الجمعة - 19 يوليو 2024

نعم..إيران الأخطر على العراق ولكم الادلة..!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

علي فضل الله ||

ان أمريكا نجحت في أسلوب الخداع السياسي عبر استخدام المكانة الإعلامية الضخمة بكل صنوفها السمعية والمرئية والمكتوبة بالإضافة إلى تسخير مواقع التهادم الاجتماعي حيث يقف وراء هذه الماكنة المضللة لعقول الناس تحالف أمريكي أوربي عربي، وحتى لا ادخال بالسجال المعهود سأذكر للقاريء من يدير مقدرات العراق وأمنه ليطلع كل فرد عراقي منا وليكن هو الحكم ليحدد من اجرم بحق العراق والعراقيين واليكم هذه الدلائل والحجج والتي لا لبس فيها:_

-مبيعات النفط العراقية بيد البنك الفيدرالي الامريكي
-يتم صرف قرابة 20‎%‎ من مبيعات النفط الشهرية بعد ثلاثة او اربعة اشهر مع استيفاء اجور مصرفية ضخمة لصالح البنك الامريكي
-ملف الكهرباء بيد امريكا بالكامل
-الملف النفطي وملف تراخيص العقود بيد امريكا بالكامل.
-الملف الامني وملف التسليح بيد الولايات المتحدة الأمريكية وتتعامل بأسلوب احتكاري لدرجة تريد اذلال العراق عبر ملف التسليح.
-فضاء العراق بيد سلاح الجو الأمريكي
-اغلبية الشخصيات الحكومية المطلوبة للقضاء العراقي نتيجة فسادهم المالي والإداري يتواجدون على ارض الأمريكية او الاوربية.
-ان داعش كانت صنيعة أمريكية مثلا كانت طالبان هي نتاج أمريكي سعودي مصري باكستاني تم استخدام لاسقاط أنظمة سياسية تخالف الأيدولوجيا الامريكية.
-امريكا استخدمها نفوذها العالمي لاحتكار السوق العراقية بكل شيء ثمين(العقود السيادية)
-امريكا بدل ان تحرر العراق من القوانين الدولية قامت بتكبيله أمميا
-عندما تم التظاهر على السفارة الامريكية قامت امريكا بقصف الحشد واغتيال قادته بينما تم حرق القنصليات الايرانية في كربلاء والنجف والبصرة ولم تنتهك ايران سيادة العراق ولم تقصف مؤسساته الامنية
-ايران تطلب العراق والعراق متلكأ بسداد ديونه بينما العراق لديه قرابة 100 مليار دولار لدى امريكا وأمريكا تقطر عليه، لا والادهى ان الفاسدين من المطلوبين للعراق امريكا ترفض تسليمهم للحكومة العراقية.. فلا تقشمرون العالم وتدعي انها تحمي اي آمريكا الاموال العراقية
-امريكا سرقت كنوز وآثار وثروات العراق وحتى البنك المركزي وسرقت ارواح العراقين عندما قامت بصناعة الطائفية في العراق عبر ما يسمى بالشركات الامنية ك(بلاك ووتر)
-بفضل امريكا تغولت تركيا والكويت على اراضينا
ووووووووالقائمة تطول ويأتي الحمير
ليقولوا إيران تمثل خطراً على العراق ويجعلوا من الولايات المتحدة الأمريكية من حملا وديع مع العراق واهله..اذكرت سجن ابو غريب وعميلات التعذيب وانتهاك حرمة الانسان العراقي وكيف ان الأرتال الأمريكية كانت تدعس السيارات باهلها في الشوارع العراقية دون الالتفات لأرواح العراقين..

ان أمريكا صنعت اصطبلا من حمير البشر ينهقون ليل نهار بأن ايران تمثل خطرا على العراق والأحداث المأساوية التي حصلت للعراق كلها بسبب التغول الأمريكي والحضن العربي الفاجر

واختم مقالي هذا بقول الله تعالى في كتاب الكريم

(فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ).