الأحد - 23 يونيو 2024

ولاية الفقيه والقضية الفلسطينية . ( ١٢ ) بهمن المبارك شهر انتصار الثورة الاسلامية.

منذ 5 أشهر
الأحد - 23 يونيو 2024

عبدالرضا البهادلي

📍اكثر من ٤٠٠ مليون عربي لم يستطيعوا ارجاع فلسطين لاهلها من الصهاينة الغزاة ولم يقفوا مع مظلومية فلسطين بوجه الصهاينة اليهود . بل استسلموا وطبعوا مع اسرائيل . والادهى ان بعض من الحكام العرب يتمنى زوال فلسطين وليس الدولة اليهودية ….

📍اكثر من مليار ونصف مسلم سني لم يقفوا مع شعب فلسطين السني ضد آلة القتل الصهيونية ويمدوهم بالغذاء والدواء وما يحتاجون اليه في محنتهم . بل بعض المسلمين قد لا يعرف فلسطين في الخارطة وما يجري عليها من مصائب ومحن ؟.

📍لكن ولاية الفقيه الشيعية في اول يوم من انتصارها . رفعت شعار نصرة القضية الفلسطينية. وقالت كلا لاسرائيل وان اسرائيل غدة سرطانية يجب ازالتها بل وجعلت سفارة الصهاينة في طهران سفارة لفلسطين ….

📍ولاية الفقيه الشيعية ، نقلت جهاد الشعب الفلسطيني من القوة الى الفعل .وحولت جهاد الشعب الفلسطيني من التظاهرات والحجارة الى المدفع والطيارة المسيرة والصاروخ .

📍واليوم ولاية الفقيه الشيعية قامت باروع خطوة عملاقة لم تخطر على فكر اليهود والامريكان بإنشاء وتأسيس محور المقاومة لمواجهة الصهاينة الغاصبين وتحاصرهم وتحرير المنطقة من الهيمنة الغربية والامريكية بعد ان استسلمت هذه الحكومات لامريكا والغرب واسرائيل وكادت تسقط جميعها بيدهم …

📍ولاية الفقيه قامت بهذا الدور رغم الحرب الظالمة عليها من قبل عميل أمريكا والغرب صدام التكريتي وحزب الاجرام البعثي، ورغم الحصار الاقتصادي ورغم الحرب الناعمة ورغم المؤامرات عليها من الداخل والخارج ،لكن القاعدة الاصلية التي نعتقد بها( ان ما كان لله ينمو ) ،( ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوي عزيز) ….

📍لذلك لا خوف على ايران الإسلام ما دام هناك الرعاية الالهية ودعاء ولي الله الاعظم والصالحين والاولياء في الارض .وما دامت هذه الدولة يقودها ثلة صالحة بقيادة الولي الفقيه العالم الرباني القائد الخامنئي العظيم دامت بركاته….

📍الهي حتى ظهور المهدي احفظ نظام ولاية الفقيه بحق محمد وال محمد…..