الأحد - 16 يونيو 2024

“تفاهمات” أردوغان مع العراق “مفيد” للجميع..!

نعيم الهاشمي الخفاجي ||

شاهدنا زيارة الرئيس التركي طيب أردوغان للعراق، واجتماعه مع السيد رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية العراقية، وشاهدنا توقيع عشرات مذكرات تفاهم ما بين العراق وتركيا،
أردوغان ينظر إلى العراق وبقية الدول العربية ولايات تابعة إلى خلافته العثمانية، التي حكمت العرب بشكل مباشر وعلني أكثر من ٤٣٠ سنة، الأتراك خَير العرب فركوا آذانة، يأخذون أعيان العرب والقيام في  اذلالهم أمام السلطان الخليفة العثماني، مضاف لذلك، الأتراك سيطروا على البلاط العباسي منذ عصر خلافة المأمون عندما استعان بأخواله الأتراك لقتل أخيه الأمين وقطع رأسه، والاطافة  بالرأس  في خراسان والعراق، الأتراك كانوا هم من يتحكمون بخلفاء بني العباس، وقد لعب، مفتي الدولة العباسية الدويدار التركي دور قذر في التسبب في إغضاب هولاكو واقتحامه، إلى بغداد وقتله الخليفة العباسي بسهم دون غيره، ضبطوا الخليفة في داره وكان بحضنه غلام جميل وترقص في محضره اللاشريف راقصة ترتدي ملابس سوداء لتسر أنظار الخليفة العباسي.
الخليفة العباسي سرح الجيش، وكانت جيوش التتار تعسكر في مدينة مندلي قبل أكثر من ١٢٠ سنة من  دخولهم بغداد، وكان التتار هم من ينصبون الخليفة العباسي وهم من يعزلوه، ويحلبوه مثل حلب الحلاب ترامب إلى أبقار الخليج السمينة، بل الخليفة العباسي، قام بتسريح العسكر، وكل ماقيل حول قتل مليون شخص كذبة، وكل ماقيل ان التتار رموا الكتب بنهر دجلة، وأن جيوش التتار عبرت نهر دجلة، سابقا لم تكن سدود، وكميات المياه تأتي بقوة، بزمننا هذا، رغم وجود كثرة السدود وقلة المياه الذي يصل لدجلة، وفي بغداد توجد ملايين من الكتب، وإذا رمينا كل كتب بغداد في نهر دجلة لايمكن سد نهر دجلة ويعبر عليه بشر وليس خيول وحصن وحمير، طبيعة الطائفيين يلقون خيانتهم على الشيعة، بل قبل عقد من الزمان شيخ سعودي كتب اطروحة دكتوراه اسمها براءة ابن العلقمي مما نسب اليه، وذكر الشيخ الغامدي في أطروحته، أن ذنب ابن العلقمي عربي من قبيلة بني اسد، الديويتار  المفتي هو  تركي ولديه أحقاد قومية تجاه الإمام بن العلقمي.
بل الخليفة العباسي تعاون مع التتار للقضاء على دولة الشيعة الاسماعيليين البويهيين في إيران وأفغانستان.
عندما دخل الشيعة الإسماعيلية بغداد بوسط القرن الخامس هجري، جيوش التتار هي التي تصدت للشيعة الإسماعيليين، وأعادت الخليفة العباسي للسلطة.
الأتراك لم يدافعوا عن بغداد ضد التتار بل كانت من مصلحتهم القضاء على هيكل دولة الخلافة العباسية وإنشاء الخلافة العثمانية على أنقاضها، بل الخليفة العثماني هاجم دولة المماليك التي فر إليها العباسيين في مصر وبعد السيطرة على مصر تقدمت جيوش الأتراك إلى احتلال بغداد وإعلان دولة الخلافة العثمانية.
لازال العرب السنة بالعراق وسوريا بغالبيتهم يقبلون أيادي الاتراك، وراينا كيف ارسل على ساسة المكون السني العراقي الرئيس  أردوغان،للاجتماع به في  مقر سفارته ببغداد لكي يأتوا لتقبيل أيادي الشيخ طيب أردوغان الكريمة، تم عرض الاجتماع بالصور ودون وجود حتى علم عراقي ههههههه
تصوروا لو أن الرئيس الإيراني جاء بزيارة للعراق واجتمع مع رؤساء الكتل الشيعية كيف يكون رد الفيالق الإعلامية هههههه نرى الصراخ والقول ان رؤساء الكتل الشيعية ذيول هههههه لم نسمع احد قال رؤساء الكتل البعثية السنية ذيول إلى أردوغان ههههه وهذا دليل على وجود صراع قومي مذهبي بالعراق مستدام، رأيت سياسي سني من بيت الخريبط من الرمادي يتحدث، لإحدى القنوات الفضائية، حول دعوة طيب أردوغان إلى ساسة سنة العراق والاجتماع معهم داخل سفاراته وكيف تدافعوا إلى تلبية الدعوة بسرعة فائقة.
قرأت مقالات وتغريدات لكتاب وساسة وأعضاء، بمجلس النواب العراقي بين مؤيدين ورافضين حول توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، ما بين الوزارات العراقية والتركية، الكثير من الكتاب والمثقفين العراقيين يقولون، طريق التنمية هو بديل عن طريق الحرير الصيني، تذكرني هذه التصريحات، لموقف رأيته،  قبل أربعين سنة، كان يوجد درس في مادة التعبئة، الموضوع يقول، اذا وقع فصيل او سرية المشاة في حقل الغام، فما الذي يفعله آمر الفصيل او آمر سرية المشاة، المعلم سأل ضابط رفيق من دورات دمج البعث، الاخ ماعنده جواب، بزمن القائد الملهم صدام جرذ العوجة، لاتوجد مطاعم مثل مطاعم اليوم بالجيش الحالي،  ولا مناديل كلينكس، الاخ الرفيق البعثي اخرج من جيبه قطعة قماش كان سلفنا الصالح،  يستخدموها عوضا عن الكلينيكس ووضعها على عيونه وبدأ يبكي، قال له المعلم، ماذا تفعل، قال له سيدي ابكي على الفصيل وقع بحقل الألغام وماتوا هههههههه.
طريق التنمية يتم مد سكك حديدية من ميناء الفاو ويتجه شمالا إلى بغداد وإلى الموصل وإلى إبراهيم الخليل وإلى تركيا، ويسمح هذا الطريق في  نقل البضائع إلى كل بلدان أوروبا دون انقطاع عبر طريق بري وسكة حديدية تمتد من ميناء الفاو العراقي وصولا إلى العاصمة البريطانية لندن.
وايضا توجد طرق جانبية تربط طريق التنمية في  سكك حديدية إلى محافظات البصرة والناصرية والعمارة وواسط وديالى ومحافظات الفرات الاوسط، يتم إقامة خطوط تقيمها وزارة النقل العراقية مع كل محافظات العراق ومع إيران وسوريا والاردن.
توقيع اتفاقية مع الإمارات وقطر وبالتاكيد مع السعودية والكويت واليمن وعُمان، لربط كل دول الخليج في خط التنمية الذي يربط ميناء الفاو إلى تركيا، يتيح إلى تصدير البضائع التي تصدر من دول الخليج واليمن وايران إلى أوروبا وتركيا عبر خط التنمية.
طريق الحرير لم يتم الغائه، بل الشركات الصينية والهندية ترسل بضائعها سواء عن طريق موانىء دول الخليج وايران والفاو، أو عن طريق الطريق البري الذي يربط إيران مع باكستان وافغانستان والهند والصين، ومن خلال الربط السككي مع إيران، تصل القطارات والعضلات القادمة من إيران وباكستان وافغانستان والهند والصين لكي يسلكون طريق التنمية الذي يربط الفاو في تركيا.
من قال وجود طريق التنمية ينهي ويلغي طريق الحرير، هذا القول غير صحيح، لكن  الذي يريد ميناء الفاو يزدهر، عليه ان يوقع اتفاقيات ما بين وزارة النقل العراقية وشركات النقل والشحن العالمية،  ليتم شحن البضائع الصينية والهندية إلى ميناء الفاو.
أغرب شيء قراته، من تحليلات كتاب ومثقفين عراقيين، كل عقلهم ان الصين تشحن كل البضائع المصدرة إلى أوروبا عبر ميناء الفاو فقط، هذا الكلام غير منطقي، الصين تربطها علاقات تجارية مع السعودية والإمارات وعُمان والبحرين وقطر والكويت والعراق وإيران ،وفي المستقبل الصين أيضا تبني علاقات تجارية مع اليمن.
الصينيين لديهم علاقات تجارية مع كل دول آسيا وأفريقيا وامريكا واوروبا، العقلية الصينية، مبنية على التعاون الاقتصادي مع جميع الدول بما فيها إسرائيل.
