الجمعة - 19 يوليو 2024

حول الهجوم الإيراني على إسرائيل ومعادلة تغيير قواعد الاشتباك وضرب أسس الردع القديمة !!

منذ 3 أشهر
الجمعة - 19 يوليو 2024

غيث العبيدي ||

ردا على الاستهداف الإسرائيلي لمجمع القنصلية الإيرانية في دمشق الاسبوع الماضي ، قادت إيران هجوم جوي غير مسبوق بالطائرات المسيرة والصواريخ ، دكت معاقل تل أبيب والمقرات الامنية الحيوية والمطارات والثكنات العسكرية والاستخبارية .

الجيش الاسرائيلي أعلن أن منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية تصدت للهجوم وأخرجت اغلب الصواريخ والمسيرات عن الخدمة !!

الخارجية الأمريكية وأغلب الأنظمة السياسية الغربية سارعت بإدانة عملية الرد الايراني .

الأنظمة العربية المطبعة والمؤهلة للتطبيع السعودية ، مصر ، الاردن ، الامارات ، قطر ، عبرت عن قلقها البالغ خشية توسع الحرب الدائرة رحاها حاليا في فلسطين .

مواقع التواصل الاجتماعي التي يديرها غجر ال أمية والمتساقطين حولهم ، وأصحاب الوضع البائس ، والواقفين على التل ، وكل من ينتظر إيران لتحقق احلامه من العرب ، وصفوا الرد الايراني بأتفاق السياسي مسبق ، ومسرحية لحفظ ماء الوجه !!

اعلاه أهم جوانب الرأي العام العالمي والعربي، وكل مارافق الهجوم الإيراني على إسرائيل، لكن لندرس طبيعة الرد ونوايا الإيرانيين والرسائل التى أرادوا إيصالها للعالم أجمع..
🔻الرد الايراني عرى جميع الأنظمة العربية والاسلامية، وأصحاب الفخامة والسيادة والسموا ، المرتبطين باسرائيل سرا وعلانية والمسارعين لإنقاذها ومساعدتها من فوق الطاولة ومن تحتها.
🔻أعلنت إيران بأنها ستقوم بعملية عسكرية ضد إسرائيل قبل 72 من ساعة الصفر، وبهذا الاعلان صفعت اسرائيل وامريكا والسعودية ومصر والأردن، وكل من يريد توريطها بحرب مباشرة مع إسرائيل على وجوههم ، لذلك أعلنت عن انتهاء العملية بعد أن حققت أهدافها المطلوبة مباشرة .
🔻الرد الايراني كشف طبيعة التحالفات بين الأردن وإسرائيل، والتي نسفت مواقف الاردن كل محاولات التقارب السياسية والاقتصادية التى أراد الاردن تحقيقها، من خلال بعض المحادثات السرية والتي سبق وأن حصلت في عام 2021 .
🔻الرد الايراني كشف الفوارق الإنسانية الكبيرة، بين الإنسانية التى يتشدق بها الغرب، وبين طبيعة الإنسان المسلم الشيعي الشهم، من خلال عدم إصابة مدني اسرائيلي واحد، على عكس مايفعله الصهاينة في اطفال ونساء ورجال غزة، ويمكن أن نقول انها صفعة أخرى بوحة الغرب والصهاينة لانهم وضعوا صور ومشاهد لكل المواقع المدنية على القنوات الرسمية وغير الرسمية الإسرائيلية، أملا في أن يصاب أو يقتل المدنيون بهذا الهجوم !! ومن ثم التسويق للاعلام العالمي بأن النظام الإيراني متوحش ومتعطش للدماء، لذلك كان الرد الايراني رد محسوب ودقيق وغير قابل للنقد إطلاقا.
🔻كشف الرد الايراني أن جميع التحليلات غير واقعية، وان اسرائيل لايمكن لوحدها أن تقف بوجة الإيرانيين، مهما امتلك الصهاينة من منظومات تسليحة دقيقة وقوة عسكرية متطورة .
🔻كشف الرد الايراني أن جميع النقاد و المشككين، وكل من كال لهم الاتهامات لا قيمة حقيقية تذكر لهم، وهم عبارة عن ببغاوات تبغبغ بما يطرح عليها وتنفذ بما تأمر به ومملوكين وليسوا احرار .

واخيرا…
‏سأؤمن أنها مسرحية لحفظ ماء الوجه،
بل ومن المسرحيات النادرة !!
البداية.. مشوقة
ألابطال.. هواشم ال محمد ،
الند.. شياطين الغرب ،
النقاد.. غجر ال أمية ،
الخاتمة..مشاهد مريحة ،
فاليأتوا بمثلها العرب او على أقل تقدير أن يأخذوا دور الكمبارس فيها أن كانوا فاعلين .

 

وبكيف الله .