الأربعاء - 22 مايو 2024

اية الله الشهيد مطهري في سطور

منذ 3 أسابيع

محمد صادق الهاشمي ||

المقدمة :
مرتضى مطهّري (1919 – 1979) عالم دين وفيلسوف إسلامي ومفكر وكاتب شيعي إيراني، العضو المؤسس في شورى الثورة الإسلامية في إيران إبان الأيام الأخيرة من سقوط نظام الشاه، ومن المنظرين جمهورية الإسلامية الإيرانية.
هوأحد أبرز تلامذة المفسر والفيلسوف الإسلامي محمد حسين الطباطبائي وروح الله الخميني. صاحب الشبكة الواسعة من المؤلفات التأصيلية والعقائدية والفلسفية الإسلامية، من أهم مميزاته بيان تعاليم الإسلام والتشيع بعبارات سهلة، وواضحة وسهلة، للجيل الصاعد في ذلك الوقت. له مؤلفات كثيرة، في فروع العلوم الإسلامية المختلفة، وقد ترجمت إلى لغات مختلفة، ويعدمطهري من أفراد الثورة الإسلامية في إيران وقادتها المؤثرين. كان مؤسس المشارك لحسينية إرشاد التي تعدّ من أهم مراكز نشر المعارف الإسلامية قبل الثورة الإسلامية في إيران. وجمعية رجال الدين المقاتلين (جمعية روحانيت مبارز) بعد الثورة الإسلامية في إيران، تم تعيينه رئيسا لمجلس قيادة الثورة.

اولا – حياته
ولد مطهري في مدينة فريمان في محافظة خراسان في 31 يناير 1919، وكانت عائلته عالمة ومتدينة أصلها من هيرات، أفغانستان. أبوه الشيخ محمد حسين مطهري من الوجهاء في منطقته. درس أبوه العلوم الدينية في النجف، وبعد فترة من الإقامة في العراق والحجاز ومصر عاد إلى فريمان، وتوطن هناك، وقضى عمره في ترويج الدين، وإرشاد الناس. كان عالماً وزاهداً، وبلغ مقامات معنوية رفيعة. توفي عام 1349هـ عن عمر ناهز الستون عامًا. تلقى مرتضي المطهري تعليمه الأولي في فرامين. ثم حضر الحوزة العلمية في قم 1944-1952. فحضر دروس السيد الخميني والسيد البروجردي. سافر إلى أصفهان وتعرف هناك على الميرزا أغا علي الشيرازي، حيث تعلم عنده التحقيق في نهج البلاغة. ثم عاد إلى قم والتحق بدرس العلامة الطباطبائي، وثم غادر طهران سنة 1953م. وانضم إلى جامعة طهران، حيث كان يدرس فيها الفلسفة في كلية الإلهيات والمعارف الإسلامية التابعة لجامعة طهران لمدة 22 عاما. وقد كان له خلال هذه الفترة علاقة بمنظمة فدائيو الإسلام، فقد كان مستشارا لهم. بين عامي 1965 و1973 قدم محاضرات منتظمة في حسينية ألإرشاد في شمال طهران. كتب مطهري العديد من الكتب عن الإسلام، وإيران، والموضوعات التاريخية. وبناء على هذا فإن شخصيته بدأت من (فريمان) عندما كان مع أبيه المؤمن وختمت في طهران، وكانت جميع هذه العناصر المختلفة: محيط الأب العائلي، ومحيط الحوزة العلمية في قم، مؤثرة في تكوين هذه الشخصية.
ثانيا – دراسته

أكمل الشيخ المطهّري دراسته الابتدائية عند والده، وعندما بلغ عمره اثنتي عشرة سنة ذهب إلى مدينة مشهد لتحصيل العلوم الدينية، وبقي مشغولاً بطلب العلوم الحوزوية إلى عام 1936م، ثمّ ذهب إلى مدينة قم لغرض إكمال دراسته، فدرس الفلسفة والفقه والأصول عند روح الله الخميني، كما حضر دروس الفلسفة والحكمة الإلهية ل محمد حسين الطباطبائي، والشيخ مهدي المازندراني، ودرس الأخلاق عند الشيخ علي الشيرازي الإصفهاني. وفي عام 1944م ذهب إلى مدينة بروجرد لحضور دروس الأخلاق التي كان يلقيها السيد حسين البروجردي آنذاك، وفي عام 1946م عاد إلى مدينة قم مع أُستاذه السيّد البروجردي بدعوة من أساتذتها، وبسبب بعض المشكلات المعاشية التي واجهها الشيخ المطهَّري في مدينة قم اضطرَّ إلى السفر إلى طهران، واتَّجه هناك نحو التأليف والتدريس في الجامعة.ومن آرائه العلمية التي ذكرها في كتابه المهم إيران والإسلام: أن الشيخ عبد القادر الكيلاني من سلالة الحسن بن علي بن أبي طالب.

