الجمعة - 19 يوليو 2024
منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

كتب د. هاتف الركابي ||

 

بسمك اللهم عليك توكلنا واليك انبنا انت ثقتنا في كل كرب ورجاءنا في كل شدة .. بهذه الكلمات وأمام شاشة كبيرة بدأ السيد الخامنائي طوفانه وأمطر اسرائيل بأكثر من ( ٥٠٠ ) مسيرة وصاروخ حتى اصبحت السماء شعلة من النار ولم يكتفي السيد المرشد الايراني بذلك بل قال للعالم ( الليلة سيسهر العالم حتى الصباح حتى يروا تلك الضربات تدك معاقل اسرائيل ) مستهزءاً بالولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا وفرنسا والاردن والخليج وقال لهم هذه صواريخ الله قد جاءتكم بدون سرية او مباغتة ..
البارحة كانت معركة قوى الخير التي تريد الحياة ضد قوى الشر المتغطرسة التي تريد العدوان والقتل .. فكسرت ايران منطق القوة وجعلت شعب بكامله وقيادته يختبئون تحت الارض وستبقى في ذاكرتهم طويلاً .
كانت الصواريخ تسير متجهة الى اهدافها بسبعة أشواط فحلقت شوطاً على الكنيست وحامت شوطاً فوق قبة الصخرة وشوطاً على القدس ثم دارت شوطاً رابعاً على ديمونا ، وشوطاً خامساً على حيفا ، وشوطاً سادسا
على بير السبع وختمتها بشوط سابع على تل أبيب ، فكان اكبر هجوم لطائرات بدون طيار في العالم .. ليلة غرقت فيها اسرائيل بالصواريخ وشعبٌ بأكمله تحت الارض ..
٣٩ صاروخ رماها صدام وصدعوا رؤوسنا بها القومچية اطلقها طمعاً بالكويت وليس حباً بفلسطين واليوم العرب يحاولون تقليل دور هذه الضربة التي دكت اسرائيل ب ( ٥٣٩ ) صاروخ بل وقفت بعض الدول العربية مع اسرائيل واعترضت الصواريخ الايرانية ..
ايران اليوم سحبت البساط من الدول العربية والاسلامية ستكون إيذاناً بوقف الحرب على غزة ووقف شلالات الدم ،، وقد عرت النظام العربي الرسمي برمته ولن تكفيه كل اشجار الدنيا لمواراة عورته ..

الدكتور
هاتف الركابي