الأحد - 16 يونيو 2024

العراق بقلب العاصفة كان ولا يزال..!

منذ شهرين

علي الفتلاوي ||

 

السؤال لماذا  اعداء العراق  الغربين وغيرهم يخططون ويتامرون على تخريب العراق واستباحته ونهب ثرواته وتهديمه وجعله ضعيف فقير تابع لهم ؟
وكان الاستهداف لتخريب العراق منذ زمن بعيد ونحن اليوم نعيش هذا الخراب والفساد والتهديم والانحراف  الممنهج بسبب الاستهداف القديم الجديد و منذ أن جاء عفلق الماسوني وأصبح قدوه للشباب واسس حزب البعث المشؤوم الكافر وحكم  العراق منذ ذالك الزمن ونحن  في دائرة  الصراع وكل شيء مستباح ثرواتنا واعراضنا وعقولنا ووطننا كله مستباح نحن نعيش في وهم وخيال ولم نحصل من ثرواتنا الكثيره والمهول الا الفتات .
المفروض دائما نكرر هذا السؤوال ونقول لماذا العراق مستهدف منذ القدم من اعدائنا الغرباء الأجانب ؟
والقرار المتخذ منذ زمن بعيد   ضد العراق  وينفذه العملاء والخونه وجهال القوم السفهاء وطلاب السلطه المرضى .
لماذا وماهي الأسباب وكيف نتخلص من الاعداء ؟

والقرار هو  يجب أن لا ينهض العراق  ولا يتقدم ولا يتطور رغم أن العراق يملك كل مقومات التطور والتقدم والرقي .
ومن أهم الأسباب التي تجعلنا تابعين وضعفاء وغيرقادرين على السيطره على بلدنا .
هو ابتعادنا عن الإسلام الحقيقي الثوري المحمدي الأصيل وابتعادنا عن الحوزه العلميه ومراجعنا الذين هم مصدر فلاحنا ونجاحنا وفوزنا في الدنيا والاخره .
لو ارتبطنا بهم ارتباط حقيقي  وطعناهم
لحصلنا على كرامتنا وعزتنا واستقلالنا .
وأمامنا تجربت إيران الإسلام عندما حكمتها الحوزه العلميه ورجل مرجع وفقيه يتبع الامام المعصوم عليه السلام كيف كانت وكيف أصبحت اليوم رغم كل المشاكل والمعوقات والحروب والحصار .
تقدمت وأصبحت تضاهي الدول الكبرى وستصبح دوله من أعظم الدول بعد  طاعة الشعب وتبعيته للحوزه العلميه والمرجع الولي الفقيه…
وان هذا الابتعاد له أسبابه لانريد الخوض به الآن لان الحديث في هذا المجال واسع ومتشعب ولربما نكشف حقائق تزعج البعض لذالك نتجنب الحديث عنه الان …
اللهم عجل لوليك الفرج
أنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا