الأربعاء - 22 مايو 2024

ارض الوزارة مكسب من ذهب..!

منذ 3 أسابيع

جعفر العلوجي ||

 

شكلت ارض وزارة الشباب والرياضة او مجمع ملعب الشعب الدولي في الأرض المسماة مزرعة حمدي، قرب منطقة زيونة وسط العاصمة بغداد، ويروى أنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى حمدي الباججي الذي تولى رئاسة الوزراء في العراق عام 1944، ولعقود خلت ظلت مشكلتها مستعصية جدا عن الحل بالرغم من وجود عدد كبير من المنشات الرياضية فيها من زمن النظام البائد الى اليوم حيث زادت هذه المنشات بمعدل عشرين او اكثر بين قاعات رياضية وملاعب تدريب وابنية بارالمبية وفندق ومركز تدريبي ومستشفى للطب الرياضي ، وجميع هذه المنشات فضلا عن المجمع الوزاري كانت على كف عفريت بعد ان صدر حكم قضائي أولي بإخلاء المبنى بالكامل، بناءً على طلب من وزارة المالية التي تعتبر نفسها مالكة العقار، من أجل تسليمه لشركة مستثمرة بهدف تشييد مجمع سكني عليه، الأمر الذي شكل صدمة للجمهور والرياضيين بعمومهم، قبل أن يقرر مجلس الوزراء امس الاول قطع النزاع، وتخصيص الأرض لوزارة الشباب والرياضة، وإسقاط كافة الدعاوى القضائية بين الوزارتين، في انتصار يحسب للرياضة والشباب وتصرف حكيم من دولة رئيس الوزراء وسياسة علاج رائعة اتبعها الدكتور احمد المبرقع وزير الشباب والرياضة.
واليوم وبعد ان حسمت القضية الازلية نتمنى من السيد المبرقع انجاز واكمال جميع المنشات المتلكئة والمتعثرة في البناء منذ سنوات والبداية من قاعة ارينا بسعة سبعة الاف متفرج وهي القاعة الاكبر في العراق وان انجازها سيحسب للحكومة بصورة عامة ووزارة الشباب خصوصا والرابح هم جماهيرنا واسرتنا الرياضية ومن ثم المباشرة بحسم واكمال المنشات الاخرى .