتكب إبادة جماعية في قطاع غزة، معتبرة هذه التصريحات محاولة مفضوحة للضغط من أجل إفلات إسرائيل من الإدانة.
حيث علقت حماس والجهاد الاسلامي في بيانات منفصلة مساء الجمعة على قرار محكمة العدل الدولية بشأن إلزام إسرائيل بمنع الإبادة الجماعية.
وفي بيانها رحبت حركة حماس بقرار محكمة العدل الدولية في لاهاي، حيث قالت إنه ثبت الاتهام لدولة الاحتلال بتهمة الإبادة الجماعية ويطالب فيه جيش الاحتلال بحماية المدنيين ورفع الحصار المفروض على شعبنا في قطاع غزة
قرارات العدل الدولية ملزمة.. الاتحاد الأوروبي يتوقع تنفيذا فوريا لقرار محكمة العدل الدولية
وأضافت الحركة هذا القرار يعني إيقاف كافة أشكال العدوان على شعبنا الفلسطيني في غزة.
وطالبت حماس المجتمع الدولي بإلزام تل أبيب بتنفيذ قرارات المحكمة ووقف جريمة الإبادة الجماعية.
وذكرت حماس أنها تتطلع إلى القرارات النهائية للمحكمة بإدانة إسرائيل لارتكابها جريمة “الإبادة الجماعية” وجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية.
وأوضحت أن القرار يفتح المجال لمحاسبة قادة إسرائيل على هذه الجرائم أمام محكمة الجنايات الدولية والتأكيد على حقوق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة والعودة إلى أرضه ودياره التي هجر منها بالقوة، انسجاما مع القرارات الدولية بالخصوص.
وفي ختام بيانها، ثمنت حركة حماس موقف جمهورية جنوب إفريقيا ودعمها للشعب الفلسطيني وقضيته وسعيها لدفع العدوان عن قطاع غزة، ورفضها لجرائم الاحتلال الوحشية، كما وجّهت الشكر لكافة الدول التي عبرت عن دعمها لهذا التحرك الإنساني.
من جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إنه وبالرغم من التدبير المؤقت الذي أعلنت عنه محكمة العدل الدولية، إلا أن قراراتها لم ترق إلى مستوى طلب وقف القتل والعدوان وحماية الشعب الفلسطيني من الإبادة المستمرة، وهو ما قد يستغله العدو ليتصرف كما يشاء.
واستنكرت الحركة إحجام المحكمة عن إصدار قرار واضح بإلزام إسرائيل بوقف فوري لإطلاق النار على الرغم من إقرارها الضمني بالإبادة الجماعية التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني في غزة.
وأشارت إلى أن إحجام المحكمة عن طلب وقف القتال فورا هو دليل على تحكم قوى الشر العالمية في المنظومات القانونية العالمية لمصالحها على حساب المظلومين.
وأشادت في بيانها بـالجهود التي بذلتها حكومة جنوب إفريقيا لتعرية الإجرام الصهيوني وكشفه، وكسر الصمت العالمي إزاء حرب الإبادة المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.
هذا، وفرضت محكمة العدل الدولية في لاهاي يوم الجمعة على إسرائيل إجراءات مؤقتة، خلال الجلسة التي عقدتها اليوم للنطق بالحكم الأولي في القضية المرفوعة من جنوب إفريقيا بجرم الإبادة الجماعية.
وماجاء من قرار المحكمة الدولية
1- على إسرائيل وفقا لالتزاماتها ووفقا لاتفاقية “الإبادة الجماعية” أن تتخذ الإجراءات لمنع جميع الأفعال بما فيها القتل والتسبب بضرر البدني وبالظروف التي تؤثر على الحياة والدمار المادي.
2- اتخاذ إجراءات لضمان توفير الاحتياجات الإنسانية الملحة للفلسطينيين في غزة.
3- اتخاذ إجراءات فورية للتأكد من منع تدمير الأدلة حول ارتكاب إبادة جماعية.
4- أن تقدم تقريرا للمحكمة حول كل التدابير خلال شهر واحد من تاريخ إصدار القرار.
ومن الجدير ذكره، أن المحكمة لم تفرض “التعليق الفوري للعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة” وفق ما طلبت جنوب إفريقيا.
وأكدت المحكمة ولايتها القضائية للبت في دعوى جنوب إفريقيا بالإبادة الجماعية ضد إسرائيل، مؤكدة أنها لا يمكن لها قبول طلب إسرائيل رد الدعوى في هذه القضية.