الخميس - 20 يونيو 2024

اليمن في مواجهة العالم باسره بعد تصنيف حركة انصار الله من قبل الادارة الامريكية جماعة ارهابية عالمية

حميد عبد القادر عنتر ||

شن على اليمن اكبر عدوان كوني. شهدتة الكرة الارضية منذ تسع سنوات وخرج اليمن من بين الركام منتصر
وتم كسر شوكة العدوان العالمي

في 7اكتوبر اندلعت معركة طوفان الاقصى بقيادة حركة حماس والجهاد الاسلامي وكافة فصائل المقاومة في فلسطين ضد الكيان الصهيوني اللقيط.  شكلت معركة طوفان الاقصى زلزال كوني على الكيان الصهيوني بعد تكبيد الكيان الصهيوني خسائر فادحه في الاقتصاد وضربات عسكرية موجعه تلقاها الكيان اللقيط من قبل فصائل المقاومة في فلسطين تحركة واشنطن وقوى الاسنكبار بانقاذ الكيان اللقيط من الهزيمة ودعمت الكيان الصهيوني بكافة انواع السلاح الفتاك بالمقابل الة الحرب الصهيونية بعد عجزها من تحقيق اي انتصار عسكري في الميدان مارست حرب اباده بحق السكان المدنيين في قطاع غزة. في ضل صمت عربي دولي اممي مطبق من المجتمع الدولي والعالم وخذلان عربي للقضية المركزية فلسطين
اليمن تحرك بقوة واعلن التدخل العسكري مع فلسطين والشعب اليمني اعلن النفير العام وساند معركة طوفان الاقصى قيادة وحكومة وشعبا

تلقى اليمن عدة عروض عبر الوسيط العماني بالاعتراف بسلطة صنعاء ودفع المرتبات واعادة الاعمار شرط ان لا يتدخل اليمن مع فلسطين اليمن رفض كل هذه العروض واتخذ قرار لاتراجع عنه استمرار الوقوف مع فلسطين وفرض حصار خانق على الكيان الصهيوني في البحر الاحمر ونفذ اليمن عدة عمليات عسكرية تم استهداف اكثر من 37سفينه تتبع الكيان الصهيوني والشيطان الاكبر وبريطانيا. ووسع اليمن من ضرباته العسكريه تشمل كل السفن الامريكيه والبريطانيه والصهيونية

الادارة الامريكية شكلت تحالف دولي عالمي لضرب اليمن ونفذ التحالف الدولي عدة عمليات عسكرية استهدف اهداف تم قصفها من قبل عاصفة حزم وتم صدور قرار من واشنطن تصنيف حركة انصار الله جماعه ارهابيه عالمية. اليمن قابل هذا التصنيف بانه وسام شرف طالما وهو واقف مع فلسطين وبدا شعبية اليمن تتصدر المشهد الدولي كون اليمن استطاع ان يقول لقوى الاستكبار لا ورفض كل المغريات والامتيازات الذي قدمتها الادارة الامريكية مقابل عدم الوقوف مع فلسطين ووقف العمليات العسكرية في البحر الاحمر
التصنيف الذي اقدمت عليها الادارة الامريكية بتصنيف شعب كامل ارهابي سوف ينعكس هذا التصنيف على كل دول المنطقة والاقليم والعالم باسره وسوف تدفع الادارة الامريكية الثمن باهض بهذا القرار الاحمق والمتهور الان اصبحت كل مصالح امريكاء في كافة دول المنطقة والشرق الاوسط اهداف مشروعه للقوه الصاروخية والطيران المسير. ودول المحور مع دول الحلفاء الصين وروسيا سوف تكون مع اليمن وسيتم تقوية العلاقات الدبلوماسية مع دول الحلفاء المناهضة لسياسية الامبرالية الامريكية النازيه والفاشيه. لن تستطيع اي قوة في العالم ان تركع الشعب اليمني طالما وهو يحمل فكر،وصاحب مشروع ومع راية الحق ومع معسكر الحق سوف ينتصر اليمن وتنتصر فلسطين وكل دول المحور وسيتم الحاق الهزيمة المدوية بقوى الاستكبار العالمي والكيان اللقيط واعلان راية النصر تمهيدا لاقامة دولة العدل الالهي