الجمعة - 19 يوليو 2024

نباح الكلاب..والضربه الايرانية الموجعة ؟!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

يوسف الراشد ||

للاسف الشديد ومنذ يوم امس وانا اتابع بعض التعليقات وردود الافعال من بعض الاخوه الصحفيين او المواطنين من عامة الناس في بعض مواقع التواصل او في الفيسبوك والمواقع الاخرى وهم قليلون وينطلقون من منطلق طائفي وحقد على الجارة ايران في التقليل والتشكيك من الضربة الايرانية الاخيرة بالصواريخ والطائرات المسيرة .
ولكنهم تبجحوا وستهلوا فرحا وتشفوا حينما قام الكيان الصهيوني باستهداف القنصلية الايرانية واستشهاد قادة عسكريون فيها وهو انتهاك صارخ للاعراف الدولية وميثاق الامم المتحدة ويعاقب عليها القانون والعرف الدولي ويعرض الدولة المعتدية الى العقوبات والغرامات او قطع العلاقات معها .
في حين تلقت الجمهورية الاسلامية الايرانية هذه الضربة بدبلوماسية عالية وسعة صبر وسلكت الطرق الدبلوماسية وابلغت دول العالم والمجتمع الدولي والهيئات الدولية ومنظمة الامم المتحدة بهذا الاعتداء وانها لها الحق والرد الحازم في الوقت المناسب والعالم كل العالم يترقب كيف سيكون الرد الايراني اما الكيان الصهيوني فلن تغمض له عين وهو يعيش في حالة من الهسترية والتخبط ويلعن اليوم الذي تجرء به على الاقدام وضرب اسياده .
وعشية الضربة سمع إطلاق صفارات الإنذار ودوي انفجارات متتالية في أجواء الاراضي المحتلة وأطلق أكثر من 300 صاروخ بالستي وطائرات مسيرة وصواريخ كروز صوب الاراضي المحتلة مما ادى الى اضرار في البنى التحتية والمادية والبشرية والاقتصادية تقترب من مليار دولار من الخسائر رغم اعتراضات الدفاعات الارضية والجوية الامريكية والبريطانية والافرنسية وصهاينة العرب في الاردن الاان الصواريخ والمسيرات وصلت الى اهدافها وحققت الهدف المنشود والمرسوم لها .
في حين المقاومه اللبنانية الباسلة ‌‌‌‏والشريفة ودعما للشعب الفلسطيني في غزة ردت على ‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى والبلدات الآمنة بعشرات صواريخ الكاتيوشا على الجولان المحتلة وعشرات الصواريخ التي انطلقت من الجنوب اللبناني بتجاه شمال اسرائيل
ردا على استهداف قنصليتها اما الابطال في اليمن فهم يتحكمون بالمياة الاقليمية والممرات والمضيق المائي واعتراض السفن الحربية في شرق البحر الأبيض المتوسط والخليج العربي التي تتجهه الى الكيان الغاصب .
إيران بهذه الضربة قد كسرت قواعد الاشتباك وفرضت معادلة جديدة للشعوب المظلومة في فلسطين واليمن السعيدة ومحاور المقاومة الاخرى بان لها الغلبة والنصر وان اكذوبة القبة الحديدية التي تتصدى للصواريخ او للطائرات المسيرة عارية عن الصحة وأن ما قامت به إيران هو في إطار الرد والدفاع عن النفس والايام الفادمة مليئة بالمفاجئات والاحداث وستتكرر استهداف الاهداف داخل العمق الصهيوني .