الأربعاء - 22 مايو 2024

دعوة للجامعات العراقیة للتضامن مع الجامعات الأمریکیة ضد حرب الإبادة في غزة

منذ 3 أسابيع

د. محمد العبادي ||

المشاهد التي وقعت واقعتها علی غزة تدمي القلوب وتحرك المشاعر وتستیقظ لها الضمائر .
لقد أخذت تلك الوقائع المقرحة تستولي حقائقها علی القلوب والأذهان عند الطلاب الجامعیین في أمریکا وغیرها من دول العالم .
لقد أصبحت قطرات دماء الأطفال والنساء من الغزاویین تلاحق أولئك الأشرار من العسکریین والسیاسیین وتجار الحروب في أمریکا واسرائیل. لقد اصبحت دماء أولئك المظلومین أقوی من القذائف التي یطلقونها ، وقد ثقبت غزة کل الشعارات الزائفة فلم یبق منها إلا ذلك الزبد الجفاء .
إنطلقت التظاهرات في حوالي ( 60 ) جامعة من الجامعات الأمریکیة مثل جامعة بیرکلي ، وهارفارد ، ونیویورك ، ومیشغان وغیرها .
وکلها تنشد إیقاف الحرب ضد غزة ، لکن الساسة الذین کانوا ولازالوا یرفعون شعارات الحریة والدیمقراطیة كانوا قد اطلقوا رصاصة الرحمة علی دیمقراطیتهم المترنحة، وسقطت تلك الدیمقراطیة علی أسوار الجامعات الأمریکیة واتضح أن الدیمقراطیة إن هي إلا سراب بقیعة یحسبه الضمآن ماء .
لقد تحدثوا لنا عن الحریة، لکنهم لم یتحملوا ان یتظاهر الطلاب في بلدانهم، وارسلوا لهم قواهم الأمنیة تنتزع کل من یتکلم ولو بشطر لنصرة غزة ، لقد تحدثوا لنا عن الحریة لکنهم لم یقبلوا ان یردد احد طلاب الجامعات شعار إیقاف الحرب . إنهم یریدون دیمقراطیة وظیفية تنسجم مع مشاریعهم واهدافهم المشبوهة، ولامکان للدیمقراطیة التي تدافع عن فلسطین أو احد البلدان التي تخالفهم .
لقد رفعت أمریکا والدول الغربیة شعار الحریة ثم دعموا وتحالفوا مع أعتی الأنظمة الدیکتاتوریة والرجعیة ، وقد طنطنوا طویلا بحقوق الإنسان ثم صنعوا أقذر الأسلحة لقتله .
لقد باعوا بضاعتهم وافکهم المحبوك علینا ولبسوا لباس الصالحین في الدفاع عن حقوق الشعوب في تقریر مصیرها ، لکن شعاراتهم الزائفة سقطت سقوطا مدویا في فلسطین .
إننا ندعوا الجامعات في العراق وغیره للتظاهر تضامنا مع طلاب الجامعات الأمریکیة في المطالبة بإیقاف حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطیني المظلوم ، وأیضا ندعوهم للتظاهر لفضح الدول الإستعماریة الغربیة التي ترفع شعار الحریة والدیمقراطیة کذبا وبهتانا.