الجمعة - 19 يوليو 2024

الرد الايراني على هجوم دمشق يتصدر عناوين وسائل الاعلام العالمية..!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

فهد الجبوري ||

مازالت قضية الرد الايراني على الهجوم الذي استهدف القنصلية الايرانية في دمشق من قبل جيش الاحتلال الصهيوني في الاول من نيسان / ابريل الجاري تتصدر عناوين الصحف ووسائل الاعلام العالمية ، وهناك توقعات بأن يتم هذا الرد في نهاية الاسبوع الحالي حسب مصادر اميركية.

في هذا السياق ، قالت وكالة رويترز نقلا عن مصادر ايرانية أن طهران نقلت لواشنطن انها سترد على الهجوم الاسرائيلي على قنصليتها في دمشق على نحو يستهدف تجنب تصعيد كبير ، وأنها لن تتعجل وذلك في وقت تضغط فيه ايران لتحقيق مطالب تتضمن احلال هدنة في غزة .

وقالت تلك المصادر أن وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان نقل رسالة الى واشنطن اثناء زيارة لسلطنة عمان التي كثيرا ما توسطت بين طهران وواشنطن يوم الاحد الماضي .

واضافت وكالة رويترز أن متحدثًا باسم البيت الابيض أحجم عن التعليق على أي رسائل من ايران ، لكنه قال أن الولايات المتحدة نقلت لايران انها لم تشارك في الهجوم على القنصلية.

وفي اطار المساعي التي تبذل لاحتواء الازمة ، أعلنت وزارة الخارجية الاميركية الخميس أن وزير الخارجية انتوني بلينكن تحدث مع وزراء خارجية تركيا والصين والسعودية خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية لتوضيح أن التصعيد في الشرق الاوسط ليس في مصلحة اي طرف . وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية ماثيو ميلر للصحافيين أن واشنطن تشعر بالقلق ازاء خطر التصعيد في المنطقة ، وتحديدًا بعد التهديدات التي وجهتها ايران لإسرائيل.

هذا وقد دعت كل من روسيا والمانيا دول المنطقة الى ضبط النفس في ظل تصاعد التوتر جراء توعد ايران بالانتقام من إسرائيل. و قامت وزيرة الخارجية الالمانية أنالينا بيربوك بالاتصال بنظيرها الايراني ودعته الى التحلي ” باقصى درجات ضبط النفس ” لتجنب المزيد من التصعيد.

ومن جانبه قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في مؤتمر صحافي ” من المهم جدا حاليا أن يتحلى الجميع بضبط النفس حتى لايؤدي ذلك الى زعزعة استقرار الوضع بشكل عام في منطقة لا تنعم بالاستقرار ، ولا يمكن التنبؤ بما سيحدث فيها .”

من جهتها قالت صحيفة واشنطن بوست أن وزير الدفاع الاميركي لويد اوستن اشتكى لنظيره الاسرائيلي يوآف غالانت من عدم ابلاغه بالغارة الاسرائيلية التي استهدفت في الاول من نيسان الجاري مبنى القنصلية الايرانية في دمشق واسفرت عن مقتل ضباط ايرانيين كبار .

وأضافت الصحيفة أن الوزير يعتقد أنه كان ينبغي على إسرائيل ابلاغه مسبقا بالضربة لتداعياتها على قوات بلاده في المنطقة .

وكان موقع مجلة بوليتيكو نقل عن مسؤولين امريكيين الخميس ان تقديراتهم تشير الى ان ايران تريد توجيه ضربة انتقامية ضد إسرائيل لتوجيه رسالة مع تجنب اشعال حرب اقليمية تجبر واشنطن على الرد ، وقال هؤلاء المسؤولون إن الهجوم سيتضمن على الارجح مزيجا من هجمات بالصواريخ والمسيرات ، وأن ادارة بايدن تتوقع ان رد طهران ربما يكون نهاية الاسبوع الجاري .

هذا وقد ذكرت التقارير الخبرية ان مجلس الحرب الاسرائيلي سيعقد اجتماعا لبحث الرد العسكري الايراني المحتمل ، فيما صرح وزير الدفاع يوآف غالانت ان إسرائيل سترد بشكل مباشر على أي هجوم ايراني.