زيارة أردوغان لبغداد تم توقيع تفاهمات مابين وزارة الري العراقية ووزارة الري التركية لبحث ملف المياه، الفيالق الإعلامية بدا صراخهم وعويلهم،  بالقول على سبيل المثال نسبوا قول إلى وزير الموارد المائية عون ذياب بالقول  ( إن بغداد عثرت على طريقة مع تركيا في ملف المياه، رغم أن أنقرة لا تزال ترفض تحديد نسبة الإطلاقات لدجلة والفرات، كاشفاً أن الاتفاق الذي وقعه محمد شياع السوداني ورجب طيب أردوغان، جاء على غرار الاتفاقية الصينية، التي تضمنت تقديم النفط مقابل التعاون في المشاريع الاستثمارية، كما يجري منح الأتراك دوراً في تطوير نظم الري العراقية، لجعلهم يتفهمون أكثر حاجات العراق).
كلام الوزير تم حمله في سبعين محمل سوء، يوجد حديث عن رسول الله محمد ص، رواه الإمام علي بن الحسين ع[احمل حديث أخاك المؤمن سبعين محمل وكلها بالحسن]،  الجماعة حملوها بمحمل السوء، بالتأكيد العراق يدفع ثمن للشركات التركية التي سوف تقوم في إقامة سدود في شمال البصرة وفي محافظات الناصرية والعمارة وواسط، لحجز المياه، فهل العراق يدفع لهم أموال بالدولار، بالتأكيد يتم اعطاء تركيا بترول بسعر ماهو موجود بالسوق.
الاتفاقية الصينية التي وقعها السيد الدكتور عادل عبدالمهدي كانت تلزم  العراق في تصدير  100 ألف برميل يومياً، إلى بكين، في السعر العالمي، لدفع تكلفة قيام الشركات  الصينية في إنشاء البنى التحتية وتشيد ١٠٠٠ مدرسة حديثة في  العراق، للاسف هناك من فاقدي الضمائر قالوا ان الاتفاق مع تركيا هو (مقايضة الماء بالنفط)، وهذه كذبة كبرى، اكيد الاتفاق العراقي التركي يكون، من خلال عمل، صندوق شبيه بالاتفاقية الصينية الإطارية، وتوضع في الصندوق مبالغ محددة من عائدات النفط توظف لإنشاء المشاريع التي تنفذها الشركات التركية، لكن يفترض قبل توقيع الاتفاقية تقوم الحكومة العراقية في إلزام الشركات التركية توظيف الغالبية الساحقة من العمال والمهندسين من ابناء الشعب العراقي، الكادر الإداري للشركات يكون تركي فقط، والباقي يجب أن يكونوا عراقيين.
يفترض بالعراق ومنذ زمن بعيد إقامة سدود على نهري دجلة والفرات والانهر المتفرعة، لان السدود مفيدة للمياه الجوفية، ولخزن المياه، صحاري الانبار والسماوة تحتاج إلى إقامة سدود لتخزين مياه الأمطار، وحسب أبحاث متخصصين، قالوا إقامة سدود لخزن مياه الأمطار في صحاري الانبار والسماوة يساهم في زيادة المياه الجوفية سنويا أكثر من  100 مليون متر مكعب.
مشاركة الأتراك في المساهمة في مياه العراق، ينهي اصرار مسؤولين عراقيين على تبديد مياه العراق وذهابها إلى الخليج بحجة المحافظة على الكائنات الحية في مياه شط العرب والخليج.
العالم يعاني من أزمة مياه، على الدولة العراقية الكف عن استعمال طرق البابلين في الري وخزن المياه، سبق إلى الباحث العراقي السيد فراس الحصونة أن قدم بحث ماجستير لحل أزمة المياه بالعراق في جامعة كوبنهاكن الدنمارك، ونال بحث السيد الحصونة إعجاب علماء غربيين متخصصين في علوم المياه، فراس الحصونة، اقترح، إقامة سدين شمال وغرب قضاء القرنة في سد مياه دجلة والفرات، وعمل قناتين واحدة شرق شط العرب من شرق القرنة تتجه إلى الشلامجة ، وقناة غرب شط العرب، تبدأ من غرب طريق قرنة بصره إلى ساحة سعد وإلى ابي الخصيب إلى الفاو، المياه الزائدة يمكن ضخها بشط العرب.
هناك بعض الكتاب، وبعض البروفسورية يكتبون مقالات يهددون تركيا في شن هجوم عسكري كاسح لاشعال حرب حامية الوطيس مع الجيش التركي، لأخذ المياه بالقوة من الأتراك، ولايحق إلى تركيا إقامة سدود جديدة، لانه بزمن السلف الصالح، لم تكن هناك سدود وإقامة السدود بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة بالنار.
