الأربعاء - 22 مايو 2024
منذ 4 أسابيع

عقيل الطائي ||

 

من الملاحظ والملفت للنظر ومثير للاستغراب في بلدي حاليا هنالك كم هائل وغير طبيعي ومالوف في جميع دول العالم من مايسمى محللين وخبراء وباحثين وستراتيجين وامنيين يغزون الفضائيات العراقية منهم مادح ومنهم قادح ومنهم مهني واقعي منطقي غير عاطفي مع فائق الاحترام والتقدير للافاضل منهم الذين يحترمون شرف الكلمة ولهم قرائات منطقية وتوقع للاحداث .
والبعض منهم للاسف ثرثرة معادة ومقتبسة ومعادة من اجل ملئ فراغ او ساعات البث.
منهم ناقلي اخبار فقط وبعيدين عن المنطق واسلوب التحليل واللغة ويعتقد هو جالس في مقهى ..
البعض تنقصهم الثقافة العامة وعدم الاحاطة بمايجري من حوله من احداث ، البعض يتفاخر بكمية العرض والظهور لا بنوعية الطرح ومدى التأثير ، البعض يحاول اضفاء طابع السخرية وخفة الدم وارتجال غير منطقي وكانه على خشبة مسرح للفرجة ..
بعض الاعلام يبحث عن الفضائح حتى وان كانت ملفقة والبعض يبحث عن الحقائق والبعض يريد الاثارة.
سرد ممل ومتكرر وغير منطقي واحيانا قلة معلومات المحاور
وتشتيت الموضوع .
نعم عندما يكون حدثا ساخنا ومثير
يجب ان يتناول اعلاميا من قبل الاختصاص واحيانا من السياسين
لكن الاسفاف احيانا يبعدنا عن جوهر الموضوع .
نلاحظ كثرة الالقاب العلمية الغير حقيقية وكذلك تنوع الصفات لشخص واحد ، سياسي ،اقتصادي ، امني، اجتماعي، تربوي، استراتيجي ، نعم يمتلك المعلومة لكن يفقد المعرفة ، فرق بين الم