الأربعاء - 22 مايو 2024
منذ 3 أسابيع

احمد حسن العراقي ||

تحتفل عصائي الثورة ضد الطغيان الأمريكي بالذكرى الحادية والعشرين لإتطلافتها الأولى..ومع أن الأنطلافة كانت قبل هذا اليوم بكثير..لكنها رسميا تجسدت قبل احد وعشرين عاما ، لتكلق عالما خاصا اتسع لكل العراقيين، والتي كان لها الأثر الكبير في معارك تحرير الآراضي العراقية من براثن عصابات داعش الإرهابية ودورها المستمر في استقرار الأمن. لتشكل مسيرة نَفخر بها من العمل والجهاد والسعي نحو عراقٍ مقتدر، ولتتشكل مع بداية ذلك التأريخ عراق مقاوم كتبت كلماته وسطّرت بطولاته بأحرف الدماء والتضحيات والانتصارات.

الحركة الآن تمتلك رصيداً شعبياً كبيراً مضمونا ولذلك فإن مشاريع التسقيط قائمة على قدم وساق، وقادتها ورجالاتها متفائلون بخير السماء لنستثمر الأرض وحماية المنتج العراقي ..هذا الرصيد قوة ضامنة ليس لشيعة العراق فحسب، بل لكل قوى الخير والسلام المتوشحة يرغبات العمل الؤوب نحو مستقبل مضمون النتائج ، حصريا بأتجاه الخير الدائم