السبت - 22 يونيو 2024
منذ شهرين

حسن العامري ||

هبطت طائرة اردوكان في مطار بغداد وهو يحمل رزمة من الاوراق ،يتساقط بعظها فيعود لجمعها بعجاله فتسقط اخرى ،،يضعها فوق طاولة عتيقه ،يسحب نضيره العراقي ويسلمه القلم ان وقع ،فيبدا صاحبنا بتوقيعها واحدة تلو الاخرى ،فيتوقف احيانا لتفحص بعضها ،فيحثه ان وقع فليس لدي الوقت لان هنالك من ينتظرني في الغرفة المجاوره ينتظرون ان ارتب ادوارهم او ان اعيد ترتيبهم حسب الطول او ربما حسب الاحرف الهجائيه التركيه !! فهم من سيعيد للدولة العثمانيه شبابها بعد ان شاخت فماتت ولم يتبقى منها غير عقب الذنب…وقع صديقي سريعا فشمالكم ينتظرني بشوق لاعيد لهم املهم بتهريب النفط فالكيان في حالة حرب ونصرتهم واجبه لرد الجميل لانهم يقتلون شعب ارتد للاسلام او ربما ارتد عنه…
تلك ورقه سقطت سهوا وهي اهم الاوراق ..فانحنى لالتقاطها …وقعها فهي الاهم طريق التنميه او هكذا انتم تحبون تسميته حلمي ياصديقي…وقع هنا وابصم هناك…فيبادره صاحبنا اردو..صديقي ماذا عن اتفاقية المياه واتفاقية الامن وقواتكم التي تخترق الحدود وتقتل الاطفال والشيوخ وتخترق السياده ..اه ربما سقطت مني سهوا …ليس مهم الان سنبحث عنها لاحقا او ربما في المرة القادمه …
ولكن لاتنسى اوصيك قبل ان اذهب وجه مستشاريك وماشالله عندك منهم الكثير وجههم وبعض خاصتك ان يغطوا شئ اسمه طريق الحرير والحزام الاقتصادي لان عمنا الخرف في واشنطن سيثور وان ثار انت تعرف عواقب ثورته…
ولكن ماذا اقول …قل ليس هنالك تنافس تجاري معلن بين حبيبنا الامريكي والاخر الصيني وليس هنالك حرير بل قل ليس هنالك جمهوريه اسمها الصين …وليس هنالك مؤتمر انت حضرته في جده يتحدث عن طريق الحرير بل قل انك لم تحضر وليس هنالك اتفاقيات مع الصين وليس هنالك سفير صيني تحدث في الموضوع والرئيس الصيني اهبل لايدرك مايقول واخفي عادل وحيدر وقل ليس لدينا هكذا رؤساء وزارات سابقه…
وهكذا اتم صفقاته ووجه الشركاء والجنود ورحل .
ليطل علينا صوت الحرير كريم بدر واخرين مع احمد ملا طلال وموقفه يذكرني بموقف نبي جديد ينذر قومه ولسان حاله يقول ياقومي مالي ادعوكم الى النجاة وتدعوني الى النار..والجميع يحاول تسفيهه ليبقى حائرا ماذا يقول ومن اين يبدأ فالحديث يطور والجمل لاتكتمل وهكذا لن استطيع ان اوصل رسالتي ولن استطيع ان ادلكم على الطريق ،،والاخرين يقدان قميصه من دبر ومن قبل ولا شاهد ليكذبها ،،وان كان الاخر ذو مصلحه فقد كان مستشارا لمن اعاد لارض الاسلام الشرك واعاد معابد المشركين ولمن ناصر عدو المسلمين وقتلهم وهدم ديارهم واغتصب نسائهم ليقول حفضه الله ونصره الله ،فهل تجد عنده حق يرتجى ..العراق عراق العراقيين وليس عراق كريم بدر ليتحير بالاجابه ويذهل كيف يقنعهم وهم في وادي غير واديه وربما لغة غير لغته فهم لايفهمون حديثه او ربما لايريدون ان يفهمو مادامت الضغوط الخارجيه كبيره ..
المهم بزياره اردوكان انه اتم توقيع مايريد ولم يعطي مايريدون ورحل ..وكما تقول جدتي حقنه نريده وحق ماننطي ..