ثالثا – نشاطاته السياسية
أعتقل مطهري سنة 1963م من قبل النظام البهلوي، مع مجموعة من أساتذة وطلبة الحوزة العلمية، بسبب الاعتراضات والمظاهرات التي خرجت تندد باعتقال روح الله الخميني، وإلقاءه خطاباً ضد الشاه ولكن تم إطلاق سراحه، وفي سنة 1964م قام بتأسيس حسينية الإرشاد وإلقاءه المحاضرات القيّمة فيها، وبقي يعمل في الحسينية إلى سنة 1970م. كما تم اعتقاله مرة أخرى في سنة 1969م بسبب مشاركته في جمع التبرعات للشعب الفلسطيني.
واعتقل مرة ثالثة في سنة 1972م بسبب نشاطه في مسجد الجواد. كان مطهري وبأمر من روح الله الخميني يذهب للتدريس في قم لمدة يومين في الأسبوع، ويقض الأيام الأخرى للتدريس في بيته أو المراكز العلمية في طهران، وذلك من سنة 1960م إلى 1970م. في سنة 1976 فصل من عمله كمدرس في كلية الإلهيات التابعة لجامعة طهران. وفي سنة 1977م شارك مع مجموعة من رجال الدين في طهران في تأسيس جمعية رجال الدين المناضلين. وبعد اشتداد المواجهة مع نظام الشاه(الملك) البهلوي، واستقرار روح الله الخميني في باريس سافر مطهري إلى باريس سنة 1978م، وكلفه روح الله الخميني بمهمة تشكيل مجلس قيادة الثورة الإسلامية، وبعد الرجوع إلى إيران سنة 1979 م كلفه روح الله الخميني بمسؤولية لجنة استقباله.
رابعا – أساتذته

نذكر منهم ما يلي:

1- حسين البروجردي أستاذه في الفقه والأصول.
2- روح الله الخميني: تعلم درس الأخلاق والفلسفة على يده أولاً.
3- محمد تقي الخونساري.
4- محمد حسين الطباطبائي: كان قد تتلمذ عدة سنوات على يد الطباطبائي وحصل على فوائد وافرة منه.
5- محمد صدوقي
6- السيد شهاب الدين المرعشي النجفي
7- السيد صدر الدين الصدر
8- هاشم الحداد (استاذه في العرفان)
9- محمد الحسين الحسيني الطهراني (استاذه في العرفان)

خامسا – تلامذته

1- آية الله السيد محمد محسن الطهراني (درس عنده شرح كتاب الأسفار لصدر المتألهين الشيرازي).
2- محمد مفتح
3- محمد جواد باهنر
4- فضل الله محلاتي
5- محمود قندي
سادسا – مؤلفاته

اولا – في الفلسفة

1- أصول الفلسفة والمذهب الواقعي (5 أجزاء)، ترجم منها حتى الآن اثنان- طبعاً في دار التعارف.
2- مقالات فلسفية.
3- شرح موجز لمنظومة السبزواري (جزءان).
4- شرح مفصل لمنظومة السبزواري (4 أجزاء).
5- نقد الماركسية.
6- المتعارضات المنطقية.
7- الحركة والزمان.
8- مسألة المعرفة.
ثانيا – في العقائد

1- العدل الإلهي (ترجم).
2- الإنسان والمصير (ترجم).
3- الدوافع نحو المادية (ترجم).
4- مقدمة حول الرؤية الكونية الإسلامية، ويشمل:(ترجم).
5- الإنسان والإيمان.
6- المفهوم التوحيدي للعالم.
7- النبوة والوحي.
8- الإنسان في القرآن.
9- المجتمع والتاريخ.
10- الحياة الخالدة.
11- الإمامة والقيادة.
12- الخاتمية.
13- الفطرة.
14- المعاد
ثالثا – في السيرة والتاريخ

1- قصص الأبرار (جزءان) (ترجم).
2- السيرة النبوية (ترجم).
3- الجاذبة والدافعة في شخصية علي (ترجم).
4- الملحمة الحسينية (3 أجزاء) (ترجم).
5- نهضة المهدي (ترجم).
6- جولة في سيرة الأئمة الأطهار (ترجم).
7- فلسفة التاريخ.

رابعا – في الأخلاق والتربية
1- الإنسان الكامل.
2- فلسفة الأخلاق.
3- التربية والتعليم في الإسلام.
خامسا – حول المرأة
1- نظام حقوق المرأة في الإسلام (ترجم).
2- قضية الحجاب.
3- الأخلاق الجنسية (ترجم).

سادسا – حول الثورة الإسلامية

1- الحركات الإسلامية في القرن الأخير (ترجم).
2- حول الثورة الإسلامية (ترجم).
3- حول الجمهورية الإسلامية (ترجم).

سابعا – في القرآن

1- معرفة القرآن (4 أجزاء) (ترجم منه 3 أجزاء).
2- في الثقافة والحضارة الإسلامية
3- الإسلام وإيران (3 أجزاء) (ترجم).
4- الإسلام ومتطلبات العصر (جزءان).
ثامنا – التعرف على العلوم الإسلامية، ويشمل:
1- الجهاد في الإسلام (ترجم).
2- في رحاب نهج البلاغة (ترجم).
3- الإمداد الغيبي في حياة البشرية (ترجم).
4- شمس الدين لن تغيب (ترجم).
5- الإدارة والقيادة في الإسلام.

تاسعا – في العلوم

1- المنطق والفلسفة.
2- علم الكلام والحكمة العملية (ترجم).
3- الفقه وأصول الفقه.
4- العرفان (ترجم).
5- مشهد السر (عرفان حافظ).

عاشرا – في الثقافة والحضارة الإسلامية

1- الرشد الإسلامي (ترجم).
2- حول المحلّل.
3- الحق والباطل.
4- إحياء الفكر الديني (ترجم).
5- التكامل الاجتماعي للإنسان (ترجم).
6- الشهيد (ترجم).

الحادي عشر- في الاقتصاد

1- النظام الاقتصادي في الإسلام.
2- الربا والمصرف والضمان (التأمين).

الثاني عشر- مقالات ومحاضرات

ست مقالات، ويشمل:
1- الغدير والوحدة الإسلامية.
2- النبي الأمي.
3- ختم النبوة.
4- الولاء والولاية.
5- إحراق المكتبات في مصر وإيران.
6- الرؤية التوحيدية والرؤية المادية.
7- هدف الحياة الإنسانية.
8- الهام من شيخ الطائفة.
8- مميزات آية الله البروجردي وخدماته.
9- عشر محاضرات (ترجم بعضها).
10- عشرون محاضرة (ترجم بعضها).
11- محاضرات في الدين والروح.

الثالث عشر- كتب أخرى
1- المدخل إلى العلوم الإسلامية
2- أسباب التوجهات المادية
3- الإنسان والقدوة
4- أجوبة الأُستاذ
5- الحكم والنصائح
6- الله والعالم
7- الخدمات المتقابلة بين الإسلام وإيران
8- عشر خطابات
9- تاريخ الفلسفة في الإسلام
10 – جولة في نهج البلاغة
10- ثورة الإمام الهدي
11- الخطابات بالمعنوية
12- حقيقة نهضة الإمام الحسين
13- مسألة الحجاب
14- مسألة الربا
15- المشكلة الأساسية في الحوزة العلمية
16- المقالات الفلسفية
17- العالم الإسلامي
18- النبوة
19- نظام حقوق المرأة في الإسلام
20- النظام الاقتصادي النظري في الإسلام
21- نقد الماركسية
22- النهضة الإسلامية في المئة سنة الأخيرة

اغتياله
في 1 مايو عام 1979، بعد أقل من ثلاثة أشهر على انتصار الثورة الإسلامية، اغتيل مرتضى مطهري في طهران إثر إصابته بطلق ناري من قبل عضو من مقاتلين جماعة الفرقان؛ وذلك بعد مغادرته في وقت متأخر الاجتماع الذي كان قد عقد في بيت يد الله صحابي.