الاثنين - 22 ابريل 2024

العدوان على اليمن ستكون عواقبه وخيمة

منذ شهرين

هاشم علوي ||

اليمن يقوم بواجبه الديني والاخلاقي تجاه فلسطين وغزة معادلة واضحة بان الحل لايقاف عمليات اليمن البحرية تجاه السفن الصهيونية وموانئها ايقاف العدوان ورفع الحصار عن غزة، استهداف السفن الامريكية والبريطانية سببه العدوان على اليمن ومن حق اليمن الدفاع عن النفس اعتقد انها معادلة واضحة للعميان، فلماذا يتعامى عنها ثلاثي الشر المتصهين؟؟؟
معادلة استوعبتها الكثير من الدول سواء الخليجية ذات التطبيع والتبعية لامريكا او الدول المطلة على البحر الاحمر او حتى دول اوروبية وغربية وشرقية رفضت المشاركة في تحالف حماية السفن الاسرائيلية لا لانها تستطيع ان تقول لا لامريكا انما لمعرفتها وتجربتها مع الشعب اليمني لتسع سنوات من العدوان والحصار وانها ادركت ان اليمن خرج منتصرا والحق بتحالف العدوان السعوصهيوامريكي الهزيمة النكراء التي يحدون مرارتها غصة في حلوقهم، ولانهم لايريدون ان يكون اليمن عدوا ابديا امكاناته التي وصل اليها وقراره المستقل وقدراته العسكرية وموقعه الاستراتيجي وهو الذي يدك اسرائيل سيدتهم الاولى ويتصدر لبوارج واساطيل ربيبتهم امريكا وبريطانيا ومن تحالف معها.
القوات المسلحة اتخذت من عملياتها نهجا تصاعديا في التعامل مع السفن المعادية فكانت رسالاتها النارية تحذيرية الى مسافات قريبة من السفن المستهدفة وكانت وسائل اعلام العدوان تروج انها كانت على مقربة من تلك السفن وهذا يدل على ان ماتسميهم الحوثيين ليس لديهم القدرات الدقيقة لاصابة السفن والاهداف البحرية المتحركة وكأنهم يقللون من اهمية تلك العمليات والتقليل من شأنها في تأثيرها على الكيان الصهيوني.
ومع تصاعدالعمليات العسكرية بدأ العويل والنواح وتشكيل التحالفات وترهيب شركات النقل البحري حتى انتقلت عمليات القوات المسلحة اليمنية من مرحلة الاحراق الى مرحلة الاغراق وباسلحة مناسبة تكون فيها الاصابات دقيقة ومباشرة.
خبراء عسكريون يقولون ان معظم البوارج والمدمرات والفرقاطات الامريكية والبريطانية المتواجدة بالبحرين الاحمر والعربي اصبحت خارج الجاهزية القتالية بسبب العمليات النوعية التي تنفذها القوات المسلحة اليمنية البحرية منها والصاروخية والجوية.
امريكا وبريطانيا ولفشل تحالفهما العدواني تلجأن الى استهداف الاعيان المدنية في العاصمة صنعاء والمحافظات وتأتي بالطائرات البريطانية من قواعد في قبرص والامريكية من البحرين وبمشاركة استراليا والدنمارك ونيوزيلندا حسب التصريحات الامريكية.
ففي ليلة امس شنت طائرات العدوان الامريكي البريطاني سلسلة غارات جوية على العاصمة والمحافظةصنعاء وحجة وعمران وتعز استهدفت خلالها منشأة صناعية مدنية للكيماويات يعني علب قتل الذباب والناموس وغيره من الحشرات وتضررت جواره الكثير من المنازل اضافة الى استهداف جبل عطان والنهدين وهذين الجبلين قد استهدفا منذ تسع سنوات وطيران العدوان السعوصهيوامريكي يقصفهما اي ان العدو يقصف المقصوف ومواقع معلومة لدى غرف عمليات الرياض التي ادارت الحرب تسع سنوات وهذا هو الفشل بعينه اضافة الى قصف شبكات الاتصالات في مقبنةوحيفان بتعز وهذه ادلة على الفشل في تحقيق اي اهداف للعدوان بينما تصريحات الامريكي والبريطاني وتحالفهما عبربيان مشترك يكذب انه استهدف مخازن وصواريخ وطائرات ورادارات وغيرها مما يقوض القدرات العسكرية اليمنية كماقال بيان الفاشلين الذين روعوا المدنيين واخافوا الاطفال والنساء وهم آمنون نائمون في بيوتهم.
العدوان الامريكي البريطاني السافر على اليمن لن يزيد الشعب اليمني سوى إصرارا وعزيمة وثباتا في موقفه مع اخوانه في غزة وفلسطين وسيدافع عن بلده بكل مااوتي من قوة وايمان بان قوى الاستكبار العالمي وثالوث الشر لن تحصد سوى الخيبة والخسران والهزيمة.
اليمن يقهر امريكا وبريطانيا واسرائيل ويعلن النفير والجهاد المقدس في وجه الطغيان الامريكي واليمن مقبرة الغزاة والبحرالاحمر مقبرة البوارج.
الله اكبر.. الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للاسلام.