الخميس - 18 يوليو 2024

الاعلام الصهيوني: حكومة نتانياهو فشلت في تحقيق اهداف الحرب على قطاع غزة

منذ 3 أشهر

فهد الجبوري ||

يواصل الاعلام الصهيوني الحديث عن الاخفاقات التي رافقت الحرب العدوانية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، وفشل قوات الاحتلال في تحقيق الاهداف التي اعلنتها حكومة نتانياهو بعد اندلاع الحرب وهي القضاء على حركة حماس، وتحرير الرهائن ، وتحويل غزة الى مستعمرة اسرائيلية بعد طرد حماس منها وتهجير معظم سكانها .

وبعد نصف عام على الحرب ، خلص محللون الى ان إسرائيل فشلت في تحقيق اهداف الحرب على غزة ، فقد استعرض مقدم البرامج السياسية في القناة ١٢ ، داني كوشمارو الخسائر التي منيت بها القوات الاسرائيلية خلال هذه الفترة ، مشيرا الى ان بنيامين نتانياهو ومجلس الحرب هم المسؤولون عن الكارثة الكبرى التي عرفتها دولة إسرائيل.

ويقول إن الحكومة ليست فعالة ومرتبكة ومشلولة ، ورئيسها يرفض الاقرار بمسؤوليته ، كما أنه وجميع السياسيين منشغلون بالنجاة السياسية ، في الوقت الذي تتردى فيه علاقات إسرائيل مع العالم الى أدنى مستوياتها .

كما أشار هذا المحلل الاسرائيلي الى ان الاقتصاد في أزمة ، وهناك أكثر من ١٠٠ الف اسرائيلي تم إخلاؤهم من منازلهم ، وهناك حشود يتظاهرون في الشوارع بسبب الاحباط والغضب .

بدوره ، يرى محلل الشؤون السياسية في قناة ( كان ١١ ) مؤاف فاردي أنه مع انقضاء نصف عام على الحرب ، بدأ دعم وشرعية إسرائيل لدى الولايات المتحدة في التلاشي . اما محلل الشؤون السياسية في القناة ١٣ ، إيال بيركوفيتش يرى أن هناك أربعة أمور لم تحدث ، وهي تفكيك حماس ، واستعادة المخطوفين ، وعدم النجاح في ايقاف اطلاق الصواريخ من غزة ، وعدم اعادة من تم إخلاؤهم من بيوتهم ، مما يعني الفشل .

وفي هذا السياق ، قال الباحث الاسرائيلي في شؤون اللاسامية يهودا باور ، أن إسرائيل ترتكب جرائم وحشية جماعية في غزة ، وساهمت بسبب ذلك ، في ازدياد العدوانية اتجاهها في الخارج ، والانتقاد الشديد لإسرائيل من قبل الشخصيات الاكاديمية المعروفة .

هذا وقد إعترف رئيس اركان الجيش الصهيوني هرتسي هاليفي اليوم ان قواته تدفع ثمنا باهظا في الحرب ، لكنه قال ان الجيش لم يخرج من قطاع غزة بالكامل ، وذلك تعليقا على سحب معظم القوات من جنوب قطاع غزة.

وقال هاليفي في موجز صحفي مساء الاحد ” ندفع ثمنًا باهظا في الحرب ، وفقدنا جنودا وقادة كثيرين ” مضيفا ان ” الحرب ستكون طويلة ، واهدافها لم تتحقق كاملة بعد ”

وكانت اذاعة الجيش الصهيوني قد ذكرت ان الوحدات التابعة للفرقة ٩٨ بألويتها الثلاثة انسحبت الليلة الماضية من منطقة خان يونس في جنوب غزة.

ويرى محللون عسكريون ان أحد اهم اسباب هذا الانسحاب هو اخفاق قوات الاحتلال في تحقيق اهدافها في تدمير حماس وجناحها العسكري كتائب القسام ، واستعادة الاسرى المحتجزين في غزة

الى ذلك قال الكاتب الاسرائيلي آلون مزراحي أن ما يزداد وضوحا في هذه اللحظة الفريدة هو ان حركة حماس التي وصفها ” بالحركة الصغيرة ” لم تهزم إسرائيل فحسب ، بل هزمت الغرب بأكمله ، وغيرت مسار التاريخ خلال الشهور الستة الاخيرة.

وعدد الكاتب الاسرائيلي بعضا من أوجه الانتصار الذي حققته حماس ، قائلا إنها انتصرت في ميدان المعركة في غزة ، وانتصرت في معركة كسب الراي العام ، واستفادت بشكل مذهل من قراءتها للعقلية الاسرائيلية ، وتمكنت بالاضافة الى ذلك من استخدام كل ما لديها من موارد بكفاءة عالية.

وأشار الكاتب الى أن التاريخ سيحكم على الاشهر الستة الاخيرة باعتبارها واحدة من أكثر الانجازات العسكرية العبقرية والمذهلة في التاريخ العسكري كله ، وهو أمر لا يمكن تصوره ، وخلص الى أنه لا أحد كان يعتقد أنهم يمكن أن ينجحوا في هذا الأمر ، لكنهم فعلوا ذلك وغيروا التأريخ الى الأبد ، موضحا أن فلسطين لن تعود الى الظل مرة اخرى.