الجمعة - 19 يوليو 2024

غزة غرة..بياض التأريخ كانوا يعلمونا بالمدارس..!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

المهندس الأستشاري رحيم المالكي||

اكتب انشاء عن الخنساء…
اهل غزة حدثوا التاريخ…
فلم تعد الخنساء ولا القعقاع ولا فلان ولا علان لهم مكان امام تضحياتهم وصبرهم وجهادهم ٠٠٠لأنها البقعة الوحيدة في العالم تجاهد في أمة خانعة وتبرعت بدم جرحاها لأمة بلا دم رضيت بالخنوع ولم تفهم بأن الجهاد بالنفس وما تملك أعلى درجات الأيمان٠٠٠للأسف إبادة غزة شارك فيها المسلمون صغيرهم وكبيرهم وشيوخهم وحكامهم الخونة المتصيهنين عندما جميعهم إنحازوا الصمت وأكتفوا بالدعاء والتضرع٠٠٠٠لعن الله أمة خذلتكم٠٠٠غزة الإباء والشجاعة بوقوفها الأسطوري وطوفانها الأقصى، أوقفت أخطر مشروع صهيوأميركي وهو التطبيع مع مملكة الشر السعودية حيث تقام الحفلات الماجنة قرب مكة المكرمة وحواليها، لأنه لو حصل ذلك لطبعت معظم الدول العربية والأسلامية تتبعها وستصفى القضية الفلسطينية للأبد٠٠٠هنا تدخلت العناية الآلهية لتتجاوز قدرات العرب والمسلمين بسبب إنقطاع الأسباب عن الأمة لخشيتهم الظلم والطغيان والفساد٠٠تدخلت عناية الرب لأبتلاء أولياء الحق المسلوب في غزة وبنفس الوقت لتعذيب أعداء الله(الصهاينة) ورغم الجراح العميقة لما آلت إليه ماكنة العدوان الصهيوني الأميركي(شهداء وجرحى بمئات الآلاف) وكيف إنقلب العالم بكل طبقاته المجتمعية وخصوصاً المجتمع الأميركي ويهود العالم٠٠٠رغم خذلان العرب والمسلمين ل غزة العزة والكرامة٠٠٠ سبب طوفان الأقصى معاناة للصهاينة لم يروها منذ سبعة عقود وأنهزم جيشهم الوحشي أمام مقاتلي حماس ولم يحقق غرضهم من العدوان سوى الخزي والعار الذي سيلاحق مستقبل كيانهم الغاصب وهو حتماً لزائل٠٠٠٠غزة وأهلها الشجعان أطفالها ونسائها وشيوخها وشباب الأنفاق حرروا العالم وفضحوا أميركا وربيبتها أسرائيل وأخزت العملاء من حكام العرب والمسلمين٠٠٠والله نحن خجلون من الله ومن أهل غزة لعدم نصرتهم مثل ما ينبغي