السبت - 22 يونيو 2024

كتائب حزب الله العراقي تهز عرش أمريكا

منذ 5 أشهر
السبت - 22 يونيو 2024

أ.د.جاسم يونس الحريري
أعلنت كتائب حزب الله في العراق، يوم الثلاثاء الموافق30/1/2024تعليق عملياتها العسكرية ضد القوات الأمريكية في المنطقة وطلبت من قواتها البقاء في وضعية التأهب تحسبا لأي إجراء ضدها من جانب الولايات المتحدة.خاصة بعد أن أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان لها يوم الاحد الموافق 28/1/2024، مقتل 3 جنود أمريكيين في هجوم بطائرة مسيرة ضرب قاعدة شمال شرق الأردن قرب الحدود مع سوريا.وقالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إن القتلى كانوا في “البرج 22″ في الأردن، و”تمثل عملية قتلهم تصعيدا كبيرا للوضع في الشرق الأوسط”.ويعد الهجوم الأخير على قوات أمريكية في الأردن الأول من نوعه منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة، والأول الذي يُسفر عن سقوط قتلى أمريكيين. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، إنها تنتظر أفعالاً وليس أقوالا فقط من كتائب “حزب الله العراقي”، فيما يخص عدم الاعتداء على القواعد الأمريكية في المنطقة.جاء ذلك في معرض رد متحدث البنتاغون ((باتريك رايدر)) على بيان كتائب “حزب الله” في العراق التي أعلنت تعليق عملياتها العسكرية ضد القوات الأمريكية.
تحليل وأستنتاج:-
—————–
1.أثبتت فصائل المقاومة الاسلامية العراقية فاعليتها في أستهداف المصالح الامريكية بالرغم من أختلاف موازين القوى العسكرية والاستخبارية بين الطرفين ، ناهيك أن هذه الكتائب تتبنى أستراتيجية معلنة خلاصتها أنها “منظمة إسلامية جهادية تسعى إلى إحباط بـالمشروع الأميركي في المنطقة”. وعلى موقعها الرسمي تعرّف كتائب حزب الله نفسها بأنها تشكيل “مقاوم يؤمن بمبادئ الإسلام وينتهج خط الاسلام المحمدي الاصيل وآل البيت الأطهار عليهم السلام في رفض الظلم ومقارعة الظالمين”.
2.القلق الامريكي الجديد من كتائب حزب الله العراقي في قواعد الاشتباك معها يشير أن ذلك الفصيل المقاوم بدأ يوثر على الامريكان ويهز مضاجعهم عسكريا وسياسيا والذي يتفحص ردود الفعل الامريكية في تصريحاتهم أن الامريكان قد أوجعتهم ضربات حزب الله لانهم لايضمنون أن تلك الكتائب قد تعاود ضرباتها العسكرية مجددا وهو قلق حقيقي وصل تأثيره الى البنتاغون نفسه.
3. أثبتت كتائب حزب الله العراقي أنها قادرة على زعزعة سياسات بايدن تجاه العراق اذا أستمرت في أستهداف فصائل المقاومة الاسلامية في العراق مما دفعها الى تبني خيارات اخرى غير عسكرية وهذا ماأكدته مجلة “فورين بوليسي” أن الخيار الدبلوماسي أيضا يبقى واردا، إذ يعتقد بعض الخبراء أن الدعوات إلى الانتقام العسكري الأميركي تخاطر بعرقلة جهود إدارة بايدن لإيجاد حل دبلوماسي لإنهاء الصراع بين إسرائيل وحماس وتهدئة التوترات مع إيران، ويحثون على العودة إلى طاولة المفاوضات)).
4. أثبت واقع المواجهة العسكرية أن كتائب حزب الله العراقي قادرة أن تصل الى كل المصالح الامريكية في المنطقة لكن تعليق عملياتها العسكرية ضد الامريكان هو دعم لحكومة السيد السوداني وعدم أحراجها أمام العالم وهذا ماأكده((ريتشارد وايتز))، المحلل السياسي والعسكري في معهد ((هدسون)) الامريكي ، أن قرار كتائب حزب الله العراقية هو “محاولة لخفض التوتر بعد الهجوم الذي أسفر عن مقتل أميركيين”.وكان، هشام الركابي، مستشار رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، قال يوم الثلاثاء الموافق 30/1/2024إن الحكومة العراقية بذلت مساعي كبيرة لتهدئة التوترات في المنطقة، وأن “رئيس الوزراء بذل جهودا حثيثة داخليا وخارجيا لتجنيب العراق نتائج التصعيد في المنطقة، وهذه أولى نتائج تلك الجهود”، في إشارة إلى بيان كتائب حزب الله العراقي بتعليق هجماتها على الامريكان .وفي تصريح نقلته وكالة رويتزر في نفس السياق، قال الركابي إن “قرار كتائب حزب الله بتعليق هجماتها على القوات الأميركية جاء بعد أيام من الجهود من قبل رئيس الوزراء شياع السوداني لوقف التصعيد”.