الأربعاء - 12 يونيو 2024

اسوشيتدبرس تنشر تقريرا حول مقتل ” ام فهد “..!

فهد الجبوري ||

السلطات العراقية تجري تحقيقا حول ملابسات الحادث
نشرت وكالة اسوشيتدبرس الاميركية اليوم تقريرا مفصلا حول حادثة اغتيال البلوغر ” ام فهد ” في منطقة زيونة في العاصمة بغداد قبل يومين .
وقالت الوكالة في تقريرها الذي كتبه مراسليها في بغداد قاسم عبدالزهرة وعبدالرحمن زياد ان السلطات العراقية شرعت يوم السبت باجراء تحقيق حول مقتل ما وصفته بناشطة مؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تم قتلها من قبل شخص امام منزلها وسط بغداد .
واضافت ان غفران مهدي سوادي التي تكنى باسم ” ام فهد ” معروفة على مواقع التواصل مثل تيك توك وانستغرام حيث كانت تنشر مقاطع راقصة لها ، ويتابعها عشرات الالاف من الاشخاص.

ونقلت الوكالة عن مسؤول امني عراقي طلب عدم الاشارة الى اسمه كونه غير مخول بالحديث لوسائل الاعلام قوله أن المهاجم اطلق النار على سوادي فيما كانت تريد ايقاف سيارتها ( كاديلاك ) أمام منزلها يوم الجمعة ليقتلها ثم يهرب من مكان الحادث بعد أن أخذ هاتفها الشخصي .
وقالت ان عملية القتل جرت في منطقة زيونة ، وهي نفس المكان الذي قتل فيه الباحث والخبير الأمني هشام الهاشمي في عام ٢٠٢٠ ، مضيفة انها قبل سقوط النظام في العام ٢٠٠٣ ، كان يقطنها ضباط الجيش العراقي ، وتعد من المناطق المتطورة ، وقد اتخذها اخيرا العديد من قادة المليشيات سكنا لهم .
ونقلت عن أحد الجيران الذي عرف نفسه باسم ” ابو آدم ” قوله أنه سمع اطلاقات نارية وخرج لمعرفة ماذا حدث ليشاهد القتيلة وهي ملقاة على مقود السيارة ، مضيفا أن المرأة التي كانت معها قد هربت ، وأن سيارات الشرطة هرعت الى مكان الحادث ، وتم اقفال المنطقة بأكملها ، فيما تم نقل جثمان القتيلة وسحب سيارتها .
وجاء في التقربر ايضا ان محكمة عراقية اصدرت العام الماضي حكما بسجن غفران مهدي مدة ستة اشهر بسبب نشرها افلام ومقاطع فيديو تحتوي على مادة مخلة بالآداب العامة والسلوك الاجتماعي كجزء من حملة شنتها شرطة الآداب ضد المحتوى الهابط في مواقع التواصل الاجتماعي.