السبت - 22 يونيو 2024

الطحين الممهور بالدم الفلسطيني..!

منذ 4 أشهر
السبت - 22 يونيو 2024

هاشم علوي ||

مشاهد تدمي القلب يشاهدها العالم في غزة، مجزرة الطحين في شمال غزة المحروم من مقومات الحياة، متشبثون بأطلال بيوتهم وبقايا اشيائهم وأنين اأرواح  مفقوديهم تحت الانقاض.
مجازر ودماء وجوع وتجويع وتعطيش وتمويت وتقتيل وتهجير.
لم يحصل بأي شعب مثلما يحصل لشعب فلسطين، إجرام وقح قتل متعمد إبادة تنبئ عن حقد دفين ضد الانسان والحياة، عبثية التشدق بالقيم والمبادئ والانسانية سقطت في غزة مع كل قطرة دم فلسطينية.
عرب يدفنون رؤسهم بالرمال مجرد نعامات تتجه بمؤخراتها تجاه الاسرائيلي والامريكي  حديثهم ضراط يدرسون تأثيره على كبح جماح اسرائيل وفتاوى تأثيره على الصلاة من حيث بطلانها من صحتها وفتاوى زندقة تتبارى كيف تهز الوسط ومن الزعيم العربي الذي يربط خصر راقصة صهيونية.
مجزرة ومجازر تجاوزت لم توقفها الدول تتباكى عليها المنظمات الدولية والعرب يعملون انفسهم ميتين حتى تنتهي إبادة اهل غزة بأي وسيلة وبأي طريقة بالقنابل او التجويع او التلذذ بالموت البطيئ.
مجلس الامن حاول ان يفعل شيئا وافشلته امريكا وجامعة الدول العربية عقدت اجتماع يتيم كسرت بعده ولم تكسر حصار غزة ولم تدخل المساعدات، مطبعين قدموا لاسرائيل المجرمة غزة مكافأة لقبولها التطبيع مع التافهين المنغمسين برذيلة الخيانة.
اهالينا في غزة بموتون وهم ينتظرون حفنة طحين الحنطة بعد ان لم يجدوا شجريأكلون اوراقها وقد نفذت منهم اعلاف الحيوانات.
لاجل ماذا ترتكب العصابات الصهيونية؟
انه الحقد الدفين على الانسانية وقد فصل فيه قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله في كلمته امس والذي اوجز اهداف واساليب الصهاينة الناتجة عن موروث ديني وثقافي حاقد على البشرية وليس على غزة وانما غزة لانها كسرت هيبة وهيلمان وغطرسة الصهاينة واربكت مخططاتهم وهي التي كانت يخطب ودها بالتطبيع لحماية انظمة عربية فوجدت نفسها بلاحماية وتحتاج حماية صهاينة البيت الابيض وحماية الغرب المتصهين.
الدماء مقابل الطحين وطحين ممهور بالدماء ودماء معجونة بالطحين فمن يجيب اهل غزة الذين يسئلون اين الخبز؟ واين بقايا الانسانية؟؟؟؟؟
استخدام الجوع سلاح  (قد) يرفى لجرائم الحرب، وقد تجدونها في قاموس المنظمات الدولية والمتواطؤن من الزعماء والدول والمطبعين
غزة لن تموت فمازال فلبها ينبض بالمقاومة الباسلة وكل قطرة دم فلسطينية لابد ان يدفع ثمنها الصهيوني من دمه.
امريكا ام الارهاب الصهيوني وراعية الابادة الجماعية في غزة.
الله اكبر.. الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل… اللعنة على اليهود.. النصرللاسلام.