الأحد - 23 يونيو 2024

امريكا..تقتل القتيل وتمشي بجنازته!!!

منذ 4 أشهر

هاشم علوي ||

يعرف الجميع استنفار الولايات المتحدة منذ عملية طوفان الاقصى في السابع من اكتوبر الماضي واعلانها صراحة على لسان كل مسؤليها بانهم ملتزمون بأمن اسرائيل وحماية اسرائيل والدفاع عن اسرائيل ولهذا تقاطرت الادارة الامريكية الى تل ابيب و حركت حاملات الطائرات والقطع الحربية وحركت الاسطول الجوي بالسلاح والعتاد والقنابل والصواريخ وفتحت مخازنها في المنطقة لتزويد الجيش الصهيوني لقتل اهل غزة.
امريكا تبنت الرواية الصهيونية لعملية طوفان الاقصى وعملت على تشويه المقاومة ووصفها بابشع ألاوصاف وسخرت اعلامها لتضليل الرأي العام الامريكي والعالمي للانجرار الى تبني تلك الرواية والتي اسقطتها على اداء مجلس الامن والامم المتحدة واستخدمت حق الفيتو لمنع ايقاف العدوان على غزة او ايقاف الحرب.
امريكا تقاتل بالبحر الاحمر نيابة عن اسرائيل وتقصف بالعراق وسوريا نيابة عن اسرائيل وتمنع اي تدخل عملي لادخال المساعدات الى غزة ووقفت الى جانب اسرائيل في محكمة العدل الدولية وكل الهيئات الاممية.
امريكا تتعامل وكأن اسرائيل الولاية السادسة والخمسين وتعتبرها حارس مصالحها ولهذا فالحرب والابادة الجماعية والتجويع امريكي بإمتياز.
كل مانسمعه عن خلافات بين الادارة الامريكية والحكومة الصهيونية محرد اختلاف وجهات نظر ولبست عن قناعات او استىاتيجيات مختلفة فهما متفقتان على القضاء على المقاومة واعادة الرهائن ولو باسلوب الابادة لاهل غزة ومانسمعه عن مفاوضات ووساطات كلها تضع المصلحة الاسرائلية في المقدمة وينصب الضغط على المقاومة حتى من الوسطاء العرب المطبعين.
امريكا فقدت اخلاقها كدولة كبرى تمثل المجتمع الدولي والارادة الدولية وهي تسير وفق المسار الاسرائيلي وتجر معها دول اوروبية وغربية لمعرفتها ان زوال اسرائيل يعني زوال الطغمة الحاكمة الصهيونية في امريكا والغرب والشرق وسقوط المطبعين، ومع الحرج العالمي امام الجمهور الامريكي والغربي لجأت الادارة الامريكية الى ارسال مساعدات عبر الجو لاهل غزة وهي التي تستطيع ان توقف الابادة الجماعية وتستطيع ان تدخل المساعدات الاغاثية عبر المعابر البرية ولكنها لاتفعل لانها نفس الطينة الصهيونية الحاقدة على البشرية وتخاف ان سقوط وزوال اسرائيل يعني سقوطها وزوالها ولهذا تلجأ الى الترقيع خلف اسرائيل والترقيع لايجدي عبر اسقاطات جوية لاتغني ولاتسمن من جوع والتجويع والحصار والابادة الجماعية مستمرة وارسال السلاح مستمر فلولم ترسل امريكا السلاح لما استطاعت اسرائيل الاستمرار بالعدوان على غزة اكثرمن مائة وخمسين يوما ولولا الفيتو الامريكي لانصاعت اسرائيل للارادة الدولية ولكنهما واحد فلافرق بين تل ابيب وواشنطن.
امريكا تتمسح بالانسانية وقد غلعتها كما غلعتها من على عصابات الصهاينة التي تتلذذ بالاجرام والابادة.
ولهذا عندما ترسل امريكا حفنة من الطحين الى غزة فهذا يعني انها تقتل القتيل وتمشي في جنازته فامريكا ام الارهاب والاجرام والحصار والابادة.
الشعب اليمني سطر الموقف المشرف الذي لم يتشرف به اي شعب عربي من المحيط الى الخليج ولن يهدأ له بال حتى زوال اسرائيل وايقاف العدوان ورفع الحصار عن غزة واعمال امريكا المنحطة لن تثني الشعب اليمني عن موقفه مع غزة حتى النصر.
اليمن ينتصر لغزة.
عاشت غزة حرة عزيزة.
عاشت القوات المسلحة اليمنية.
الله اكبر.. الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل… اللعنة على اليهود.. النصر للاسلام.