السبت - 22 يونيو 2024

د.صفاء السويعدي ||

في ذكرى الانتفاضة الشعبانية المباركة عام 1991 م ، والتي أستطيع أن أقول أنها ثورة العراق الكبرى في العصر الحديث لما لها من أثر كبير على الواقع العراقي والأقليمي تمثل بكسر القيود الحديدية التي فرضها حكم البعث الصدامي المجرم ، وللحديث عن هذه الإنتفاضة وما رافقها من أحداث وماهي أسباب قيامها وأندلاعها وكذا عن مواقعها الجغرافية التي سيطرت عليها وعوامل نجاحها الذي حضيت به ، وكذا تأثير العامل الدولي العسكري والسياسي والأقتصادي الذي كان له الأثر بالاطاحة بهذه الثورة ، وكذا عن تأثير العامل الأجتماعي والديني لها فقد دأب الكاتب العراقي الأستاذ عبد الرزاق السلطاني صاحب كتاب ( أسرار وخفايا الأنتفاضة الشعبانية في العراق عام 1991 م ) بأحاطة شاملة فقد تناول في كتابه القيم فصول هذه الأنتفاضة بالاتي .
الفصل الأول : تناول فيه الوضاع السياسية والأقتصادية وتداعياتها في العراق ، وما هي الأنتفاضة الشعبانية .
والفصل الثاني : تناول فيه الكاتب أسباب قيام النتفاضة وقواها واتجاهاتها الفكرية والسياسية وموقف القوى الداخلية والخارجية من تداعياتها .
واما الفصل الثالث : فقد خُصص لأثر الأنتفاضة على النظام السياسي بعد عام 1991 م .
ثم أختتم بحثه بتقيّم نتائج الأنتفاضة الشعبانية ، وكذا أرفق فيه الكثير من الوثائق والمخاطبات وأكثر من 45 مرفقاً متنوعا بين مجلات و صور ووثائق ومخاطبات وجولات ميدانية .
وفي الختام أقول أن هذا السفر والمجهود الكبير المخلص الذي بذله الباحث الكريم وكل حرف فيه يُدلل على أهمية هذه الأنتفاضة العظيمة وسيبقى هذا الجهد يحكي فصلا مهماً من حياة تأريخ العراق وشعبه الذي نال حريته بالدم .
وأدعوا الباحثين الكرام لتوثيق هذه الحقبة المهمة التي مرت بالعراق بالدراسات والإبحاث التي تجعلها حية في الذاكرة والوجدان .
فتحية لرجال هذه الانتفاضة المباركة والرحمة والرضوان لأرواح شهداء العراق .

د . صفاء السويعدي
بغداد