الجمعة - 19 يوليو 2024

الوعد الصادق واستراتيجيات الردع الايراني..!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

قاسم الغراوي ||

كاتب وصحفي
كثر الحديث عن امكانية الردع الايراني للكيان الصهيوني الذي استهدف سفارة جمهورية ايران الاسلامية في سورية فمنهم من كان شاكاً في الرد ومنهم من متيقن و متاكد من انها سترد كما ردت في عام2020 حينما اغتالت الادارة الامريكية القادة الشهداء بقرار من ترامب .

اخيرا ردّت إيران بدون خوف او وجل وبذكاء استراتيجي واوفت بوعدها الصادق بصواريخ وطائرات مسيرة، مدمرةً وبنجاح أهدافاً عسكرية رئيسية وحولت سماء الكيان الصهيوني الى نار وبثت الرعب لدى قياداته التي ايقنت اخيرا انها امام دولة صبرها طويل وردها عنيف .

الهجوم على قواعد عسكرية في الكيان الصهيوني دفاع مشروع ضمنه ميثاق الأمم المتحدة استند إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة رداً على عدوان حكومة نتن ياهو الصهيونية على مباني الدبلوماسية في دمشق.

تم استهداف قاعدة نفاطيم الجوية الاسرائيلية بصواريخ خيبر وتقع القاعدة الجوية في صحراء النقب قرب بئر السبع وهي أساسية لطائرات F35 والتي تبعد 1100 كيلومتر عن ايران وحرصت جمهورية ايران الاسلامية على ان لاتنطلق صواريخها وطائراتها من البلدان القريبة من الجوار حتى لاتعطي ذريعة لاستهدافها من قبل الكيان الصهيوني ولتعلن مسؤوليتها بوضوح عن هذا الرد هذا اولا وثانيا ارسال اشارات واضحة بانها قادرة للوصول الى ابعد نقطة في عمق الكيان الصهيوني .

التوقيت مقصود وله دلالات تاريخية معبرة لكونه يوافق ذكرى غَزْوَةُ الخنْدَق (وتُسمى أيضاً غَزْوَةُ الأَحزَاب) هي غزوة وقعت في شهر شوال من العام الخامس من الهجرة وبالتحديد ٥ شوال وسببها هو أن يهود بني النضير نقضوا عهدهم مع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.
وفي يوم المعركة قال رسول الله (ص) : برز الإيمان كله إلى الكفر كله، وعندما انتصر الامام علي في هذه المعركة قال فيه رسول الله : ضربة علي يوم الخندق تعادل عمل الثقلين.

نجحت جمهورية ايران الاسلامية في الوصول الى اهدافها المرسومة في النقب ودكتها بصواريخ خيبر ، وبما لايقبل الشك بان ايران تمتلك مالم يتوقعه الاعداء من امكانيات تسليحية واستراتيجية ردع تصل الى ابعد نقطة وان حكومة الكيان الصهيوني في مرمى الصواريخ والطائرات فيما لو تجرات وتجاوزت الخطوط الحمر فستلقن درساً لن تنساه .

إنَّ الكيان الصهيوني سقط رسميًا، ولم يعد له ثمة هيكل بنيوي أو سياسي ، ولا يمكن أن يعود إلى ما قبل طوفان الأقصى (إلا بحرب كاملة) على محور المقاومة والهجوم! وإنَّ أميركا، غير قادرة على خوض الحرب الكاملة (إلا إذا اضطُرَّت إليها ، وبايدن أعرب عن قلقه من أن نتنياهو يحاول جر الولايات المتحدة إلى صراع واسع النطاق .
واما جمهورية ايران فهي غير قلقة وهي مستعدة للمواجهة لانها تمتلك مقومات الانتصار وفق ستراتيجيات الردع ولن تقف امامها اي قوة تمنعها عن شرعية بالدفاع عن نفسها .

لا اعتقد ان حكومة نتن ياهو ستجازف لتضرب في العمق الايراني الا اذا اخذت الضوء الاخضر من حلفاءها وخصوصا امريكا لتنتقي اهدافاً محددة لكنها سترد في جبهة سوريا ولبنان لاستهداف تجمع او مصالح مشتركة او تقوم بالاغتيالات لشخصيات عسكرية فاعلة ومؤثرة بالطائرات المسيرة .
وقد حذر الرئيس الايراني من اي رد على ايران سواء من الكيان الصهيوني او امريكا وسيكون رد بلاده قويا وسيستهدف المصالح والقواعد الامريكية في المنطقة .
نعتقد اليوم سيكتفي مجلس الامن بالادانة ولن يسعى للتاجيج لان الفيتو الروسي والصيني حاضر . مع كون الكيان الصهيوني لايعترف بالقرارات الصادرة من الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي .