الأربعاء - 22 مايو 2024

إلى الداخلية وبرلمان العراق الابطال، لاشُلت أياديكم!

منذ 3 أسابيع

علي السراي ||

 

قرار جريء وحكيم وشجاع ذلك الذي صدحتم به تحت قبة البرلمان ( قانون البغاء والشذوذ الجنسي) وردُكم الحجر من حيث جاء.

إنكم وبقراركم الشجاع هذا تكونوا قد سوّرتُم وأدرعتم وحصنتم وطنكم من خطر حرب الدعارة والشذوذ التي تُشن عليه من قبل أنبياء الجندر وذيولهم هنا وهناك.

واعلموا. أن ليس الشيطان الاكبر وحده من قصمتم ظهره بهذا القرار الوطني الشجاع، بل كل دول الاتحاد الاوربي( أصحاب الجندر ) ، و التي تصدرت صحفها اليوم الخبر وبكل صلافة ووقاحة قراركم البطولي هذا .

نعم أيها السادة، إن العالم كله يشن حربه الناعمة على العراق وشعبه ومنظومته الأخلاقية، بعد أن هزمناهم في سوح المواجهة والطعان أبان فتوى الدفاع المقدس.

سلمت أياديكم، ومزيداً من هكذا قرارات وطنية مقاتلة باسلة شجاعة. فليس من الضرورة بمكان أن تكون كل الحروب بالاسلحة التقليدية، فالحرب الناعمة تشكل التهديد الحقيقي والخطر الأكبر على عراقنا اليوم.

كما ونشكر وزارة الداخلية الابطال بقيادة وزيرها الشمري الشجاع .ونطالبهم بحملة كبيرة على كل مواخير العهر والدعارة والشذوذ التي تنتشر وبشكل مريع في بغداد،
والضرب بيد من حديد على رؤوس من يقف وراء نشر قيم الفساد في عراق علي والحسين.

سلمت أيادي حماة الوطن في كل مكان، ولاعزاء للجندر وداعميه.

وإلى حامية وراعية الشذوذ والعهر والرذيلة في العراق سفيرة الشر الامريكي( إلينا رومانوسكي والشاذ المنحرف ماثيو ميللر ) نقول… هاردلك وكل منظمات المجتمع المدني المشبوهة التي ترتبط بسفارتكم وتنفذ اجندتكم المناطة إليها .