الجمعة - 19 يوليو 2024

الهجوم الإيراني: ماذا كسبت إيران وماذا خسرت إسرائيل ؟!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

السفير الدكتور جواد الهنداوي ||

رئيس المركز العربي الأوربي للسياسات وتعزيز القدرات /بروكسل / ٢٠٢٤/٤/١٤ .

و بعد التهديد و الوعيد والترقّب و الانتظار ،ردّت ايران ،ليلة امس ٢٠٢٤/٤/١٣ ، بهجوم مُسّير و صاروخي على مواقع عسكرية في إسرائيل . صاحبَ الهجوم تصريح دبلوماسي للبعثة الإيرانية في الامم المتحدة وتضمّنَ توضيحيّن : انَّ الرّدْ الايران هو دفاع عن النفس و وفقاً للمادة 51 من ميثاق الامم المتحدة ، وهو رّدْ على اعتداء اسرائيل على القنصلية الإيرانية في سوريّة ، والتوضيح هو إعلان انتهاء المهّمة ، واستعداد ايران لتكرار الهجوم وبسلاح أقوى إذا ما قامت إسرائيل بالاعتداء .
كان النزال إيرانياً أسرائيلياً ،و اكتفى حلفاء الطرفيّن بدعم محدود . حلفاء ايرن أعانوها برشقات صاروخية استهدفت الجليل والجولان وقربهما ،وحلفاء اسرائيل حموها بقببهم الحديدية وبطيران لاسقاط الصواريخ .
هي الجولة الاولى من المعركة ،او ربما هي المعركة إنْ ردّت إسرائيل .وهي محدودة جداً بنتائجها العسكرية ،ولكنها غير ذلك بأبعادها السياسية. لم تتضررْ كثيراً إسرائيل ، و أعلنت بانها أسقطت 99% من الصواريخ التي استهدفتها وبمساعدة امريكا و بريطانيا و المملكة الأردنية ،وقد استبقت المملكة الأردنية الحدث و تفادي الحرج ، و أعلنت رسمياً غلق مجالها الجوي وعدم السماح بمرور عسكري عبر أجواءها ، ويُفهم من هذا التصريح تصديها لأيّ طيران او صواريخ عابرة لسمائها من هذا الطرف او من ذاك .
واعتقد من مصلحة إسرائيل التقليل من ما اصابها من أضرار ، كي تبرّر عدم الرّدْ والحيلولة دون التصعيد وكسب رضا امريكا ،التي تتفادى التصعيد ،ولذلك سارعت الادارة الأمريكية ،عند بدء الهجوم ،بالطلب من إسرائيل التشاور معها ان عزمت الرّدْ على الهجوم الإيراني .
لا تريد الأطراف المتحاربة الذهاب ابعد من ذلك ، ولكن هل الغطرسة الاسرائلية ستسمح لإسرائيل بالقبول و السكوت عن ما حصلْ ، هنا يأتي الدور الأمريكي لاقناع إسرائيل بعدم الرّدْ ،وقد ابلغ فعلاً وزير خارجية امريكا نتنياهو بأنَّ امريكا لن تشارك بأي عمل ستقوم به إسرائيل ، مع الاخذ بعين الاعتبار ما جبُلت عليه الادارة الأمريكية من كذبٍ ونفاق في العلاقات الدولية ، و خاصة فيما يتعلق بمصالح إسرائيل .
اعتقدُ الرابح الاول من هذه المنازلة ، هم شعوب ودول المنطقة ،حيث تحرّروا من القلق والتوتر و خطر نشوب حرب اقليمية ،والتي ربما تقود إلى حرب عالمية ، ونتمنى ان يعي المجتمع الدولى و القوى العظمى ( بالسلاح وليس بالاخلاق ) بمسؤوليتهم عن ما يواجهه الشعب الفلسطيني في غزّة وفي الضفة الغربية من قتل وتجويع وتشريد وتدمير، وضرورة تطبيق القرارات الدولية لإنصاف الشعب الفلسطيني و ردع اسرائيل،نواة وبؤرة عدم استقرار و حروب و دمار .
وردَ تصريح لنتنياهو ،عقب اجتماعه المصغّر مع اركان حربه ،قال فية ” الآن نمتلكُ الشرعية الدولية ” بمهاجمة ايران . كان اذاً ينتظرُ هذه المناسبة ، وهو لم يتوقف ومنذ مدة من البحث عن مناسبة او عذر لمهاجمة المنشئات النووية في ايران . الآن جاءت الفرصة ،فهل هو قادر على تنفيذ ما كان يهدد و يتوّعد به ؟
الآن ،كرة السلاح النووي عند نتنياهو وهو في وضع مُحرج : إنْ احتفظ بها دون رميها على عدوه ( ايران ) فسوف تتعزّز صفة الكذّاب والجبان لدى الرأي العام الإسرائيلي والدولي ،و إنْ سارعَ في قذفها ، ستتدحرج الكُرة وسيكون ملعبها اكبر بكثير مما يتصوره نتنياهو .
خسرت إسرائيل معادلة التكافئ الاستراتيجي بينها وبين ايران ، و كلاهما ( الكيان المحتل والجمهورية الإسلامية الإيرانية ) دخلا في حالة حرب ، وهي اوسع من حالة العداء ، وربما ستكتفي إسرائيل ببيان يتعهد بالرد على العدوان الإيراني بالوقت وبالمكان المناسب ،كما خسرت ،من قبل معادلة ” توازن الرعب ” بينها وبين حركات المقاومة في فلسطين ولبنان واليمن و العراق .
كان الرّدْ الإيراني مدروساً من الناحية السياسيّة ، وقبيل و اثناء الهجوم تبنّت إيران تصريحات ،وهي بمثابة رسالة إلى أمريكا ،مفادها ان المعركة هي بين إيران والكيان المحتل ،وننصح امريكا بالابتعاد ،كما طمأنت الدول المجاورة لها والتي تحتضن قواعد أمريكية ،بأنها هي و القواعد في مأمن طالما لم تشارك في دعم اسرائيل او الاعتداء على الأراضي الإيرانية و انطلاقاً من القواعد الأمريكية المتواجدة على اراضي تلك الدول .
اعادة فتح المجال الجوي لإسرائيل ولكافة الدول في المنطقة هو مؤشر على غياب رّدْ إسرائيلي .
هل استخدمت ايران افضل ما تملكه من سلاح ، وافضل ما لديها من قدرات مناورة وخداع ؟ للسؤال اهمية استراتيجية ، وخاصة لإسرائيل ،والتي حسبما تدعي بانها أسقطت 99% من الصواريخ ، الأمر الذي يدفع إسرائيل للتهوّر والمغامرة وعدم التردّد باستهداف إيران مباشرة ، طالما سلاح الدفاع الجوي الإسرائيلي والأمريكي والبريطاني نجحَ باسقاط 99% من الصواريخ التي اطلقتها ايران .