الأربعاء - 22 مايو 2024

معرفة محمد وآل محمد غاية خلق الإنسان..!

منذ 3 أسابيع
الأربعاء - 22 مايو 2024

سميرة الموسوي ||

 

ومن جهة أخرى، فإن المعرفة هي المقدمة الموصلة إلى العلة الغائية من خلق الإنسان قوله تعالى : (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )  فالمعرفة هي الأساس في اتصال المحدود باللامحدود الذي هو مبدأ الوجود . وحيث إنه تبارك وتعالى لا يمس ، ولا يجالس، ولا يجانس، فقد اقتضت أوصافة العليا أن يمن علينا بحكام يقومون مقامه لو كان حاضراً في المكان، لنتعرف إليه بمعرفتهم، ونتقرب إليه بالتقرب إليهم، فتطيعة بطاعتهم، ومن يطع الرسول فقد أطاع الله.. »  ونعبده بالتعبد بسيرتهم قولاً وفعلاً وتفكراً «لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة من كان يرجو الله واليوم الآخر ..»