الجمعة - 19 يوليو 2024

( 1 ) إيران بين حتمية الرد..ومواجهة التبعات ومخططات الاعداء !!!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

باقر الجبوري ||

هذه الايام ترى العالم اجمع وهو يحبس أنفاسه ويترقب ساعة الصفر لبدء الرد الايراني الحتمي بضرب اسر..ائيل ومصالحها رداً على إستهدافها الارعن لسفارة الجمهورية الاسلامية في دمشق !!
القرار تم اتخاذه وتم تحديد الاهداف ولم يبق الا الضغط على زر الاطلاق في المكان والزمان الذي تحدده ايران وليس الذي تريد اسرائيل وامريكا ومن معهم من جر ايران اليه !!
ولعل الاغلب الاعم يشاركنا التساؤل الاتي [[ لماذا قامت اسرائيل بهذه الضربة وفي هذا الوقت ( حرب غزة ) وفي هذا المكان ( سفارة ) تحديد ]]
والمعلوم هنا ان اسرائيل كانت سابقا تقصف معسكرات أو مناطق على حدود الجولان أو مقار امنية ومنازل في سوريا بحجة تواجد قادة وخبراء ايرانيون فيها !!
فلماذا الان وبتعمد وتخطيط بمعنى ( مع سبق الاصرار والترصد ) تقوم بقصف مبنى دبلوماسي ايراني ملاصق للسفارة الايرانية في دمشق !!
البعض قال ان هذا الاستهداف هو استهداف غبي !
والبعض قال ان قرار خاطيء او مستعجل !
والبعض قال انه تخبط اسرائيلي !!
ولو تنازلنا بان كل تلك المبررات التي ركبناها برأس الاسرائيلين قد اجتمعت في اسباب ذلك الاعتداء على السفارة الايرانية !!
الا يجدر بنا ان نتسائل عن الدور الامريكي في تلك الضربة ونحن نعلم ان اسرائيل لايمكن لها ان تخطوا اي خطوة عسكرية تصعيدية في المنطقة الا باشراف وقرار امريكي وهذا ليس باختيارها بل هو اتفاق في (( مقابل الاسلحة والاعتدة والدعم الوارد لها من امريكا ))!!
ونكرر السؤال فاذا كانت اسرائيل غبية او تغابت فاين القرار الامريكي من الضربة وهل تغابت الامريكا كذلك عن الضربة لتقع اسرائيل لوحدها في هذا المستنقع القاتل !!!
اعتقد ان الحقيقة اكبر من ذلك والايام ستكشف لنا كل الاتفافات والخطط التي جرى الاعداد قبل الضربة ولما بعدها من تحت الطاولة بين اسرائيل وأمريكا وحلفائهم حول هذه القضية !!
فلا تستعجلوا ..
يتبع ….