السبت - 13 ابريل 2024

الغاز المصاحب..الثروة المحترقة..!

منذ أسبوعين

المهندس الاستشاري زكي الساعدي ||

 

في البداية يجب أن نعرف ماهو الغاز المصاحب
فالغاز المصاحب هو الغاز الطبيعي الذي يتم استخراجه مع النفط الخام. حيث يعتبر مكوناً رئيسياً في عمليات الإنتاج النفطي و يتم فصله وتصفيته واستخدامه بشكل منفصل كمصدر للطاقة أو لاستخدامات أخرى. قد يحتوي على مجموعة متنوعة من الغازات مثل الميثان والإيثان والبروبان والبيوتان وغاز ثاني أكسيد الكربون والهيدروجين الكبريتي.
ولما له من قيمة كميائية عالية يمكن الاستفادة منه بحرقه مع الأوكسجين كي يولد كمية من الطاقة والضوء والحرارة فعند حرق الغاز (مثل الغاز المصاحب) مع الأوكسجين في غرفة الاحتراق، يتم إطلاق الطاقة الحرارية والضوء. للتعبير عن هذا العملية بشكل عام، يمكن استخدام المعادلة العامة لاحتراق الغاز مع الأكسجين
‏:( C_nH_m + (n + m/4)O_2 \rightarrow nCO_2 + \frac{m}{2}H_2O + \text{heat energy} )

حيث ( C_nH_m ) يمثل الغاز المصاحب (مثل البيوتان أو البروبان)، و( O_2 ) يمثل الأوكسجين، و ( CO_2 ) و ( H_2O ) تمثلان ثاني أكسيد الكربون والماء على التوالي كمنتجات، بالإضافة إلى إطلاق الطاقة الحرارية.

فهذا المزيج متنوع من الغازات الهيدروكربونية، وتختلف تركيبته تبعاً لخصائص حقول النفط وطرق الإنتاج. ومن بين الغازات الشائعة في الغاز المصاحب المحترق مع النفط: الميثان (CH4)، والإيثان (C2H6)، والبروبان (C3H8)، والبيوتان (C4H10)، والغاز الطبيعي المسال.

ويعتبر العراق من بين الدول الرائدة في إنتاج النفط والغاز الطبيعي. وفقًا للبيانات الأخيرة، تتراوح كمية الغاز المصاحب التي يتم إنتاجها في العراق بين 1.5 و 2 مليار قدم مكعب يوميًا. وتهدف الحكومة العراقية إلى زيادة استغلال هذا الغاز المصاحب من خلال تطوير وتحديث البنية التحتية وزيادة الاستثمارات في قطاع الطاقة.
ولكن للأسف فان العراق ايضا ينضم لباقي الدول التي تحرق الغاز المصاحب بالسماء دون الاستفادة منه .

وبالحقيقة ان عملية حرق الغاز المصاحب (الفاحمة) في السماء تعد ممارسة غير مستدامة وتتسبب في آثار بيئية سلبية وصحية خطرة جدا على الإنسان والأرض والحيوان ، لذا تتجنبها الكثير من الدول. ومع ذلك، توجد بعض الدول التي تشهد هذه الممارسة بشكل أكثر من غيرها، ومن بينها

نيجيريا: تعتبر واحدة من اكثر الدول التي تعاني من مشكلة حرق الغاز المصاحب بشكل كبير، خاصة في مناطق إنتاج النفط في الدلتا النيجيرية.
ويشهد العراق أيضًا ممارسات حرق الغاز المصاحب بشكل متكرر، خاصة في بعض حقول النفط في جنوب البلاد.

وتعبر روسيا: الدولة الثالثة بعد العراق بحرق الغاز حيث تشهد بعض المناطق في روسيا مثل سيبيريا والفولغا

بالوقت نفسه تجدر الإشارة إلى ان اكبر مصدري الغاز في العالم من حيث الإنتاج :
الولايات المتحدة: تعتبر الولايات المتحدة أحد أكبر منتجي الغاز في العالم وتليها روسيا ومن ثم
قطر حيث تُعتبر قطر واحدة من أكبر الدول المصدرة للغاز الطبيعي في العالم، وتتمتع بموارد غازية هائلة.بالإضافة إلى الدول المذكورة، هناك عدة دول أخرى تلعب دورًا مهمًا في إنتاج الغاز مثل كندا والصين وإيران والعراق والمملكة العربية السعودية والنرويج والإمارات العربية المتحدة.
عملية الاستخراج ..

يتم استخراج الغاز الطبيعي من النفط عادةً من خلال عمليات تكسير النفط أو عمليات تجهيز الغاز. وتشمل هذه العمليات
:عمليات الفصل الهوائي (تقطير الغاز): حيث يتم تسخين النفط الخام في أبراج تقطير لفصل مكوناته إلى مكونات أخف ثقلاً تشمل الغازات الخفيفة مثل البخار والغاز الطبيعي
.عمليات الضغط والتبريد: تستخدم لتكثيف الغاز الطبيعي وتحويله إلى الحالة السائلة، مما يسهل نقله وتخزينه بكفاءة أكبر.

عمليات الفصل الهيدروديناميكي: تستخدم لفصل الغاز الطبيعي من النفط عن طريق تدفق النفط والغاز في أنابيب خاصة حيث يتم فصلهم بناءً على اختلاف كثافتهم.عمليات التجميع والتنقية: تستخدم لإزالة المواد الصلبة والسوائل الزائدة من الغاز الطبيعي بعد فصله من النفط.عمليات التقطير الجاف: تستخدم لإزالة الماء والمركبات الأخرى غير المرغوب فيها من الغاز الطبيعي.بعد هذه العمليات، يتم الحصول على الغاز الطبيعي بجودة عالية وجاهز للاستخدام في مختلف التطبيقات المنزلية والصناعية والتجارية.
ويخطو العراق خطوات مهمة بإدامة حقوله الغازية

ومن بين أبرزها:حقل الغراف الغازي: يعتبر واحدًا من أكبر حقول الغاز في العراق ويقع في محافظة الديوانية
.حقل المنصورية: يقع في محافظة كركوك ويعتبر من الحقول الهامة لإنتاج الغاز في العراق.
حقل أبو غرب: يقع في محافظة البصرة جنوب العراق ويحتوي على احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي.
حقل خناصر وحقل سيبا : يقع في محافظة البصرة ويعتبر من الحقول الهامة لإنتاج الغاز في العراق.هذه بعض الأمثلة على الحقول الغازية في العراق، وهناك المزيد من الحقول الأخرى التي تلعب دوراً هاماً في إنتاج الغاز الطبيعي في البلاد.
وشهد العراق توقيع أول مذكرة تفاهم لاستثمار الغاز المصاحب مع شركة سيمنس وشلمبرجر لتكون بادئة خير لاستثمار هذه الطاقة الغالية الثمن التي تحترق في السماء .