الأربعاء - 22 مايو 2024
منذ 4 أسابيع

الدكتور حسين القاصد ||

توجُّه علمي نحو القمة: الدكتور عبدالأمير العبودي يتولى عمادة كلية الآداب في الجامعة المستنصرية

في ساحة العلم تتواجد شخصيات متميزة ترتقي بمستوى التعليم والأدب إلى أعلى المراتب، ومن بين هؤلاء النخبة الأكاديمية، نبرز الدكتور عبدالأمير العبودي، الذي انتخب ليكون عميدًا لكلية الآداب في الجامعة المستنصرية، المكان الذي يعتبر بمثابة الخزانة الثرية للمعرفة والتراث.
لا شك أن تولي الدكتور عبدالأمير العبودي منصب عميد الكلية يعتبر تتويجًا لمسيرته العلمية الحافلة بالإنجازات، فهو يتمتع بكفاءة علمية لامعة، وجدية ملحوظة في أداء واجباته، ونشاط دؤوب يميزه بين زملائه الأساتذة.
إن حضور الدكتور العبودي على كرسي العلم يشكل إضافة قيمة للكلية وللجامعة بأسرها، حيث يتحلى بروح القيادة والتميز، ويُعَدُّ قدوة للأجيال الجديدة من الأكاديميين. فهو ليس فقط أستاذًا متميزًا بل قائد يستحق الاحترام والتقدير.
وبالرغم من قلة الأكاديميين المتميزين مثل الدكتور العبودي في سلك التعليم، إلا أن وجودهم يعتبر نقمة وثروة للمؤسسات العلمية. فهم يمثلون ركيزة أساسية في بناء الأجيال القادمة وتشكيل مستقبل العلم والتعليم.
نهنئ كلية الآداب بتكليف الدكتور عبدالأمير العبودي كعميد للكلية، ونتمنى له التوفيق والسداد في مهمته النبيلة، ونعبر عن فخرنا واعتزازنا بوجود شخصية علمية بارزة مثله في صفوف أساتذتها.