الأربعاء - 12 يونيو 2024
منذ 3 أشهر
الأربعاء - 12 يونيو 2024

محمد فخري المولى ||

 

الاحداث والمواقف الصعبة تكشف معادن بني ادم.
الانسانية، المحبة، التسامح نتائج لمواقف او حدث تفاعل معه الفرد لانه نظر الى ثيمة او جانب يستحق ان تقف معه وتنتصره بافق ستكون به المصالح الشخصيه اخر سلم الاولويات.
العراق منذ احداث طوفان الاقصى يشهد ارتفاع بوتيرة الاحداث الداخليه لانه اصبح الساحة الخلفية لصراع بعيد عنه جغرافيا.
بالمناسبة
دخول العراق كساحة خلفية للاحداث لانه تعامل كما عهده التاريخ
مدافع ومناصر عن المظلومين بكل مكان فكيف بغزة وفلسطين والاقصى …؟
لكن وما ادراك ما لكن
المتابع للقاءات عدد من السياسين والمحللين من الخط الثاني والثالث
ينظر حالة من التعصب والتشنج وصلت لمديات تجاوزت حاجز الطشة او اثبات الذات لانها وصلت الى
اعتبار فلسطين قضية ليست باهمية وفي احيان اخرى نستمتع لنبرات طائفية.
مؤشرات لاسقاطات سياسية اولا
ثم اصبحت مجتمعية بابعادها المختلفة ثانيا.
كل ما تقدم يوجب على من لهم المشورة والراي المقبول الشروع بما يلي:
١.دراسة قواعد ترسيخ الوطنية مجتمعيا
٢.دراسة ادوات ترسيخ المواطنة الصالحة مجتمعيا
٣.ارساء قواعد تنظم الظهور الاعلامي
٤. قواعد تنظم حرية الاعلام
٥.رسالة مفتوحه
ارددها على خجل من الرعيل الاول السياسين
هناك سياسين من دون الخط الاول
ترسخت لديهم قناعات ان العراق ليس عراق واحد موحد بل هناك عراق داخلي مقسم على اسس مختلفة،
لانهم لم ينظروا معنى ان تتحدث بالطافية بلا خجل.
لننظر للمستقبل جيدا