الأربعاء - 22 مايو 2024
منذ أسبوعين

علي الفتلاوي ||

بسم الله الرحمن الرحيم
سلام عليكم ورحمه الله وبركاته

(نصرت الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه ومحور المقاومه الاسلاميه اليوم من اهم الواجبات  على كل مسلم ومسلمه في هذا العصر )
والواجب يكون اكثر اهميه  على الطبقه المثقفه وعلى النخب و على المفكرين والخطباء والعلماء في الامه الاسلاميه
عليهم أن يؤيدوا الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه التي تقود وتدعم محور المقاومه  .
وعليهم أن يبينوا اهمية هذاالمحور ودوره الريادي الذي يقوم به أمام الاعداء .
ولكن ومع شديد  الاسف نلاحظ اليوم في العراق أن أغلب الخطباء والمحاضرين والأساتذة الاسلاميون عندما يتحدثون مع المجتمع العراقي الكريم يتجنبون الحديث عن الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه وعن إنجازاتها وعن مواقفها النبيله والكريمه والثابته مع الشعوب الاسلاميه وخصوصا موقفها الداعم والمؤيد والساند لمحور المقاومه الذي أصبح اليوم قوه لا يستهان بها ونرى الاعداء اليوم  يحسبون لهذا المحور  الف حساب ويخشونه  وكأنه اصبح دوله عظمى وهو  بالفعل أصبح  هذا المحور محور  المقاومه يشكل اكبر تهديد للأعداء
والفضل يرجع اولا لدعم إيران والابناء المحور المؤمنين المجاهدين
وهكذا ايران تدعم  الشعب المظلوم في فلسطين وبكل قوه واقتدار .
وان كل هذا التطور على كل الجبهات بكافة المستويات .
و المواقف  النبيله من الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه تستحق الوقوف والتأمل والتوضيح والنشر في كل وسائل التواصل الاجتماعي وتستحق الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه وعلى رأسها القائد الولى الفقيه الامام الخامنئي دامت بركاته أن نؤيده ونسنده ونعرف مجتمعاتنا بهذه المواقف النبيله من هذا  القائد الموفق والمؤيد والمسدد من الله تعالى.
هذا الموضوع الاول
نجد القليل  من يبين ويتحدث عن الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه ولانعلم الأسباب التي تمنع الخطباء والمتكلمين من تايد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه.
الموضوع الثاني
لم نسمع من اغلب المعنيين بالشأن الاسلامي
الثقافي والفكري
من الخطباء والمفكرين والأساتذة  الاسلاميون لم نسمع  من يأيد ويسند ويدعم الشعب الفلسطيني الا القليل جدا
كذالك لانعلم الأسباب ؟؟!!!
نتمنى من جميع المعنيين بالشأن الثقافي للامه أن يتحدثوا ويبينوا ويرشدوا الامه على تايد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المباركه
ودعم محور المقاومه الاسلاميه
وعلى دعم الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جنبه وتأييده في قضيته العادله بتحرير أرضه من الاعداء ….
اللهم عجل لوليك الفرج
أنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا