الأربعاء - 12 يونيو 2024

إسقاط الطائرات الأميركية والأردنية المساعدات جَوَّاً إلى غَزَّة تبرئة مزيفة..!

د.إسماعيل النجار ||

لواشنطن وعَمَّان من مشاركتهما بالحصار والعدوان،
وإظهار عجزهم المُزَيَّف أمام إقناع السيسي ونتنياهو بضرورة فتح المعبر وإدخال المساعدات،
وأيضاً يُعتَبَر هديَة مجانية تُمنَح للمجرم المتمرد بنيامين نتنياهو ليبآن أمام مستوطنيه بصورة القائد البطل الشجاع الذي لا يرضخ للضغوط الأميركية ولا العربية ولا يوجد أيَّة ضغوط بالفعل،
إذاً هيَ ذاتها التكتيكات الأميركية والصهيونية الفاشلة والمكشوفة أمام خيارات الشعوب العربية المتألمة لِما يجري للفلسطينيين في قطاع غزة، لأنه وباعتقادهم أنَّ مَن يَمُد الكيان بالمال والسلاح يستطيع فرض وقف لإطلاق النار بالقوة وإدخال المساعدات والمُوَن ووقف المجازر،
لكن صمود المقاومة بكل فصائلها وثباتهم على موقفٍ مُوَحَد من الشروط اللازمة لوقف الحرب،
وثبات حزب الله على الحدود الشمالية على موقفه من العدوان على غَزٍَة وإصرارهُ على عدم القبول بوقفٍ لإطلاق النار قبل إعلان وقف العدوان على غَزَّة وفتح المعابر وإدخال المساعدات، غَيَّر بتكتيكات الإدارة الأميركية ودفعها للقيام بمحاولات جديدة لإظهار نفسها بأنها رافضة لما يجري داخل فلسطين وأنها دولة تحترم حياة وحقوق الإنسان بدليل أنها تلقي المواد الغذائية للمحاصرين جَوَّاً،

نحن نقول لبايدين لا تَعرُج أمام مكرسحين،
ولا تبيع الماي بحارة السَقَّايين،
لأن كَلَّاس يا جُو ما بِغَبِّر على طحَّان،
وكما العادة أرسلت إدارة بايدن مبعوثها إلى لبنان آموس هوكشتاين أنيقاً جَذَّاباً  بنعومة ملامحهِ وخشونة رسائلِهِ،
جاء ليُحَذِر لبنان للمَرَّة الألف بأنه إذ لم يلتزم بالقرار 1701 فإن إسرائيل مضطَرَّة للعمل على فَرض تنفيذه بجيشها!
لكن أيُّ جيشٍ هذا الذي تهددنا به إسرائيل؟
هل هو جيش الإحتياط المتمرد،
أَم جيشها المهزوم والمُدَمَّر في غَزَة،
أم لواء غولاني المسحوق في الشمال؟،
يا سآدَتي نحن بِتنا حياَرَىَ لا نعلم عن أي جيش يتحدث عنهُ سيد آموس،
بكل الأحوال المقاومة في لبنان أعَدٍَت العُدَّة لحربٍ كبيرة جداً وهي اليوم بكامل قوتها وقواها تنتظر كل ما هو جديد وستبقى العامل المساعد لفلسطين عموماً وغزة خصوصاً حتى إفشال كافة مخططات العربان الخَوَنَة ورضوخ العدو للورقة التي قدمتها فصائل المقاومة بقيادة حماس،
وغير ذلك لا حلول على الأرض والحرب هي الفصل،

إسرائيل سقطت،،

بيروت في،،

6/3/2024