الأربعاء - 12 يونيو 2024

تجويع غزة السلاح القاتل جريمة امريكية..!

منذ 3 أشهر

هاشم علوي ||

٢٠٢٤/٢/٢٩م

الهدف الرئيسي من العدوان الصهيوني على قطاع غزة هو التهجير وتفريغ القطاع من الفلسطينيين،  الابادة الجماعية وسيلة من وسائل العدوان للدفع باهالي غزة الى النزوح واللجوء والهجرة القسرية.
التجويع سلاح فتاك الهدف منه ايصال اهالي غزة الى الهجرة القسرية، من لم يقتل بالقنابل والصواريخ يقتل بالجوع.
قالت قمة الدول العربية والاسلامية انها اتخذت قرار كسر الحصار عن اهل غزة وبعد خمسة اشهر من الاجرام والحصار لم يكسر الحصار ولم تدخل المساعدات فاطفال غزة يموتون من الجوع والعطش وسوء التغذية بينما الدول العربية المطبعة تمد الكيان الصهيوني بجسر بري فأين قرار القمة التي قررت ادخال اللقمة الى غزة.
عار سيلاحق العرب المتصهينين واسيادهم الامريكان الذين يفتقرون للارادة الحقيقية لانقاذ غزة واطفال غزة من القتل والتجويع والتهجير.
عندحدود غزة تقف المواقف فالسيسي ليس مع التهجير الى مصر ولكن بالامكان ان يكون الى النقب فلامانع لديه!!!!!!!!
الاردن ليس مع التهجير والتجويع لكنه يفتح اراضيه لكسر الحصار عن اسرائيل الذي فرضته اليمن.
الامريكان يعملون مع ومع ولكن!!!!! مع اسرائيل لكن مع تقليل القتلى المدنيين ومع اجتياح رفح ولكن بخطة واضحة، مع التجويع ولكن مع المطالبة والمطالبة بفتح الممرات مجرد الطلب فحسب.
امريكا ترسل المساعدات الى رفح وترسل القنابل الى تل ابيب امريكا تطلب هدنة لكنها تستخدم الفيتو لمنع اتخاذ مجلس الامن قرار ايقاف اطلاق النار للمرة الثالثة.
امريكا تدافع عن اسرائيل وتشارك في ابادة غزة ولكنها تطلب وتمنع اي تدخل عسكري ضد اسرائيل من ايا كان.
امريكا لولاها لما استطاعت اسرائيل الاستمرار في جرائمها خمسة اشهر.
امريكا تستخدم داعش والقاعدة في سوريا والعراق واليمن ولكنها تصنف من يدافع عن غزة بالارهاب، بالمناسبة لماذا لم نسمع تصريحات قيادات تنظيم القاعدة وداعش يعلنون الجهاد ضد اسرائيل مثلما اعلنوا مشاركتهم في عاصفة الحزم؟!!!!!!!!
ماعلينا دعوهم في ضلالتهم فهم مكلفون بتنفيذ عملياتهم في بلدان الامة الاسلامية حسب توجهات الامريكان.
امريكا لاترعوي عن صلفها واجرامها وهي الوحيدة التي تستطيع ان توقف الة الحرب الصهيونية والتجويع والتهجير وهي لاتريد لانها من نفس عجينة الصهاينة خرجت من انسانيتها كماخرجت راس حربتها اسرائيل.
يتحدثون عن مابعد حماس واطفال غزة يتضورون جوعا، يتحدثون عن اسراهم لدى المقاومة واطفال غزة عطشى لايحدون ماء يشربون، يتحدثون سياسة منفصلة عن الواقع الذي اوجدوه وسياط الامريكي فوق رؤسهم.
امريكا تريدكم نعاج وتريد اسرائيل ذئب وستلحقون بغزة طال الوقت او قصر.
امريكا راعية الارهاب وام الارهاب من تتحمل مسؤلية الابادة الجماعية والتهجير والتجويع في غزة.
امريكا واسرائيل وجهان لعملة واحدة فلا فرق بين رأس الافعى ومؤخرتها.
لولا الدعم الامريكي والمطبعين لانهارت اسرائيل في ايام معدودة ولكانت عملية طوفان الاقصى هي القاضية.
الشعب اليمني يتهيئ لخوض معركة تحرير فلسطين.
الشعب اليمني وقيادته وقواته المسلحة الى جانب غزة بالسلاح والدماء والارواح ولقمة العيش.
امريكا ام الارهاب.
تجويع غزة جريمة امريكية.
الله اكبر.. الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصرللاسلام.