السبت - 22 يونيو 2024

إلى المعترضين على عطلة الغدير..!

منذ شهرين

علي الفتلاوي ||

 

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى المعترضين على عطلة الغدير التي يطالب بها المسلمون بمناسبة تنصيب أمامهم  امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام خليفة رسول الله ووصيه حاكما عليهم وذالك بأمر الله وهذه المناسبه تستحق اسبوع عطله ولعظمتها وقيمتها المعنويه والماديه والغيبيه لذالك تستحق الفرح والسرور وإقامة المؤتمرات والندوات والاحتفالات تكريما .
و لسببين.
أولا
لأن الأمر الهي وبلغه رسوله الكريم في يوم الغدير بعد حجة الوداع وأمام مئة ألف أو اكثر من المسلمين
والثاني امتثالا لأمر الرسول الكريم وحبا وطاعتا لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
ومع الأسف الشديد بعد شهادة  الرسول الكريم انقلب الاعداء على هذا الأمر وهذا التنصيب وارتدوا عن الإسلام والى يومنا هذا هم مرتدين عن الإسلام بسبب مخالفتهم لرسول الله صلى الله عليه وآله.
هؤلاء خالفوا الرسول الكريم واتبعوا غيره
وتركوا امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
لعنت الله عليهم الى يوم الدين .
اليوم لا يقبلون منا أن نعطل اعمالنا نحن المسلمون لنفرح في هذا اليوم العظيم
والمبارك
والمقدس …
اللهم العنهم وانتقم منهم أنهم المفسدون في الأرض

أنا لله وانا اليه راجعون
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
اللهم عجل لوليك الفرج
أنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا