الأربعاء - 22 مايو 2024

تعاطف عالمي واسع النطاق مع الشعب الفلسطيني..!

منذ 3 أسابيع

فهد الجبوري ||

تعاطف عالمي واسع النطاق مع الشعب الفلسطيني ، والكيان المحتل تزداد عزلته بسبب جرائم الابادة التي يقترفها بحق الفلسطينيين

تتواصل الاحتجاجات الطلابية والشعبية على مستوى العالم تضامنا مع محنة الشعب الفلسطيني ، وتنديدا بحرب الابادة التي يشنها جيش الاحتلال في قطاع غزة والتي أودت بحياة اكثر من ٣٥ الف فلسطيني معظمهم من الاطفال والنساء ، وتسببت في دمار شامل للمنازل ، والمرافق العامة ، والمستشفيات ، والمدارس ، والبنى التحتية ، بالاضافة الى تشريد حوالي مليوني مدني يعيشون في ظروف صعبة للغاية ، ويفتقرون لابسط مستلزمات الحياة من ماء ودواء ، وغذاء .

وقد امتدت التظاهرات الطلابية التضامنية مع الفلسطينيين الى مختلف مناطق العالم لتصل الى الجامعات في المكسيك وكندا وفرنسا وسويسرا والمانيا والهند وغيرها .

وكانت تلك الاحتجاجات قد بدأت في الجامعات الاميركية في السابع عشر من الشهر الماضي ، حيث احتشد الطلاب أو نصبوا خياما في عشرات الجامعات الاميركية ، احتجاجا على الحرب الاسرائيلية العدوانية على غزة ، داعين الى وقف اراقة الدماء ، ومطالبين بسحب الاستثمارات من الشركات التي تدعم الكيان الصهيوني .

ففي كندا ، أقام الطلاب في أهم الجامعات الكندية ، ومنها جامعة تورنتو ، وجامعة كولومبيا البريطانية في فانكوفر ، وجامعة ماجيل في مونتريال مخيمات احتجاجية بدءا من يوم الخميس مطالبين بقطع العلاقات مع الشركات الاسرائيلية.

كما شهدت جامعات في المكسيك وبريطانيا وفرنسا واستراليا وسويسرا والهند تظاهرات واعتصامات طلابية رفع خلالها الطلبة الأعلام الفلسطينية ، وطالبوا بوقف فوري ودائم لاطلاق النار ، وسحب الاستثمارات من الشركات التي لها علاقة مع الكيان المحتل.

وفي سياق متصل ، بدأت مجموعة من الطلاب في جامعة برينستون الامريكية اضرابا عن الطعام ، تضامنا مع المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة الذين يتعرضون لعدوان اسرائيلي مستمر منذ ٧ أشهر .

وجاء في بيان صحافي ادلى به أعضاء مخيم التضامن مع فلسطين في الجامعة ان الطلاب بدؤوا اضرابا عن الطعام تضامنا مع الفلسطينيين الذين يئنون تحت الحصار الاسرائيلي المستمر ، وأوضح ان قرار الاضراب يأتي ردا على رفض الادارة الاميركية تلبية مطالبهم بسحب دعمها للكيان الصهيوني .

وتزامنا مع الاحتجاجات العالمية المستمرة في الولايات المتحدة ومختلف انحاء العالم ، تواجه ادارة الرئيس الامريكي جو بايدن ضغوطًا كبيرة من داخل الحزب الديموقراطي الحاكم ، فقد افادت وكالة رويترز ان ٨٦ من الاعضاء الديمقراطيين في مجلس النواب الامريكي بعثوا برسالة الى بايدن قالوا فيها أن هناك أدلة كافية تثبت أن إسرائيل انتهكت القانون الامريكي من خلال تقييد تدفق المساعدات الانسانية الى قطاع غزة الذي دمرته الحرب

وقال هؤلاء المشرعون ” أن الحكومة الاسرائيلية قاومت الطلبات الامريكية المتكررة لفتح ما يكفي من الطرق البحرية والبرية لتوصيل المساعدات الى غزة ، واستشهدوا بتقارير تفيد بأنها لم تسمح بدخول ما يكفي من الغذاء لتجنب المجاعة ، وفرضت نظاما للتفتيش ، وقيودا تعسفية على المساعدات مما أعاق وصول الامدادات الى سكان غزة ” .