الأربعاء - 22 مايو 2024

البنزين يا سالفة البنزين..الجزء الثاني: الجزء الاخطر..!

منذ أسبوعين

المهندس علي جبار ||

 

هل نوعية البنزين في العراق مطابقة للمواصفات العالمية؟

الان نفسر فنياً ماهي المشاكل:
البنزين هو مزيج لأكثر من 500 مركب كيميائي على رأسهم الأوكتان
تشير نسبة الاوكتان في البنزين إلى كفاءة احتراق الوقود بالتالي كل ما زادت نسبة الأوكتان في الوقود زادت كفاءة الاحتراق بالتالي زيادة كفاءة وأداء المحرك.
حسب تقارير هيئة الامم المتحدة للبيئة إنهاء استخدام البنزين المحتوي على الرصاص منذ العام 2002.
قبلها قررت الدول الصناعية تقليل استخدام مركبات الرصاص كإضافات منذ 1980 في معظم بلاد العالم. وتم استبدال مركبات الرصاص بمركبات أخرى تقوم بنفس الوظيفة.

بمعنى هذه الشركات المصنعة غيرت هندسة بناء محركات السيارات لتعمل على انواع من البنزين وجميعها خالية من الرصاص حفاظاً على البيئة. صنفها العالم كالتالي:
1) إي – بلس 91 / سيارت المحرك الضغط المنخفض
2) الخصوصي 95 / سيارات المحرك الضغط المتوسط
3) السوبر 98 / سيارات المحرك الضغط العالي
هذه التصنيفات من البنزين ليست خالية من الرصاص فقط, ولكن بنسبة نقاوة عالية وكذلك لرفع كفاءة المحركات. والان معظم دول العالم غادرت استخدام البنزين (العادي) بل اقتصرت على فئتين (ال 95 وكذلك ال 98 اوكتين).

للمقارنة حتى الاردن في عام 2011 من هذه الدول التي منعت بشكل شامل استخدام غير هذين الفئتين.
عليه استخدام البنزين العادي وبمعدلات عالية ذو نسبة الرصاص العالية ليس خطر على محركات السيارات بل على البيئة ونسبة التاوثات في العراق الذي يحتل المرتبة السادسة عالمياً حسب تقرير وكالة البيئة التابعة لمنظمة الصحة العالمية بمعدل 43.8 مايكروغرام تلوثات لكل متر مربع من الهواء في حين المعيار العالمي هو 2.5 مايكروغرام لكل متر مكعب هواء.

صحة العاملين في شركات توزيع المنتجات النفطية, ومنها محطات البنزين الاكثر عرضة للتلوثات يجب مراقبتهم صحياً وبشكل دوري.
الان نعود للأحجية:
نوعية البنزين بفئاته الثلاث في العراق في اشكالات كبيرة بالنوعية وكذلك النقاوة, وايضاً بمعدلات الرصاص ونسب الاوكتين.

للحوار بقية