الخميس - 20 يونيو 2024

الولا،،يات ا،،لمتحد،،ه تشعر بقلق كبير لتشريع قانون يجر،م المثليه والدعاره ..

حسن العامري ||

 

السؤال لماذا تشعرون بقلق من انكار ما انكره الله ,وحرمه الله في كتابه الكريم ..لماذا تقلقون عندما نطبق شرائع ديننا الحنيف, ونلتزم بتعاليم الاسلام الحنيف ؟ هل يرضيكم ان نقوم بفرض مانؤمن به عليكم لنقول اننا نشعر بقلق لانكم تفعلون افعال لاتعجبنا الا تعتبرونها تدخلا بمجتمعاتكم وتصدير لافكارنا ؟؟ ان اردتم ان تفسدوا فليكن فسادكم في بلادكم فنحن لن نتجرأ على ان نغضب الله لنتبعكم فلكم دينكم ولنا دين..
ان هي الا حياتنا الدنيا نعيشها وفق ماتمليه علينا ثوابت ديننا واعرافنا ومبادئنا الاسلاميه والعربيه ولكم حياتكم عيشوها كما تجدونه مناسبا لكم وما علينا الا ان نشير لكم الى الخير ،ان شئتم اتبعتموه وان شئتم توليتم، وان حياتنا وعالمنا غير العالم الذي تعيشون وغير ماتؤمنون به من مبادئ وقيم ،فما تعتقدونه يصلح لبلادكم قد لايصلح في بلادنا ولاينسجم مع مجتمعاتنا الاسلاميه وربما المجتمعات الشرقيه ..
ولكن كيف اعتبرتم بأن الفساد والمثليه والدعاره امور تدخل في قانون الحريات والتعبير عن الرأي والتصرف ؟؟ الم يصلكم نبأ قوم لوط وكيف كان غضب الله عليهم وكيف دمر بلدتهم وكانوا في ديارهم جاثمين وكيف انجل الله لوطا والذين امنوا معه ولم يشئ الله ان ينجي زوجته لانها كانت من القوم الظالمين ..ان تلك الموبقات تكون سببا حقيقيا عن الله للجوع والعطش والقحط وما حل ببلادنا بعد ان دخلتموها من شح المياه وتردي الواقع المعاشي وانتشار الاوبئه وكثرة العواصف ، وتردي الخدمات ليس لنقص في الموارد وانما هي تراجع في البركات وسببا مباشرا لما كنتم تشجعون عليه ومن اتبعكم،، من سوء الاخلاق ومعصية الخالق ،ولا ارى الا ان تكون نهاية الارض وشيوع الظلم والجور الا بسبب ماجئتمونا به من اعمال شاذه وثقافات شاذه وبما فعل من اتبعكم من الغاوين …