الأحد - 16 يونيو 2024

مزحة خبيثة مغلفة بمؤامرة !!

منذ شهرين

زيد الحسن ||

 

لا نشك ولا للحظة واحدة ان الانظمة قبل الربيع العربي كانت قمعية متسلطة على شعوبها ، تمارس الانفراد بالسلطة وتهيمن على ثروات بلدانها ، وتزرع الرعب في قلوب مواطنيها ، وتبيد وتهجر كل معارض لها ، وتمارس اشد انواع القسوة والعنف ضد شعوبها ، وهذا الامر مسلمْ به لا يستطيع نكرانه ناكر .

كيف اصبحت بعض الجماهير من الشعوب التي رزخت تحت عاصفة الربيع العربي تعشق الايام الخوالي وتمجد بها ؟، من السبب ؟ وهل الامور نتيجة لفعل معين ام ان القضية لم تتوقف ومازال ابطال الربيع العربي يهيمنون على هذه الشعوب في الخفاء ؟، وماهي ادواتهم لهذه السيطرة القوية ؟، وهل هناك من خان شعبه ؟ كل هذه الاسألة لها عدة اجوبة ومختلف عليها بين من مازال يذكر السنوات الطويلة من الظلم والاستبداد وبين جيل الشباب الذي ليس له اطلاع واسع عما كان يحصل قبل مولده ، ويكتفي فقط بمشاهدة تصريحات جوفاء عن بطولات مزيفة لهؤلاء القادة .

من الطف الجمل التي سمعتها يوماً حول سؤال موجه الى رجل مسن عراقي ؛ ماذا قدمت لكم الطبقة السياسية الجديدة بعد التحرير ؟
الجواب ؛ لقد بيضت الصفحة السوداء للنظام السابق ، قال هذا الرجل هذه الجملة بكل عفوية ، قالها وهو متألم وحانق ومنزعج ، قالها وهو غاضب لايمتلك القدرة على تغيير شيء ، ولسان حاله يقول ( ردناكم عون طلعتو فرعون ) ، نعم هذه هي الحقيقة ، وبالطبع ان هذه الحقيقة قد تجيب على الاسألة الكثيرة المتعلقة بسبب فشل قضية الربيع العربي ، هذا الربيع الذي اصبح اشد تعاسة وأكثر وبالاً على الشعوب ، بالرغم من تحسن الاوضاع الاقتصادية للكثير من شرائح المجتمع ، لكن للاسف لقد وضعوا السم في العسل .

من اخطر ما يحصل الان هو دخول الشعوب العربية الداخلة ضمن نطاق الربيع العربي هو العمل على التفكك الاسري وهدم الاخلاق وبث روح الحقد والعدوان ، وقد نجحت هذه المؤامرة الى حد بعيد ، وان لم يسعفنا الله سبحانه بلطفه وعظيم مغفرته لقلنا على الاخلاق السلام ، لقد تبدلت احوال الناس التبدل كله ، تغيرت النفوس واصبحت النتانة متصدرة للواقع ، اصبح الانحلال حرية ، والقباحة موضة ، والضياع مهنة ، اصبحت البيوت قفار من الناصح الذي بح له الصوت وهو يحاول التوضيح والارشاد ، رجال الدين رفعوا راية الاستسلام واصبحت لديهم القناعة ان الامر لن ينفع بعد الان ، عزوف الناس عن الاستماع والانصياع الى امر الله لم يعد سراً بل ان الامر جهراً وبتفاخر ، وهذا الامر الذي وصلنا اليه المتهم الاول والاخير والذي تنطبق عليه كافة التهم اعلاه من خيانة وانصياع لامر الشيطان هم المتصدين لدفة ادارة البلدان العربية .

وانا ما زلت اسأل أين اصبحت مزحة الربيع العربي ؟ اكتملت فصول القحط ‏ولم نرى سنبلة صفراء ولا بقرة سمينة
‏آكل المسلم اخاه
‏وشرب من ماء البئر
‏ويوسف ينتظر في الفردوس الاعلى رجال الدين .