الجمعة - 19 يوليو 2024

بعد العدوان على القنصلية الايرانية..أما ؛ أو..!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

هادي خيري الكريني ||

اما ضربة تفضي إلى زوال دويلة الاحتلال..
او انتظار اكتمال مقوماتها..
لا خيار ثالث كل المعطيات تقول اما ضربة تشعل النار بكل مكان كما اشعلوها والا الانتظار افضل الخيارات…!
وما هو موقف الاعراب من الابادة الجماعية لغزة!!
في خضم انتطارنا للعقاب الالاهي على يد جند الاسلام بقيادة ولي امر الاسلام والمسلمين اعزه الله..
نسمع تحليلات من الطبقة النخبة في دول الاعراب ونسميهم النخبة حتى يوردهم الله جهنم بما كسبت ايديهم فلو وضعناهم بموضع الجهال او العوام نكون قد مهدنا لعدم شمولهم بالخزي بالدنيا.
اما عذاب الاخرة فقد ضمنوه وهم لا يرجون من الله شيء لقد يأسوا من رحمة الله كما يأس الكفار من اهل القبور..!
يقولوا ان ح م ا س ورطهم الشيعة بالقتال!!.
مع ان الشيعة شركاء بهذه الحرب بكل ما أئتوا من الدعم اللوجستي والقتال واعطاء الشهداء يوميا في كل محاور القتال.. واي شهداء قادة من الطراز الاول في كل محاور القتال في اليمن وسوريا والعراق ولبنان وايران بالرغم من قلة الإمكانات وتظافر الزمان وكثرة الاعداء ولكنهم على طريق سيد الشهداء ضحوا بالغالي والنفيس..
ويقولوا حسنا فعلت حكوماتهم بان نأت بنفسها عن هذه الحرب التدميرية كانهم ليسوا بمسلمين امرهم الله بالقاتل ونصرة اخوانهم بالاسلام بقران من سبع سموات
(وَمَا لَكُمْ لَا تُقَٰتِلُونَ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَآءِ وَٱلْوِلْدَٰنِ ٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَخْرِجْنَا مِنْ هَٰذِهِ ٱلْقَرْيَةِ ٱلظَّالِمِ أَهْلُهَا وَٱجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَٱجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا)(النساء75)
وقال عز من قائل
(إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (111)
(……. وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)(72) الانفال
هنا لا اقصد الحكومات فهم جلهم عملاء ويعبدون الكراسي دون الله فلا غرابة ان يقفوا بصف العدو ولكن ان تكون من النخبة من شعوب الاعراب وتجد العذر لنفسك ولحكامك فهذا هو الخزي والعار..
يتخرصون ان ايران ورطت ح م ا س بل يقولوا قادة ح م ا س هم وعوائلهم يتنعمون بالفنادق والحقيقة العدو يستهدفهم بكل مكان باسقاع الارض ويوميا يستشهد شلة منهم في لبنان وفي سوريا ببلدان المهجر وعوائلهم داخل غزة وبالامس استشهد خمسة من عائلة رئيس المكتب السياسي داخل غزة ولا عزاء لنخبة العربان وكذبهم ودجلهم قوم سلب الله عقولهم وطمس على اعينهم وصم اذانهم..
عودا على بدء..
ننتطر العقاب الإلهي ونامل ان يكون الرد بحجم العدوان بحيث يفقدهم قدرة الرد على الضربة وتكون ضربة ماحقة ساحقة تفضي إلى زوال هذه الدويلة اللقيطة لا ان تكون مسوق للرد بتوجه ضربات إلى الجمهورية تؤذي الشعب فاما ان تكون الضربة ساحقة بالاف الصواريخ والطائرات المسيرة الى كل مراكز وقيادات جيوشهم دون الالتفات الى المرجفين ودون وضع احتمال الرد يكون اكبر فلا بد من يكون الرد كبير بما يردعهم عن اي تفكير بالرد او الاحجام عن الرد لحين توفر مقوماته..
وان يكون الرد جماعي من كل محاور المقاومة وبنفس اللحظة من داخل اراصينا المحتلة ومن كل محاور المقاومة رد جماعي ساحق ماحق لا يفضي بالتفكير بالرد والا من العبث توجبه ضربة لتكون مسوغ للعدوان على محاور المقاومة…
هذه نصيحة لاهلي في كل مكان.. اللهم اشهد ليس لي مصلحة الا وجهك….
اما وقد بدؤا القتال فان الله معكم وما النصر الا من عند الله اضربوهم بكل ما اؤتيتم من قوة (وما رميت ادا رميت ولكن الله رمى)
كل مراكزهم فالتكن اهداف وكل قادتهم أهداف حتى لو كانوا خارج ارضنا المحتلة كما استهدفوا قادتنا بكل مكان
(الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) (173) ال عمران..
اللهم سدد رميتهم واهلك عدوهم بحق محمد وال محمد صل الله عليه وآله وسلم
هادي خيري الكريني
كاتب مختص بالاحصاء والمال والسياسة والاقتصاد
12/4/2024 الجمعة