الأحد - 23 يونيو 2024

واشنطن تَلتَف على نتنياهو وتستقبل بني غيتس..!

د. إسماعيل النجار ||

 

واشنطن تَلتَف على نتنياهو وتستقبل بني غيتس والأخير يُسقط أوراق المفاوضات الواحدة تِلو الأخرىَ، والمقاومة الفلسطينية تعلن أن إجتماع القاهرة المقبل سيكون الأخير،
لا زالت المفاوضات متعثرَة بين حماس والكيان في ظل رفض حكومة تل أبيب الدائم لشروط المقاومة، ولا زالَ رهان نتنياهو قائم على الأمَل بتحقيق إنجاز عسكري عبر تحرير رهائن أو إضعاف فصائل المقاومة وإسقاطهم، مع علم قادة تل أبيب المسبق بأن راية المقاومة لن تسقط والرايات البيضاء لن تُرفع لأن غزة لم يبقى فيها شيء لتخاف عليه فصائل المجاهدين فكل شيء في القطاع مات والحياة انعدمت، الأمل الوحيد المتبقي بانسحاب العدو الى خارج مناطق القطاع، وتبادل نظيف للأسرى،
المؤلم المؤسف بما يحصل هو الموقف العربي المتخاذل والأكثر خذلاناً للمقاومة والشعوب العربية قيام استخبارات سلطة عباس بمطاردة المقاومين واطلاق النار عليهم وقتلهم او اعتقالهم،
لم يبقى أي موقف عربي مشرِّف يُخَيِّم على فلسطين لولا أن يمناً عزيزاً قال لنا لا تقنتوا من رحمةَ الله ومقاومة إسلامية تقاتل على الحدود مع فلسطين من أرض لبنان، وعراق يؤلم أسياد الصهاينة ودمشق الياسمين،
أما بالنسبة لما ستؤول إليه الأوضاع على حدود فلسطين لجهة لبنان فإن معلومات خاصه مؤكدة مصدرها السفارة البريطانيه في بيروت أشارت إلى إحتمال كبير في تعطيل المفاوضات في القاهرة واشتعال الحرب بصورة أوسع مع لبنان وأكد المصدر أن هذا الأسبوع سيكون حاسماً بالنسبة للأوضاع العسكرية داخل فلسطين ولبنان، من جهتها حركة حماس أكدت انها لن تمنح الصهاينة بالسياسة ما عجزوا عن انتزاعه بالدبابات وأن الحركة لن تفاوض بعد اليوم وليلقى كل طرف مصيره،
إذاً اسبوعٌ حاسم أمام الجميع قبل خلول شهر الصوم،

بيروت في،،،

5/3/2024