دائما نسمع تصريحات من مسؤولين اترك،  في مختلف المستويات من وزراء ورئيس تركيا، ويؤكدون أنهم لا يرغبون في التأثير على العراقيين وقالوا لا نريد نمنع المياه عن العراق، هناك نقطة مهمة انا رأيتها بالعراق، في  سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، بسبب كثرة المياه تحولت كل أراضي نهر الغراف، من الكوت إلى الناصرية عبارة عن أرض ملحية، عندي اقارب لديهم ارض مساحتها خمسة آلاف دونم على ضفة نهر الغراف، شمال قضاء الحي، كان كل ما تنتجه أرضهم بكل عام لايتجاوز خمسين طن حنطة وشعير فقط، الآن رغم قلة المياه وزرع أقل من النصف، من هذه الأرض لكنها تنتج مئات الاطنان من الحنطة والشعير ولو وجدت بها طرق رأي حديثة تنتج هذه الأرض عشرة آلاف طن قمح، السبب بعد شح المياه ونزول منسوب مياه الغراف فقد نزلت الأملاح في نهر الغراف وأصبحت كل أراضي نهر الغراف صالحة للزراعة، وهذا بفضل تقليص تركيا لكميات المياه المتجهة للعراق.
ميناء الفاو الكبير في العراق ، ميناء مهم وهو مركز عبور، وأن مشروع خط التنمية،  سيخفض بشكل كبير وقت شحن البضائع، والسفر، بين آسيا وأوروبا عبر تركيا
الكل يستفيد من نقل البضائع، عبر طرق السكك الحديدية، وطريق نقل العجلات،  التي تربط الخليج والعراق وايران وجنوب آسيا ووسطها وغربها مع كل دول أوروبا عبر طريق بري وسكك حديدية من ميناء الفاو إلى لندن.
في مجالات الزراعة أيضا وقعت اتفاقيات، ما بين وزارة الزراعة العراقية والزراعة التركية، للأسف العراق سنويا يستورد من تركيا معجون طماطم بمبلغ يصل إلى ٢٤٠ مليون دولار ههههههه متى ينتبه المسؤولين بالعراق في دعم القطاع الخاص او الحكومي في إقامة معامل تهتم في صناعة المواد الغذائية والملابس ………الخ.
بالعراق يمكن للدولة دعم زراعة النخيل في إمكانيات بسيطة وسهلة وغير مكلفة، ببساطة وزارة الزراعة تستطيع شراء مختبرات نسيجية فرنسية، سعر المختبر الواحد خمسة ملايين دولار يشغل خمسمائة موظف وينتج مليون فسيلة نخل نسيجية بالعام الواحد.
قرأت مقال لشخص متخصص في مجالات زراعة النخيل بالعراق يقول،( العراق قادر على زراعة 150 مليون نخلة من الرمادي الى البصرة، ستدر على العراق سنويا 12 مليار دولار، ستشغل بحدود 500 الف من المهن الزراعية والتصنيعية الغذائية، ستقلل درجة حرارة العراق بحدود 7 درجات مؤية، ستستهلك ماء بمقدار شهر واحد من مياه الفرات فقط، ستمكن العراق من زراعة 6 مليون شجرة فاكهة وحمضيات تحت ضلالها، سيكون ايرادها بحدود 3 مليار دولار، مخلفاتها من السعف والكرب سنويا تكفي لانتاج 15 مليون طن من الاسمدة الطبيعية مما يسرع من استصلاح اراضي جديدة ..
هل هناك من يفكر ياوزارة الزراعة).
من خلال زياراتي  المتكررة للعراق وجدت أعداد الفسائل التي لم تفصل عن النخيل  الأم ، في البساتين العراقية اعدادها ربما يتجاوز، خمسين مليون فسيلة متروكة، يمكن للفروع التابعة لوزارة الزراعة العراقية الذهاب إلى أصحاب البساتين، وشراء الفسائل في مبالغ معينة، ويتم زراعة هذه الفسائل في سنادين، أو أكياس رمل، وتجذر خلال أربعة أشهر، ويتم بيعها او توزيعها على المواطنين، أو بالقليل يتم بيعها في أسعار معقولة، يتم زراعة خمسين مليون فسيلة نخيل خلال عام واحد،صحراء العراق واستعمال طرق الري الحديثة، تجعل العراق الأول على المستوى العالمي في زراعة النخيل والزيتون والفواكه، وإذا توفرت مختبرات نسيجية تكون الأصناف ذات جودة جيدة.
نتفائل خيرا بمستقبل العراق، نتفائل خيرا بزيارة طيب أردوغان إلى العراق الذي جعل تركيا دولة صناعية، انتظروا خلال الثلاث سنوات القادمة، تصبح تركيا مختلفة تماما عن تركيا اليوم، احلموا في سقوط أردوغان هههههه اطمئنوا أردوغان باقي بالحكم، هذه هي الحقيقة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
25/4/2024